الكتب

ملخص كتاب «كيف تمسك بزمام القوة».. 48 قاعدة ترشدك إليها

تأليف:

  • روبرت غرين،  كاتب ومتحدث أمريكي، اشتهر بكتبه حول النفوذ والاستراتيجيات والسلطة.

المقدمة:

إن اكتساب السلطة لعبة اجتماعية، ولكي تتعلمها وتتقنها فإن عليك أن تنمي قدرتك على دراسة الناس وفهمهم. يمكن استخدام القوانين الـ48 لاكتساب السلطة بطرق عديدة.

القانون 1:  لا تشرق أبداً أكثر من السيد

الحكم: اجعل أولئك الذين فوقك يشعرون دائماً بتفوقهم بشكل مريح، وفي رغبتك لإرضائهم وإثارة إعجابهم، لا تذهب أبعد من اللازم في إظهار مواهبك، وإلا فقد تحقق العكس، أي تثير الخوف وانعدام الأمن. اجعل سادتك يظهرون ألمع مما هم، وستصل إلى قمم السلطة.

قانون السلطة:

  • ·         لكل شخص مخاوفه، وعندما تعرض نفسك في العالم وتكشف عن مواهبك فإن من الطبيعي أن تثير كل أنواع السخط، والحسد وغيرها من مظاهر انعدام الأمن. ويجب أن تتوقع ذلك، ولكنك لا تستطيع أن تقضي عمرك في القلق على مشاعر الآخرين الصغيرة.
  • عندما يتعلق الأمر بالسلطة، فإن التفوق على السيد في الإشراق ربما كان أسوأ الغلطات على الإطلاق. كما حدث مع وزير المالية الخاص بالملك لويس الرابع عشر، الذي سجن بسبب صرفه أموال الخزانة لحفلات الملك، والذي لم يرق للأخير تفوق وزير ماليته عليه في السرف والبذخ وقام بسجنه بتهمة الاختلاس.
  • إنه من الغلط اعتقادك بأنك عند استعراض مواهبك والمباهاة بها تكسب عواطف السيد.
  • إذا كانت أفكارك خلاقة أكثر من سيدك، فانسبها إليه بطريقة تجعلها علنية.
  • إياك أن تتصور أنك تستطيع أن تفعل ماتريد لأن السيد يحبك. ففي اليابان كان أحد مستشاري الإمبراطور هيديوشي واثقاً من مكانته، ناسياً أن مركزه يعتمد على الإمبراطور، ودفع حياته ثمناً له. لا تعتبر مركزك أو منصبك أمراً مسلماً به أبداً.

القانون 2:  لا تضع ثقة أكثر من اللازم في الأصدقاء وتعلم كيف تستخدم الأعداء

الحكم: كن حذراً من الأصدقاء، فسوف يخونونك على نوع أسرع لأنهم يستفزون بسهولة إلى الحسد. كما أنهم يفسدون ويصبحون طغاة. ولكن استأجر عدواً وستجد أنه يصبح أكثر ولاء من صديق، لأن عليه أن يثبت الكثير. والواقع أن لديه ما تخافه من الأصدقاء أكثر من الأعداء. فإن لم يكن لديك أعداء، فأوجد طريقة لكسب الأعداء.

قانون السلطة:

  • لقد رهن الإمبراطور ميكائيل الثالث مستقبله بالشعور بالعرفان لصديقه باسيليوس الذي أنقذ حياته، وبعد منحة السلطة، انقلب باسيليوس ضده وأخذ عنه الحكم. لم يدرك ميكائيل أن الصديق قد يخون.
  • غالبًا ما يخفي الأصدقاء الأشياء لتجنب الخلاف، فاحتفظ بالأصدقاء من أجل الصداقة، لكن اعمل مع المهرة والأكفاء. أما أعداؤك فهم منجم ذهب، وعليك أن تتعلم كيف تستغلهم. ومن الأفضل أن تعرف من وأين يتواجد خصومك على ألا تعرف أين يكمن أعداؤك الحقيقيون.
  • مشكلة العمل مع الأصدقاء هي الخلط بين الحدود والمسافات التي يتطلبها العمل. وعليك أن لا تتخلى عن حذرك، فلا يوجد شي مستقر في ميدان السلطة.

القانون 3: اخف نواياك

الحكم: ابق الناس في حالة عدم توازن وفي الظلام بعد الكشف عن الغرض من وراء أعمالك، لأنهم إن لم يكن لديهم أي مؤشر على نواياك، فلن يستطيعوا تهيئة دفاع. دعهم يقطعون مسافة بعيدة عن الطريق الخاطئ، وطوقهم بكمية كافية من الدخان، بحيث يكون الأوان قد فات عندما يدركون مقاصدك.

قانون السلطة:

  • تكتم على مقاصد أفعالك لتربك وتحير من حولك وتمنعهم من الكيد أو الاستعداد لك، شجعهم على الخطأ في تفسير تحركاتك، اتركهم في الظلام حتى إذا أدركوا ما أنت مقدم عليه يكون الأوان قد فات على إيذائك أو تعطيلك.
  • ظلل الناس بعيدا عن مقاصدك الحقيقية بالتظاهر بأنك ترغب في شيء آخر فالإغواء يعتمد على الإيحاء ويفسده التصريح والكلام المباشر. كانت نينو دي لينكول تعرف كل شي عن فن الغرام، وتدرك أن الرجال والنساء مختلفون، لكن عندما يتعلق الأمر بالإغواء فإن الجميع ينتابهم نفس الشعور.
  • معظم الناس كتب مفتوحة يفضون بما يشعرون به ويعبرون عن آرائهم في كل مناسبة ويظهرون دائما خططهم ونواياهم وهم يفعلون ذلك لأسباب عديدة فأولاً، لأن من السهل دائما أن تنساق للرغبة في الحديث عن مشاعرك ونواياك حول المستقبل، بينما الأصعب هو أن تراقب لسانك لتحكم ما تقول وثانيا، لأن الكثيرين يظنون أن أن صراحتهم وعفويتهم تكسبهم قلوب الآخرين وتظهر لهم طبائعهم الطيبة وهذا تظليل خطير لأن الصراحة تشبه سكينا ثلمة تدمي أكثر مما تقطع.
  • الصراحة والعفوية يجعلانك واضحا ومقروءا للآخرين ويستحيل بعدها أن تجني من الناس الاحترام والهيبة وهما شرطان لا يمكن من دونهما لأي شخص أن يكتسب السطوة. إن كنت ترغب بالسطوة تخلى عن الصراحة وتدرب على فن كتمان نواياك. 
  • أفضل المخادعين هم من يبذلون كل جهدهم لتغطية صفاتهم الخبيثة. فهم يعتنون بإظهار جو من الأمانة ليحصدوا ما يريدون من عدم الصدق في جوانب أخرى، فالأمانة عندهم مجرد سلاح إضافي.
  • الخداع والمكر هما أهم استراتيجيات السطوة، لكن لكي تتقن الخداع عليك أن تستخدم ستائر الدخان التي تظلل الناس عن مقاصدك الحقيقية، وبهذه الطريقة تشتت الأفكار. فالمصابين بجنون الارتياب والحذرين تكون خديعتهم سهلة.
  • سيلاسي القائد الحبشي كان يتخفى وراء واجهة رجل لطيف محب للسلام، لم يكن يغضب بل كان يستدرج ضحاياه بالابتسامات، وتذلله لهم قبل أن يهاجم، وجعلهم يظنون أنهم المسيطرين.

