«مركز فاروس» يرصد كيف أصبحت الصين الأكثر تأثيرًا في إفريقيا؟

بنده يوسف

تشير استطلاعات الرأي إلى أن الصين انتصرت على منافسيها الجيوسياسيين مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في معركة الفوز بقلوب وعقول الأفارقة.


تقدمت الصين على الولايات المتحدة باعتبارها القوة الأجنبية صاحبة أكبر تأثير إيجابي في لإفريقيا، حسب استطلاع للرأي نُشر في يونيو 2022، وسلطت وكالة بلومبرج الضوء عليه.

وحسب تقرير مركز فاروس للاستشارات والدراسات الاستراتيجية، يكشف حسب الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة ”إيتشيكويتز فاميلي فاونديشن” تحولًا كبيرًا في نظرة الشباب الإفريقي، الذي رأى 76% منهم الصين قوة أجنبية لها تأثير إيجابي في حياتهم، بالمقارنة مع 72% للولايات المتحدة.

الاستثمارات الصينية.. أداة تنافسية

استثمرت بكين أموالاً في البنية التحتية الإفريقية على مدار العقدين الماضيين، وتمدّ القارة بسلع استهلاكية بأسعار معقولة، بداية من الهواتف المحمولة والألواح الشمسية، وصولًا إلى المجارف والمواد البلاستيكية. وقال رئيس ”إيتشيكويتز فاميلي فاونديشن”، إيفور إيتشيكويتز: “نلاحظ اعترافًا بحقيقة أن الصين تنخرط في إفريقيا في وقتٍ ليس فيه إلا عدد قليل للغاية من اللاعبين الآخرين”.

وأضحت الصين الشريك التجاري الأول لإفريقيا، وحافظت على هذه المرتبة على امتداد 12 سنة الأخيرة، ولم تتأثر بالأزمات الاقتصادية التي شهدتها القارة السمراء، وآخرها انتشار وباء كورونا، بل استثمرت بكين هذه الأزمة وتحولت إلى أول دائن لإفريقيا، وكذلك أحكمت قبضتها على البلدان التي تعاني من انعكاسات تحويل الموارد المالية إلى حملات التلقيح والخدمات الصحية.

للاطلاع على التقرير الأصلي، اضغط هنا

ربما يعجبك أيضا