جولة جديدة من محادثات إيران في فيينا.. الاتفاق النووي بين قوسين

بنده يوسف

تأتي الجولة الجديدة من الفاوضات النووية مع إيران، بعد توقف دام أشهر، بسبب إصرار طهران على مسألة الحصول على «ضمانات» قبل العودة للإتفاق النووي.


أعلنت الخارجية الإيرانية، أمس الأربعاء 3 أغسطس 2022، أن فريق التفاوض الايراني توجه إلى فيينا، لاستئناف مفاوضات العودة للإتفاق النووي.

وحسب وكالة «باشكاه» الإيرانية، أوضح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، أن هذه الجولة من المباحثات التي ستجري على غرار سابقاتها بتنسيق الاتحاد الأوروبي، ستضمن اقتراحات الأطراف بما في ذلك اقتراحات إيران التي سلمتها هذا الأسبوع إلى الطرف الآخر.

الحرس الثوري وقائمة الإرهاب

بينما تعطلت المحادثات لأسباب منها إصرار إيران على رفع اسم الحرس الثوري من قائمة الإرهاب، شدد المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي، جون كيربي، الثلاثاء الماضي، على أن واشنطن لا تنوي إزالة الحرس الثوري من قائمة المنظمات الإرهابية لإحياء الاتفاق النووي، باعتبار أن “النظام الإيراني يدعم الإرهاب والشبكات الإرهابية في جميع أنحاء المنطقة”، حسب وكالة «آسيانيوز» الإيرانية.

ونقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن مسؤول غربي كبير، أن إيران وافقت الآن على التخلي عن مطلبها بإزالة الحرس الثوري من قائمة الإرهاب الأمريكية، لكنها لا تزال تريد ضمانات قوية بأن واشنطن لن تنسحب من الاتفاق النووي مجددًا. وأضاف المسؤول أن”محادثات اليوم الخميس في فيينا فرصة للاتفاق على النقاط النهائية لإحياء الاتفاق النووي”، ما يعني أن هذه الجولة من المحادثات تمهيدية.

علي باقري كني كبير المفاوضين الإيرانيين في محادثات فيينا

تصعيد متبادل

بعد تصعيد العقوبات الأمريكية ضد إيران، وفرض واشنطن، الاثنين الماضي، عقوبات على شركات صينية وشركات أخرى قالت إنها ساعدت في بيع منتجات نفطية وبتروكيماوية إيرانية بعشرات الملايين من الدولارات لشرق آسيا، شدد رئيس الطاقة الذرية الإيرانية، محمد إسلامي، أمس الأربعاء، على أن قرار المنظمة بضخ الغاز في أجهزة الطرد المركزي المتطورة جاء ردًا على العقوبات الأمريكية الأخيرة.

وحسب تقرير لصحيفة “كيهان“، أضاف إسلامي: “أزيلت كاميرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية في المنشآت النووية الإيرانية التي كانت تعمل خارج إطار اتفاق الضمانات (كاميرات المراقبة الإضافية) ولن تعمل إن لم يرجع الطرف الآخر للاتفاق النووي”. وأعلنت “الذرية الدولية”، أن إيران أكملت تنصيب 3 مجموعات من أجهزة الطرد المركزي المتطورة IR-6 قُبيل الجولة الجديدة من المفاوضات النووية في فيينا.

آمال محدودة

لا يبدو أنه يوجد تفاؤل بإمكانية أن تحرز هذه الجولة من المفاوضات تقدمًا في إمكانية العودة السريعة للاتفاق النووي، لكن كشفت صحيفة “خراسان” الإيرانية عن أن المبادرة الأوروبية الجديدة تضمنت مقترحات أفضل لإيران، وعزت ذلك إلى “المنطق القوي” لطهران، وكذلك فشل زيارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إلى المنطقة، حسب الصحيفة.

ووصفت صحيفة “آفتاب يزد” الإيرانية هذه الجولة من المفاوضات بـ”آخر الجهود لإحياء الاتفاق النووي”، ولفتت إلى موقف المبعوث الأمريكي من هذه المفاوضات، التي شدد فيها على أنهم يتوجهون إلى فيينا بآمال محدودة، لكنهم سيبذلون كل جهودهم لإنجاح المفاوضات. وأشارت الصحيفة إلى أن الإعلان المفاجئ لاستئناف المفاوضات في فيينا، بعد فشل جولة الدوحة، يوحي بانفراجة في عقدة المفاوضات السابقة.

ربما يعجبك أيضا