القانون4: قل دائما أقل مما هو ضروري:

الحكم: عندما تحاول أن تثير إعجاب الناس بالكلمات، فإنك تصبح عاديا و مبتذلا أكثر كلما زاد ما تقوله، فتقل قدرتك على السيطرة على الأمور. وحتى عندما تقول شيئا تافها، فإنه سيبدو أصيلا إذا جعلته غامضا ومفتوحا مثل لغز أبي الهول. و ذوو السلطة و النفوذ يثيرون إعجاب الناس و رهبتهم بقلة ما يتفوهون به. و كلما كثر كلامك زاد احتمال تفوهك بحماقة.

قانون السلطة:

  • عندما تحاول إقناع الناس بالكلمات، كل ما زاد الحديث، كلما ظهرت أكثر شيوعًا ، وأقل تحكمًا.  وكلما قل حديثك فإنك تبدو أكثر عمقًا وغموضًا.
  • الصمت بشكل عام يجعل الناس غير مرتاحين سوف يقفزون ويملؤون الصمت بعصبية. فسيكشفون عن معلومات مفيدة. وكن حذرًا بشكل خاص مع السخرية ، نادرًا ما تكون ذات قيمة.
  • اذكر أن الأشخاص الأقوياء يبهرون ويخيفون بقلة حديثهم. فكلما قلت الكثير، زادت احتمالية أن تقول شيئًا أحمق. فقد كان المقاتل الروماني غنايوس مارشيوس المقاتل الروماني الذي عند دخوله عالم السياسية تلاشت عظمته بعد ظهوره لعامة الشعب وتحدث عما في ذهنه. حيث أنه كلما زاد حديثه، كان يظهر ضعفه كشخص غير قادر على السيطرة على كلماته وقل احترامه. وانتهى به الحال في منفى حتى وفاته. فالسلطة لا تأتي للذين يبعثرون كنز كلامتهم.

القانون 5: يتوقف الكثير على سمعتك، فحافظ عليها بحياتك

الحكم: السمعة هي حجر أساس السلطة. و عن طريق السمعة و حدها تستطيع أن ترهب و تفوز، غير أنك إذا انزلقت فستصبح مكشوفا و عرضة للهجوم من كل جانب. فاجعل سمعتك منيعة تستعصي على الهجوم. و كن يقظا على الدوام إزاء الهجمات المحتملة، و أحبطها قبل وقوعها. وفي غضون ذلك،  تعلم كيف تدمر أعداءك بفتح ثغرات في سمعاتهم ثم قف جانبا و اترك الرأي العام يشنقهم.

قانون السلطة:

  • يمكن أن توفر لك السمعة الطيبة الكثير، يتم إنجاز الكثير من العمل مسبقًا من خلال سمعتك. هذه السمعة سوف تحميك من لعبة الحكم بالمظاهر.
  • في البداية عليك أن تسعى لترسيخ سمعة تقوم على خصلة بارزة لديك كالكرم أو الأمانة أو الذكاء أو المكر، وسوف تميزك هذه الخصلة وتجعل الناس يتحدثون عنك، ثم تأملها وهي تنتشر كالنار بين الهشيم.
  • السمعة القوية تزيد من سطوتك واقتدارك دون أن تبذل مزيدا من الجهد، وهي تضع حولك هالة تكسبك الاحترام والهيبة. فإن سمعتك تسبقك دوما. تذكر السمعة ثروه عليك أن تصنعها بعناية وتحافظ عليها وترد كل الهجمات عنها.
  • الشك سلاح قوي، بمجرد أن تخرجه من الحقيبة مع إشاعات ماكرة، فإن خصومك في معضلة مروعة، وبمجرد أن يكون لديك قاعدة صلبة من الاحترام ، فإن السخرية من خصمك تضعه في موقف دفاعي وتجذب المزيد من الانتباه إليك، مما يعزز سمعتك.

القانون 6: اكسب لفت الأنظار بكل ثمن

الحكم: كل شي يحكم عليه بمظهره؛ وما هو خفي لا يساوي شيئا. فلا تترك نفسك تضيع وسط الحشد إذن، أو يدفنك النسيان، بل أبرز و كن لافتا للأنظار بكل ثمن. اجعل نفسك مغناطيس اهتمام بظهورك أكبر، وأسطع ألوانا و أكثر غموضا من الجماهير العادية الوجلة.

قانون السلطة:

  • كل شيء يحكم عليه من خلال المظهر، ما هو غير مرئي لا قيمة له. لا تدع نفسك تضيع وسط الحشد أو تدفن في غياهب النسيان. كن واضحًا بأي ثمن،  اجعل نفسك نقطة جذب للانتباه من خلال الظهور بشكل أكبر وأكثر غموضًا من الجماهير الرقيقة والخجولة.
  • أحط اسمك بالإثارة والفضيحة: اجذب الانتباه إلى نفسك من خلال إنشاء صورة لا تُنسى وحتى مثيرة للجدل. في بداية صعودك، أنفق كل طاقتك على جذب الانتباه. لا تشغل بالك بطبيعة ما يجذب الناس لك، وأفضل لك أن يشهر الناس بك ويهاجموك عن أن يتجاهلوك. جذب الانتباه سواء إيجابا أو سلبا هو سر نجاح بعض الأفراد. الدوق دي لوزون في بلاط لويس الرابع عشر كان فريد من نوعه، فغرابة شخصيته وسمعته بأنه وقح كانت تجذب الانتباه له.
  • أخلق جواً من الغموض: في عالم أصبح مألوفًا، ما يبدو غامضًا يلفت الانتباه على الفور لا توضح أبدًا ما تفعله أو على وشك القيام به. أنه يخلق حالة من الترقب، وسيراقبك الجميع ليروا ما سيحدث بعد ذلك. استخدم الغموض للخداع والإغواء وحتى التخويف. تذكر: معظم الناس صريحون ، ويمكن قراءتهم مثل كتاب مفتوح ، ولا يهتمون كثيرًا بالتحكم في كلماتهم أو صورهم ، ويمكن توقعهم بشكل ميؤوس منه. بمجرد التراجع ، والالتزام الصمت ، واللفظ بعبارات غامضة في بعض الأحيان  والتصرف بشكل غريب بأدق الطرق ، سوف تنبعث منك هالة من الغموض.

