«دبلوماسية الغاز».. هل يصل الغاز الإيراني إلى أوروبا؟

بنده يوسف

تعتزم حكومة الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، تفعيل «دبلوماسية الغاز» في إطار تدعيم سياسة «الأولوية لدول الجوار»، وسط خطط لتصدير الغاز إلى سلطنة عمان، وكذلك أوروبا.


منحت الأزمة الروسية الأوكرانية، إيران فرصة لتصدير غازها إلى أوروبا خصوصًا في ظل سعي الدول الأوروبي للبحث عن مصادر بديلة للغاز الروسي.

الفرصة الممنوحة لطهران تصطدم بالعقوبات الغربية وتعطل التوصل لاتفاق نووي نهائي في فيينا، فضلًا عن ضعف الإمكانيات الإيراني في استخراج الغاز وتصديره. فقد تعرض القطاع لعقوبات أمريكية مشددة أعيد فرضها عام 2018 عقب انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي في 2015.

الغاز الإيراني إلى أوروبا

تدرس إيران إمكانية تصدير انتاجها من الغاز الطبيعي الى أوروبا، لكنها لم تتوصل إلى نتيجة نهائية بعد، وفق تصريح نائب وزير النفط الايراني، مجيد تشكني، في 15 مايو 2022. ويبدو أن إيران تسعى لتطوير دبلوماسية الطاقة وتوسيع السوق. فقد وقعت طهران مع بغداد مذكرة تفاهم قبل أسابيع لزيادة صادرات الغاز إلى العراق، يحسب صحيفة «دنياي اقتصاد» الإيرانية.

ويبدو أن خطة وزارة النفط الإيرانية لرفع أسعار استهلاك الغاز محليًا، ورفع الدعم عن المستهلكين للغاز، يأتي في إطار خطة الدولة لتوفير حصص من الغاز من أجل تصديره، خصوصًا أن إيران تملك ثاني أكبر احتياطي غاز في العالم بـ34 تريليون متر مكعب من الغاز الطبيعي، نحو 17% من إجمالي الاحتياطيات العالمية. ومع ذلك، تفتقر إلى الإمكانات اللازمة لزيادة إنتاجها من الغاز.

دور قطري

رغم أن إنتاج إيران من الغاز لا يقارن بروسيا التي تنتج 2 مليار متر مكعب يوميًا. لكن طهران تفتقد التكنولوجيا الحديثة في استخراج الغاز والاستثمارات في هذا المجال. وتعتزم الشراكة مع دولة قطر لتصدير الغاز إلى أوروبا. فعمل أمير قطر، تميم بن حمد، خلال جولته الأوروبية على دفع المحادثات بشأن الاتفاق النووي مع إيران، والتوصل لاتفاق نهائي في فيينا، من أجل جني ثمار هذا الاتفاق.

وتخطط إيران للوصول لأسواق الطاقة من خلال قطر، التي لديها إمكانات متقدمة في مجال الاستخراج وإسالة الغاز، خصوصًا في ظل توافقهما في استخراج الغاز في حقل بارس الجنوبي المشترك بين البلدين. وكذلك من خلال تركيا التي تملك معها خط أنابيب غاز مشترك.

خط أنابيب إلى سلطنة عمان

وزير النفط الإيراني، جواد أوجي، زار سلطنة عمان اليوم السبت 21 مايو 2022، قبيل زيارة الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، الاثنين المقبل. وسيفعل خلال الزيارة الاتفاقيات السابقة المتعلقة بمد خط أنبوب غاز من تحت مياه الخليج إلى داخل الأراضي العمانية، فتنص مذكرة التفاهم بين البلدين على تصدير 28 مليون متر مكعب من الغاز يوميًا، لمدة 15 عامًا، بحسب وكالة «ارنا» الإيرانية.

وكان وزير الطاقة في سلطنة عمان، محمد بن حمد الرمحي، كشف عن خطط بلاده المستقبلية في مجال الغاز، حيث كشف عن خطط بلاده بالتعاون مع إيران في توصيل الغاز إلى داخل الأراضي اليمنية. ولكن ذلك سيظل مرهونًا بنتائج المحادثات النووية مع الغرب، ومحادثات الحوار مع المملكة السعودية التي تتضرر من الدعم الذي تقدمه طهران لجماعة الحوثي في اليمن.

ربما يعجبك أيضا