مركز فاروس: إنترنت إيلون ماسك في مهمة تنافسية بإفريقيا

بنده يوسف

هدف مشروع ستارلينك، هو تقديم إنترنت عالي السرعة للمستهلكين في أي مكان على هذا الكوكب، وهو ما يمثل فرصة لأفريقيا والأماكن النائية فيها.


يخطط الملياردير الأمريكي الأغنى في العالم، إيلون ماسك، لتفعيل خدمته “ستارلينك” للإنترنت عبر الأقمار الاصطناعية قريبًا في نيجيريا.

وحسب تقرير مركز “فاروس” للاستشارات والدراسات الاستراتيجية، تجرّب العديد من الشركات نماذج أعمال مختلفة لتشغيل الإنترنت عبر الأقمار الصناعية في إفريقيا، خصوصًا بعد تسبب ثوران بركان “هونجا-تونجا-هونجا -هاباي” في تمزق أقسام رئيسة من كابل جنوب المحيط الهادئ.

إيلون ماسك ومساعي الإنقاذ

في مملكة تونجا الواقعة في جنوب المحيط الهادئ، عرض إيلون موسك خطط الإنقاذ عبر إطلاق خدمة “ستارلينك” للإنترنت عبر الأقمار الصناعية التي تديرها شركته “سبيس إكس” الفضائية. وأرسلت “ستارلينك” 50 محطة طرفية بعد اندلاع البركان، ما أعاد الاتصال إلى بعض الأماكن. خصوصًا أن إفريقيا، بطبيعة الحال، ليست محصنة ضد الأزمات الحادة التي تسببها الكوارث الطبيعية أو الصراعات.

ولكن إفريقيا تعاني أيضًا من عجز مزمن في البنية التحتية للاتصالات، واعتبارًا من 2020، كان يوجد أكثر من 200 مليون شخص في القارة -نحو خمس السكان- خارج التغطية حتى بإشارة الجيل الثالث، خصوصًا أن تكلفة الوصول إلى الأماكن النائية غير مجدية. وتشغل “ستارلينك” أكثر من ألفي قمر اصطناعي هدفها توفير الإنترنت عبر العالم، لا سيّما المناطق النائية والفقيرة.

للاطلاع على التقرير الأصلي، اضغط هنا

ربما يعجبك أيضا