القانون 7: أجعل الآخرين يقومون بالعمل نيابة عنك ولكن أحصل على الفضل دائماً

الحكم: استخدم حكمة الآخرين ومعرفتهم، و عملهم البدني الأساسي، لتقدم قضيتك انت. لأن هذه المساعدة لن تقتصر على توفير زمن و طاقة نفسيين، بل ستعطيك هالة شبه قدسية من الكفاءة و السرعة، و في آخر الأمر ينسى الناس مساعديك و يتذكرونك انت. فلا تعمل قط بنفسك ما يستطيعون الآخرين عمله لك.

قانون السلطة:

  • عليك أن تؤمن العرفان لنفسك وتمنع الآخرين من انتحال ثمرة جهدك الشاق، ولتحقيق ذلك عليك أن تتكتم على ابتكارك إلى أن تتأكد من خلو السماء من الطيور الجارحة.
  • تعلم أن تستفيد من أعمال الآخرين لتطوير مشاريعك فالوقت ثمين والحياة قصيرة. إن حاولت أن تفعل كل شيء بنفسك فسوف تنهك طاقتك ولا تستطيع أن تواصل حتى النهاية. الأفضل لك أن تحتفظ بقواك وتقتنص جهود الآخرين وتعمل على أن تنسبها لنفسك.
  • الوصول إلى السلطة غالبا ما يعني استخدام عمل الآخرين لصالحك. العالم الصربي نيكولا تيسلا عمل لدى المخترع الشهير توماس أديسون، وكان في الواقع تسلا، وليس أديسون، الذي كان المفتاح في خلق دينامو أدیسون الشهير من خلال تحسين ما كان في ذلك الوقت تصميم أدیسون البدائي. ولتحقيق هذا الاكتشاف، عملت تسلا بلا كلل لمدة عام كامل، لكن اليوم، ما تم إنتاجه نسب إلى أديسون.

القانون 8: اجعل الآخرين يأتون إليك و استعمل طعما عند الضرورة

الحكم: عندما ترغم الآخرين على التصرف، تكون أنت المسيطر. ومن الأفضل دائما أن تجعل خصمك يأتي إليك متخليا عن خططه الخاصة أثناء مجيئه. اغره بمكاسب خرافيه ثم شن هجومك. إذ أنك تملك الأوراق.

قانون السلطة:

  • جوهر القوة هو الحفاظ على المبادرة وإجبار الآخرين على الرد، وإبقائهم في موقف دفاعي. تحكم في غضبك مع اللعب على ميل الناس الطبيعي للرد بغضب عند الدفع والطعن.
  • حين تجعل الآخرين يفعلون ما تريد تكون لك السيطرة عليهم، والأفضل أن تغري خصومك ليأتوا إليك متخلين عن خططهم الخاصة. استدرجهم إليك بالمكاسب لتكون أوراق اللعبة في يدك ثم هاجمهم وافرض عليهم شروطك
  • من فوائد جعل الخصم يأتي إليك، كما اكتشف اليابانيون في نزاعهم مع الروس، أن ذلك يرغمه على العمل في منطقتك، ووجوده في أرض معادية يجعله عصبياً، وكثيراً ما يتسرع في عمله ويرتكب الأخطاء.

القانون 9: اكسب من خلال أعمالك وليس من خلال النقاش

الحكم: أن أي انتصار خاطف تظن أنك حققته عن طريق النقاش إنما هو في الحقيقة انتصار بيروسي باهظ الثمن جدا. إذ إن الغضب و الضغينة اللذين تثيرهما أقوى و أبقى من أي تغيير سريع و مؤقت في الرأي. وإن من الأقوى لك بكثير أن تجعل الآخرين يتفقون معك من خلال أعمالك دون أن تقول كلمة واحدة. أعط المثل العملي و ليس التفسير الكلامي.

قانون السلطة:

  • الانتصارات اللحظية التي تظن أنك أحرزتها بالجدل هي في الحقيقة انتصارات سفيهة: الاستياء وسوء الإرادة التي تثيره أقوى ويستمر لفترة أطول من أي تغيير مؤقت في الرأي. إنه لأمر أقوى بكثير أن تجعل الآخرين يتفقون معك من خلال أفعالك، دون قول كلمة واحدة. أظهر ، لا تشرح. المجادلون كالمنشار يتحركون صعودا وهبوطا دون أن يصلوا لأي مكان، تخل عن المنشار وبين للآخرين ما تريد دون جدال أو صخب. قال بنيامين دزرائيلي (سياسي بريطاني):”لا تجادل، في المجتمع ليس هناك مكان للمناقشة بل لإظهار النتائج فحسب”.
  • إن قوة إظهار فكرتك عملياً للعيان تكمن في أن خصومك لا يتخذون موقف الدفاع، فلذلك يكونون أكثر انفتاحاً للإقناع. الكلمات لها قدرة ماكرة على جعل الناس يفسرونها حسب أهوائهم ونقاط ضعفهم. حتى أفضل البراهين لا تكون مؤقتة لأننا جميعا لا نثق بطبيعة المراوغة للكلمات.
  • عندما تستهدف السلطة ، ابحث دائمًا عن الطريق غير المباشر.

القانون 10: العدوى: تجنب التعيس و سيئ الحظ

الحكم: قد تموت من تعاسة شخص آخر. فالحالات العاطفية معدية كالأمراض. و قد تشعر بأنك تساعد الفريق، ولكنك إنما تعجل بكارثة تحيق بك أنت. فذوو الحظ السيئ يجلبون الكارثة على أنفسهم أحيانا؛ و سيجلبونها عليك أيضا. فارتبط بالسعداء و المحظوظين بدلا من هؤلاء.

قانون السلطة:

  • بؤس الآخرين قد يقتلك، فالمشاعر معدية كالمرض. قد تظن أنهم غرقى وأنك تساعدهم بينما أنت بذلك لا تفعل سوى أنك تدفع بنفسك للكارثة، سيجلبون العسر لأنفسهم ولك أيضا. مثلما فعلت لولا مونتيز التي اجتذبت الرجال بأحابيلها، حتى وجدو أنفسهم منجذبين لمشاكلها.
  • دعك منهم وخالط السعداء والمحظوظين حتى ينتقل إليك حظهم وكل الخصال الإيجابية. نابليون القائد الفرنسي كان معجب بشخصية وزيره “تاليران”، وكان يحسده بطريقة تعامله مع الناس وذكاؤه. فاحتفظ به نابليون بالقرب منه، وتم صقل شخصيته باختلاطه المستمر مع تاليران.
  • نمط الشخصية المعدية لا يقتصر على النساء، فهو سمة لا ترتبط بالجنس بل تنشأ عن وحدة واضطراب عميقين في مشاعر الشخص وأهوائه وتتسربان إلى تصرفاته وعلاقاته للشخص فتجلبان عليه الكوارث وتدفعانه للدمار والفوضى. حين ترى أن أحد المقربين منك لديه هذه السمات لا تجادله ولا تحاول أن تهديه وتصلحه ولا تقدمه إلى معارفك وأصدقائك، بل فقط ابتعد حتى تحمي نفسك من عواقب صحبته.

القانون 11: تعلم أن تبقي الناس معتمدين عليك

الحكم: للحفاظ على استقلالك يجب أن يبقى الآخرون محتاجين إليك وراغبين بك. وكلما زاد الاعتماد عليك ازدادت حريتك. فاجعل الناس يعتمدون عليك في سعادتهم وفلاحهم ولن يكون لديك ما تخشاه. وإياك أن تعلمهم ما يكفي لتمكينهم ما يكفي لتمكينهم من الاستغناء عنك.

قانون السلطة:

  • اكتشف المهارة أو الموهبة التي لا يمكن استبدالها. طورها جيدًا في نفسك، لأن هذا من شأنه أن يجعلك ذا قيمة. ولا تشارك الكثير مما تعرفه حتى لا يتمكنوا من المضي قدمًا بدونك.
  • لا تخطئ مثل الكثيرين الذين يعتقدون أن الشكل الأمثل للسطوة هو الاستغناء عن الناس، فالسطوة علاقة بين البشر، وسوف تظل بحاجة إلى حلفاء أو أتباع . كلما زاد الاعتماد عليك، زادت حريتك. اجعل الناس يعتمدون عليك في سعادتهم وازدهارهم وليس لديك ما تخشاه.

القانون 12: استخدام الصدق و الكرم بطريقة انتقائية لنزع سلاح ضحيتك

الحكم: إن حركة مخلصة و صادقة واحدة تطغى على عشرات من الحركات الكاذبة غير النزيهة. فإشارات الصدق و الكرم الدالة على القلب المفتوح تجعل أكثر الناس ارتيابا يتخلون عن حرصهم وحذرهم. و ما أن يفتح صدقك الانتقائي ثغرة في درعهم حتى تتمكن من خداعهم و التلاعب بهم كما تشاء. وهدية في وقتها المناسب كحصان طروادة سوف تخدم الغاية نفسها.

قانون السلطة:

  • الإلهاء وتشتيت الانتباه هو جوهر الخدع والمكائد لأنه يشتت أذهان الناس ويوفر لك الوقت والحيز لفعل شيء دون أن يلاحظوا. ويعد التصرف بعطف أو صدق أو سخاء من أقوى أنواع الإلهاء لأنها تقضي على ارتياب الآخرين فيك وتجعلهم كالأطفال يفرحون بأي تلميح ودود.
  • يكون تأثير الصدق أكبر ما يمكن حين تستخدمه في أول مرة تلتقي فيها بشخص، لأننا جميعا أسرى العادة، وانطباعاتنا الأولى تدوم طويلا فإن آمن شخص بأنك صادق في بداية تعارفكما سيصعب عليه بعد ذلك أن يغير رأيه، وهذا يمنحك حيزا كبيرا للمناورة. فالصدق هو أفضل الطرق لنزع دفاعات الحذرين ولكنه ليس الطريقة الوحيدة، فأي تصرف نبيل أو فعل ينم عن الإيثار يفي بالغرض.

القانون 13: استخدام عندما تطلب المساعدة، خاطب في الناس مصالحهم الذاتية و ليس رحمتهم أو عرفانهم

الحكم: إذا احتجت إلى التوجه إلى حليف طلباً للمساعدة، فلا تكلف نفسك عناء تذكيره بمساعدتك الماضية و أعمالك الطيبة، لأنه سيجد طريقة ليتجاهلك. و بدلا من ذلك اكشف عن شيء في طلبك، أو في تحالفك معه سيفيده، وأكده و ضخمه أكثر من أي تناسب و سوف يستجيب بحماس عندما يدرك أن في الأمر شيئا يكسبه لنفسه.

قانون السلطة:

  • في سعيك لاكتساب السلطة ستجد نفسك مرارا تطلب العون ممن هم أعلى منك سلطة ومقدرة. وهناك فن لطلب العون يعتمد بالأساس على فهمك لطبيعة الشخص الذي تتعامل معه، وألا تخلط بين ما تريده أنت وما يريده هو. 
  • ونجد أحيانا من يترجى تحقيق مطالبه باسم المبادئ والقيم السامية كالمحبة والعرفان بالجميل وبذلك يقحم القضايا الإنسانية الكبرى في الشؤون التي تحكمها الوقائع اليومية البسيطة. ما لا يعرفه هؤلاء هو أن الناس جميعا حتى اكثرهم سطوة تحكمهم احتياجاتهم الخاصة وإن لم تخاطب فيهم مصالحهم فلن يروا في انصاتهم لك إلا إزعاجا أو على الأقل مضيعة للوقت.  
  • المصلحة هي الرافعة التي تحرك بها الناس، وإن بينت لهم بوضوح أن لديك الوسيلة التي تحقق لهم ما يتمنونه أو ما يسعون إليه فلن يرفضوا أن يقدموا لك كل ما تريد من مساعدات.

القانون 14: استخدام اتخذ وضع الصديق و اعمل كجاسوس

الحكم: معرفة المعلومات عن منافسك لها أهمية حساسة، فاستخدم الجواسيس للحصول على معلومات قيمة تجعلك متقدما عليه بخطوة. وأفضل من ذلك أن تؤدي دور الجاسوس بنفسك. ففي المقابلات الاجتماعية المهذبة، تعلم أن تسبر الأغوار و اطرح أسئلة غير مباشرة لجعل الناس يكشفون نقاط ضعفهم و نواياهم. و ليست هناك مناسبة لا تصلح كفرصة للتجسس المتفنن.

قانون السلطة:

  • من الأمور المصيرية أن تكتشف أسرار منافسيك، وعليك أن تخصص لهم جواسيس يأتونك بأخبارهم حتى تكون لك الأسبقية عليهم. كما فعل دوفين أعظم بائع في عصره، والذي احتكر سوق التحف بسبب أسلوبه في التجسس على الزبائن.
  • والأفضل أن تتجسس أنت بنفسك. في المناسبات الاجتماعية تصرف كمحقق سري واطرح الأسئلة بطرق لبقة وخفية حتى يكشف لك الناس عن نواياهم ونقاط ضعفهم. انتهز كل فرصة لتكتشف أسرار من حولك.
  • قوة التفنن في التجسس، إنها تجعلك تبدو كلي القدرة، شفاف البصيرة كأنك تملك قوة التنبؤ.

القانون 15: اسحق عدوك سحقا كلياً

الحكم: لقد عرف كل القادة العظام منذ موسى (عليه السلام) أن العدو المرهوب يجب سحقه بصورة كاملة (وكانوا يتعلمون ذلك أحيانا بالطريقة الصعبة و التجربة المريرة) فإذا تركت جمرة واحدة مشتعلة، مهما كان احتراقها داكنا خافتا، فإن نارا ستندلع منها في آخر الأمر. فالتوقف في وسط الطريق يؤدي إلى خسارة ما هو أكثر مما لو كانت الإبادة كلية. فالعدو سوف يتعافى و سيبحث عن الانتقام. فاسحقه، لا جسديا فحسب بل في الروح كذلك.

قانون السلطة:

  • أعداءك يتمنون لك الشر، وليس هناك شيء أحب اليهم من التخلص منك، وإن حاربتهم ثم توقفت في منتصف الطريق بسبب الرحمة أو حتى في الرغبة في التصالح معهم تكون قد شددت من عزمهم ومن شعورهم بالمرارة ضدك، فيعودون للانتقام منك في يوم ما. تأكد من ترك عدوك دون أي فرصة على الإطلاق للتعافي.

القانون 16: استخدم الغياب لزيادة الاحترام و التكريم

الحكم: إن زيادة التداول عن حده يرخص السعر: فكلما زادت مشاهدتك و السماع منك ظهرت مبتذلا أكثر.فإذا كانت مكانتك راسخة في مجموعة ما، فإن الانسحاب المؤقت منها يزيد الحديث عنك، وحتى الإعجاب بك. و عليك أن تتعلم متى تغادر. اخلق القيمة عن طريق القدرة.

قانون السلطة:

  • كل شيء في العالم يعتمد على الحضور والغياب، فالحضور القوي يجلب إليك الانتباه والسطوة – فتبرز أكثر من المحيطين بك، لكن تأتي حتما لحظة يؤدي فيها حضورك إلى أثر عكسي، ويؤدي المزيد من ظهورك وكلامك إلى تقليل مكانتك، وتصبح شيئا عادي.

القانون 17: إبقاء الآخرين في رعب مستمر: العمل على خلق جو يُفقد الآخر قدرته على التنبؤ

الحكم: البشر مخلوقات تبحث عادة عن أشكال مألوفة في سلوكيات الآخرين. عن طريق التصرف بشكل غير متوقع، فإن خصومك سوف يرهقون أنفسهم بمحاولة التنبؤ بتحركاتك وتحليلها. هذا يعني أن تقوم بالمهاجمة من حين لآخر بدون سابق إنذار. عندما تتصرف بشكل متوقع، فإنك تمنح الآخرين سلطة التحكم عليك. بينما إذا تصرفت بشكل مفاجئ، فسيشعرون أنهم لا يفهمونك وسوف يتعاملون بحذر وخوف.

قانون السلطة:

  • عدم القدرة على التنبؤ هو مصدر الرعب. لكن في الحقيقة توقع هذا الرعب هو الذي يقوم باستنزاف الخصم.
  • ما يميز الرابح عن الخاسر هو التحكم الذي يكون لدى الفائز على الخصم الخاسر. والشخص القادر على إخفاء تحركاته الحقيقية يفوز في النهاية. في عام 1972، بدأ سباسكي وفيشر، اللذان كانا يمثلان الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة على الترتيب في بطولة الشطرنج، مبارياتهما بالتنبؤ بتحركات الآخرين. لكن فيشر فقط هو الذي فاز في فهم أنماط تحركات سباسكي، بالإضافة إلى إخفاء تحركاته عن طريق الخسارة المتعمدة في أول جولتين. وفاز في النهاية.
  • إفقاد الآخر القدرة على التنبؤ هو عادة سلاح الفائز المسيطر، ومع ذلك يمكن للطرف الأضعف أو الخاسر أن يستخدمه أيضًا لشق طريقه إلى أعلى سلم التسلسل الهرمي للسلطة. تثير التحركات الغير متوقعة الاهتمام حيث أنها تجعلك في حيرة بين الشخص والقوة الظاهرة. فعل بابلو بيكاسو الشيء نفسه مع تاجر الأعمال الفنية عندما رفض تقديم لوحاته إليه. لبضعة أيام، ظل التاجر مرتبكًا، وعندما لم يستطع فهم هذه الخطوة، عرض على بيكاسو المزيد من المال.
  • لكن في بعض الأحيان، من الأفضل أن يكون المرء متوقعًا لفترة من الوقت لإبقاء الخصم في الوهم. وعندما لا يتوقع أحد، حينها تكون اللحظة المناسبة للهجوم.

القانون 18: لا تقم ببناء قلاعًا لحماية نفسك – العزلة خطيرة

الحكم: العالم خطير والأعداء في كل مكان، يجب على الجميع حماية أنفسهم. ويبدو أن القلاع والحصون تكون أكثر أمانًا. لكن العزلة تعرضك لمخاطر أكثر مما تحميك منها، فهي تمنعك من الحصول على معلومات قيمة، كذلك تجعلك ظاهرًا بشكل واضح وهدف سهل. من الأفضل أن تكون منتشرًا بين الناس، ابحث عن حلفاء. حشودك هي ما تحميك من أعدائك في المقام الأول.

قانون السلطة:

  • القوة التي لا يمكن مضاعفتها تكون قوة سهل تدميرها.
  • إذا قررت أن تعزل نفسك عن أعدائك بسبب خوفك الدائم من الهجوم، فإنك لا تعزل نفسك عن المعلومات القيمة فحسب، بل تفقد شرعيتك أيضًا. (شي هوانغ تي) الإمبراطور الصيني الذي أقام سور الصين العظيم ووحد الأمة بأكملها. ومع ذلك، عندما شن حربًا مع الفيلسوف الموقر كونفوشيوس، فقد صنع العديد من الأعداء في جميع أنحاء الصين وفي بلاطه. بجنون العظمة والخوف من أعدائه، قرر أن يحصر نفسه في القلعة. لكن في النهاية قُتل في مؤامرة دبرها وزرائه
  • البشر مخلوقات اجتماعية بطبعها، لذا فإن القوة تعتمد على التفاعل الاجتماعي والتداخل. لذلك، لكي تجعل نفسك قويًا، يجب أن تضع نفسك في قلب الأشياء، كما فعل لويس الرابع عشر في فرساي.

القانون 19: كن على معرفة مع من تتعامل، لا تسئ إلى الشخص الخطأ

الحكم: هناك العديد من الأنواع المختلفة من الناس في العالم، ولا يمكنك أبدًا افتراض أن كل شخص سيتفاعل مع استراتيجياتك بنفس الطريقة. إن خدعت بعض الناس أو قمت بمناورتهم حينها سوف يقضون بقية حياتهم في البحث عن الانتقام. اختر ضحاياك وخصومك بعناية، إذن -لا تسيء أو تخدع الشخص الخطأ أبدًا.

قانون السلطة:

  • تعرف على الأشخاص الذين تتعامل معهم. قم بالتمييز بين خصومك والمصابين والضحايا. اختر خصومك بحكمة.
  • هناك خمسة أنواع من الأشخاص الذين إذا تم خداعهم أو معاملتهم بشكل سيء، سوف يسعون بالتأكيد للانتقام: المتكبر، الشكاك، المريب، المهاجم الذي يحسب خطواته جيدًا، والرجال غير الأذكياء. حكم محمد من أفغانستان إلى تركيا من عاصمته سمرقند. جنكيز خان، من ناحية أخرى، كانت تحت قيادته منطقة أصغر من منغوليا. أراد أن يفتح محمد طريق الحرير للتجارة مع أوروبا، لكن محمد لم يرفض عرضه وهداياه فحسب، بل أهان أيضًا سفراء خان وأعادهم وقام بحلق رؤوسهم. كان ذلك يعني الحرب. وسرعان ما تمكن جنكيز خان من غزو سمرقند بهجمات حرب العصابات.
  • كلمتان أخيرتان للتحذير: أولاً، في الحكم على خصمك، لا تعتمد أبدًا على غرائزك. لا شيء يمكن أن يحل محل المعرفة الملموسة. ثانيًا، لا تثق أبدًا في المظاهر. يمكن لأي شخص يمتلك قلب ثعبان أن يستخدم إظهار اللطف لإخفائه. تعلم أن ترى من خلال المظاهر من خلال دراسة خصمك عن كثب.

القانون 20: لا تكن في أي طرف

الحكم: الأحمق هو من يندفع دائمًا إلى الانحياز. لا تلتزم أو تأخذ أي جانب أو طرف سوى نفسك. بالحفاظ على استقلاليتك تصبح سيد الآخرين، جعل الناس يلعبون ضد بعضهم البعض، سوف ينتهي الحال بهم يطاردونك.

قانون السلطة:

  • لا تأخذ جانب أي طرف، بل كن ودودًا تجاه الجميع. عدم التأثر بعواطفك، سيجعل الناس يحاولون بجد أكثر لكسبك. كن متحفظًا وستحظى بالقوة التي تأتي من اهتمامهم ورغبتهم المستهلكة. اعطهم الأمل، لكن لا ترضى أبدًا.
  • لا تـأخذ جانب أي طرف، كن فوق النزاع. لا تدع الناس تستدرجك إلى معاركهم الصغيرة. يجب أن تبدو مهتمًا وداعمًا، ولكن ابحث عن طريقة لكي تظل محايدًا. في ثورة فرانسيس يوليو عام 1830، بعد ثلاثة أيام من أعمال الشغب، قال رجل الدولة تاليران عند الاستماع إلى أجراس تشير إلى أن أعمال الشغب قد انتهت، “نحن نفوز”. سأل المساعد “من نحن”. أجاب تاليران، “سأخبرك من نحن غدا.” كان يعلم جيدًا أنه من خلال الانحياز لأي طرف بسرعة كبيرة فإنك تفقد قدرتك على المناورة.
  • أخيرًا، هناك مناسبات يكون من الحكمة فيها التخلي عن كل التظاهر بالظهور الداعم وبدلاً من ذلك التباهي باستقلالك. كان جورج واشنطن يعلم جيدًا أنه لكي تنظر أوروبا إلى أمريكا على قدم المساواة، عليه أن يتجنب إغراء إقامة تحالف مع فرنسا أو إنجلترا.
  • كلا الجزأين من هذا القانون سوف ينقلبان عليك إذا تجاوزتهما. إذا لعب العديد من الأطراف ضد بعضها البعض، فسوف يرون من خلال المناورة وسوف يتجمعون عليك. ومع ذلك، لا يزال من المستحسن الحفاظ على شخصيتك واستقلاليتك.

القانون 21: العب دور الأبله للإيقاع بأبله، كن أغبي مما تبدو في الحقيقة.

الحكم: لا أحد يحب أن يكون أغبى من الشخص بجانبه. الخدعة هنا، هي جعل ضحاياك يشعرون بالذكاء، وليس الذكاء وحسب، ولكن أذكى منك. بمجرد اقتناعهم بذلك، لن يشكو أبدًا في أنك قد تمتلك دوافع خفية.

قانون السلطة:

  • عندما تظهر كأبله أما أبله، تتواجد الثقة. هذا لأن لا أحد يهتم بعدم الثقة في الأبله. وبالتالي، فإن الظهور بمظهر الأبله يمكن أن يتم استخدامه كأداة مفيدة لخداع من يريدون تصديقك
  • الشعور أن شخصًا آخر أكثر ذكاءً منا أمر لا يطاق تقريبًا. لذلك، من الأهمية عدم الاستهانة بذكاء الشخص بغير قصد. في عام 1865، أراد المستشار الروسي أوتو فون بسمارك من النمسا التوقيع على معاهدة كانت في مصلحة روسيا تمامًا. لكن المفاوض النمساوي، كونت بلورن، كان لاعب بطاقات نهمًا، وكان يعتقد إنه يستطيع الحكم على شخصية الرجل من خلال طريقة لعبه. عرف بسمارك ذلك، لذا ظهر أمامه مثل الأحمق. عندما حان الوقت لتوقيع المعاهدة، اعتقد بلوم أن أحمقًا غافلًا مثل بسمارك غير قادر على التقدير والحساب بشكل مناسب، لذلك وقع المعاهدة دون قراءتها بعناية.
  • ومع ذلك، في حالة واحدة يكون من المفيد القيام بالعكس عندما يمكنك إخفاء الخداع باستعراض الذكاء. المظاهر هي ما يهم. إذا كنت تبدو تمتلك السلطة والمعرفة، سيصدق الناس ما تقوله.

القانون الثاني والعشرون: استخدم تكتيك الاستسلام: حوّل الضعف إلى قوة

الحكم: عندما تكون أضعف، لا تقاتل أبدًا من أجل الشرف أو الفخر فقط، اختر الاستسلام بدلًا من ذلك. يمنحك الاستسلام وقتًا لاستعادة للتعافي وجعل خصمك قلقًا، والوقت لانتظار زوال قوته. لا تعطيه إحساس الرضا المتمثل في هزيمتك، استسلم أولًا. من خلال قلب الأحداث، فإنك تثير غضبه وتزعجه. اجعل استسلامك دائما أداة للقوة.

قانون السلطة:

  • القوة هي القوة. عندما تكون ضعيفًا أمام السلطة، فلا فائدة من التمسك بما هو عادل. لأن حينها السلطة هي من تقرر ما هو عادل.
  • بالاستسلام، تكون لك اليد العليا لأنك تقنع العدو بالاعتقاد أنه قام بهزيمتك. وبالتالي، فإن فعل الاستسلام يمكن أن يجعلك تحصل على تعاطف خصمك. هذا يعني أنه من غير المحتمل أن يتصرفوا بعدوانية ضدك. خلال حقبة الحرب الباردة، كتب الكاتب الألماني بيرتولت بريخت، الذي فر من ألمانيا النازية للبحث عن السلام في الولايات المتحدة الأمريكية، مسرحيات ومقالات وقصائد ثورية عززت أيديولوجية الشيوعية. في جلسات الاستماع للجنة هوليوود19، اتُهم أيضًا بالتآمر ضد أمريكا الرأسمالية. لكن على عكس الآخرين الذين خضعوا للمحاكمة، بدا هادئًا، ورد على كل ادعاء بأسلوب مهذب. لم يتم تبرئته من جميع الادعاءات فحسب، بل تمت مساعدته أيضًا في الهجرة.

القانون 23: ركز قواك

الحكم: حافظ على قواتك وطاقاتك من خلال إبقائها مركزة في أقوى نقاطها. تربح من خلال العثور على منجم غني وتعدينه بشكل أعمق، أكثر من الانتقال من منجم ضحل إلى آخر –ف التركيز يهزم التوسع في كل مرة. عند البحث عن مصادر القوة لرفع مستوى حالتك، ابحث عن البقرة السمينة الرئيسية التي ستعطيك الحليب لفترة طويلة قادمة.

قانون السلطة:

  • تشتيت القوة هو موت لها. يتم اكتساب المزيد من القوة من خلال العثور على مصدر غني واحد بدلاً من التنقل بين العديد من مصادر الطاقة الضحلة.
  • تتواجد القوة بشكل مركز. في أي منظمة، تنبع القوة من مجموعة صغيرة من الأشخاص الذين يمسكون بكل الخيوط. كانت بداية عائلة روتشيلد المصرفية متواضعة في الحي اليهودي في فرانكفورت. جعلت قوانين المدينة القاسية من المستحيل على اليهود الاختلاط خارج الحي اليهودي، لكن اليهود حولوا ذلك إلى فضيلة من خلال الاعتماد على الذات. ماير أمشيل، أول فرد من عائلة روتشيلد قام بجمع الثروة عن طريق إقراض المال، تحالف مع عائلة واحدة، الأمراء الأقوياء في عائلة توم اند تاكسيس. ثانيًا، لم يعهد بأي من أعماله للغرباء، قام باستخدام أطفاله وأقاربه فقط. عندما احتضر ماير أمشيل عام 1812، رفض تسمية وريث له لمقاومة خطر الانقسام والتسلل من قبل الغرباء

القانون 24: العب دور المحكمة بشكل مثالي

الحكم: القاضي المثالي يظهر دوره بشكل واضح في عالم يدور فيه كل شيء حول السلطة والبراعة السياسية. لقد أتقن فن المراوغة. فهو يظهر الاستسلام للرؤساء، ويؤكد سلطته على الآخرين بأكثر الطرق سهولة. تعلم وقم بتطبيق قوانين الحكم وحينها لن يكون هناك حد لما يمكنك الوصول إليه.

قانون السلطة:

  • من حقائق الطبيعة البشرية أن يتشكل هيكل المحاكم حول السلطة. حتى في المحاكم القديمة، أقيمت المحاكم حول الحاكم الذي كان يمارس كل السلطات. كان يتم دعوة النبلاء للتسلية مع الحاكم حتى يشعروا بالرضا والذهول.
  • لكن الكفاءات هي فن لإرضاء الأقوياء ولكن في نفس الوقت تمييز أنفسهم عن غيرهم من رجال الحاشية. وذلك باتباع الخطوات المحسوبة:

1: تجنب التباهي

2: ممارسة اللامبالاة

3: أن تكون مقتصدُا في التعامل مع الإطراء

4: تكييف أسلوبك ولغتك وفقًا لجمهورك

5: تجنب حمل الأخبار السيئة

6: لا تقم بانتقاد رؤسائك أبدًا

7: أن تكون شديد الانتباه والتركيز

8: أن تسيطر على مشاعرك

9: أن تكون مصدرًا للسعادة

القانون 25: أعد بناء نفسك

الحكم: لا تقبل الأدوار التي يفرضها المجتمع عليك. أعد بناء نفسك من خلال صياغة هوية جديدة، هوية تستحوذ على الاهتمام ولا تمل الجمهور أبدًا. كن من يعرف أو يرسم الصورة لنفسه بدلا من السماح للآخرين أن يقوموا بذلك. اجعل ردود فعلك وإيماءاتك وأفعالك درامية، ستعزز قوتك وستبدو شخصيتك أكبر من الحياة.

قانون السلطة:

  • لتشكيل صورتك الخاصة، يجب أن تكون مدركًا لذاتك أولاً، وبعد ذلك يجب أن تتعلم السيطرة على مشاعرك. بمجرد أن تتقن التعامل مع نفسك وعواطفك، حينها يحين الوقت لرسم شخصية لا تنسى للجمهور.
  • من هنا، يمكنك تعلم لعب العديد من الأدوار للتكيف مع ما يتطلبه أي موقف منك. يوليوس قيصر، قبل أن يصبح حاكمًا، كان رجل استعراض يدفع مقابل تنظيم مسرحيات متقنة ليراها عامة الناس. حتى عند الاحتضار، حافظ على إحساسه بالدراما. قام برسم الجزء العلوي من ثوبه على وجهه، وترك الجزء السفلي من القماش بحيث يلف ساقيه، مما يسمح له بالموت وهو مغطى بشكل لائق. كانت كلماته الأخيرة لصديقه القديم بروتوس كما لو كان يتدرب في نهاية مسرحية: “أنت أيضًا يا طفلي؟”
  • مع ذلك، تذكر دائمًا أن المبالغة في التصرف لا تعني التصرف.

القانون 26: ابق بعيدًا عن المشاكل

الحكم: يجب أن تكون نموذجًا للكياسة والكفاءة. ويجب ألا تتلوث يديك بالأخطاء والأفعال الشريرة. حافظ على نقاء مظهرك عن طريق استخدام الآخرين ككبش فداء.

قانون السلطة:

  • يجب ألا يعيب مظهرك شيء. قم بتفويض الجرائم التي تريد القيام بها. تعتمد سمعتك على ما تخفيه أكثر مما تكشفه. ودائما سيكون هناك كبش فداء جاهز للذبح. فقم باختيار خرافك جيدًا.
  • بالإضافة إلى ذلك، استفد من مخالبك. اسمح لشخص آخر أن يحمل الأخبار السيئة بينما تختار أن تربط نفسك بالخير فقط.
  • إذا توجب عليك استخدام مخالبك أو اختيار كبش فداء في لحظة ما لها عواقب كبيرة، فكن حذرًا للغاية: فقد تسوء الأمور كثيرًا. غالبًا ما يكون من الحكمة استخدام مثل هؤلاء المغفلين في المزيد من المساعي البريئة، حيث لن يتسبب ذلك في أي ضرر خطير.

القانون 27: قم بصنع شيء أشبه بالطائفة من خلال اللعب على حاجة الناس إلى الإيمان

الحكم: لدى الناس رغبة جامحة في الإيمان بشيء ما. كن النقطة المحورية لهذه الرغبة من خلال منحهم سببًا للانتماء. اجعل كلماتك غامضة ولكن مليئة بالوعود؛ التأكيد على أهمية الحماس مقارنة بالعقلانية والتفكير الواضح. امنح تلاميذك الجدد طقوسًا ليؤدوها، واطلب منهم تقديم تضحيات نيابة عنك. في غياب الدين المنظم، سوف يجلب لك نظام معتقدك الجديد قوة هائلة.

قانون السلطة:

  • يريد الناس أن يؤمنوا بشيء ما. ولحسن الحظ، يمكن أن يساعدك علم الدجل على بناء طائفتك الخاصة:
  • اجعل كلماتك غامضة وبسيطة ولكن مليئة بالوعود
  • التأكيد على الجانب البصري والحسي مقارنة بالفكري
  • استعارة أشكال الدين المنظم لهيكلة المجموعة
  • قم بإخفاء مصادر الدخل
  • قم بخلق بيئة تعزز “نحن” مقابل “هم”
  • أحد أسباب إنشاء ذلك هو أنه غالبًا ما يكون خداع المجموعة أسهل من خداع الفرد الواحد. ومع ذلك، فإن هذه الخطوبة تشوبها المخاطر: إذا اكتشفتك المجموعة في أي لحظة، فستجد نفسك محاصرًا من مجموعة أرواح غاضبة تم خداعها وستقوم بتمزيقك إلى أشلاء بمنتهى السهولة.

القانون 28: قم بالدخول بمنتهى الجرأة

الحكم: إذا كنت غير واثق من شيء ما، فلا تفعله. ستؤثر شكوكك وترددك على أفعالك. يُعد الخجل شيئًا خطيرًا. من السهل تصحيح أي أخطاء ترتكبها بسبب الجرأة بمزيد من الجرأة. يحب الجميع الجرأة، ولا أحد يقدر الخجولين.

قانون السلطة:

  • يجب مراعاة المفاتيح التالية في أي عمل تقوم به:
  • كلما كانت الكذبة أكثر جرأة كانت أفضل
  • تحيط الأسود بالفريسة المترددة
  • الجرأة تغلب الخوف، والخوف يولّد السلطة
  • الوصول لمنتصف الطريق بنصف قلب يحفر قبرًا أعمق
  • التردد يخلق ثغرات والجرأة تطمسها.
  • الجرأة تفصلك عن القطيع.
  • يُعد معظم الناس خجولين، وقليلون فقط هم من يولدون مليئين بالجرأة، ولكن يمكن لأي شخص أن يصبح جريئًا. حتى نابليون كان عليه أن يتبنى هذه العادة في ساحة المعركة، حيث كان يعلم أنها مسألة حياة أو موت. وفي اللقاءات الاجتماعية كان خجولًا للغاية، لكنه تغلب على هذا ومارس الجرأة في كل جزء من حياته لأنه رأى قوتها الهائلة.
  • يجب ألا تكون الجرأة هي الاستراتيجية الكامنة وراء كل أفعالك. هي مجرد أداة تكتيكية تستخدم في الوقت المناسب. خطط وفكر مسبقًا واجعل العنصر الأخير هو الخطوة الجريئة التي ستحقق لك النجاح.

القانون 29: خطط حتى النهاية

الحكم: النهاية هي كل شيء. خطط للطريق إليها، مع الأخذ في الاعتبار جميع العواقب المحتملة والتقلبات التي قد تؤثر على عملك الشاق وتعطي المجد للآخرين. من خلال التخطيط لهذه الرحلة، لن تطغى عليك الظروف وستعرف متى يتوجب عليك التوقف.

قانون السلطة:

  • وفقًا لعلم الكونيات لدى الإغريق القدماء، كان يُعتقد أن الآلهة لديها رؤية كاملة للمستقبل. من ناحية أخرى، كان يُنظر إلى الرجال على أنهم ضحايا القدر. هؤلاء الأبطال كأوديسيوس، كانوا قادرين على النظر إلى ما وراء الحاضر والتخطيط لبضع خطوات للأمام، وبالتالي بدا أنهم يتحدون القدر. نظرًا لأن معظم الناس عالقين في الوقت الحالي لدرجة لا تسمح لهم بهذا التخطيط المستبصر، فإن القدرة على تجاهل الأخطار والملذات المباشرة يتم ترجمتها إلى قوة.
  • عند امتلاكك هذه البصيرة من بين العديد من الناس الذين تدفعهم العواطف ستقوم بمنحك قوة خاصة. خطط بالتفصيل قبل أن تتصرف، ولا تستسلم لوضع أي خطط غامضة.
  • من المعروف بين الاستراتيجيين أن خطتك يجب أن تتضمن بدائل وأن تتمتع بدرجة من المرونة. إذا كنت مقيدًا بخطة صارمة للغاية، فلن تكون قادرًا على التعامل مع عواقب الحظ المتقلب. ومع ذلك، فإن معظم الناس يخسرون أقل عند إفراطهم في التخطيط والصلابة مقارنة بالخسارة التي قد يتكبدونها عندما تكون الأمور غامضة ومرتجلة باستمرار في مواجهة الظروف.

القانون 30: اجعل إنجازاتك تبدو سهلة

الحكم: يجب أن تبدو أفعالك طبيعية ويتم تنفيذها بسهولة. يجب إخفاء كل الجهد الذي بذلته. عندما تقوم بأي تصرف، قم بإظهاره وكأنه لم يتطلب أي جهد، كما لو كان بإمكانك فعل المزيد منه. تجنب الكشف عن مدى صعوبة عملك -فهذا يثير أسئلة فقط. لا تعلم أي شخص حيلك وإلا سيتم استخدامها ضدك.

قانون السلطة:

  • في كتاب كورتير، الذي نُشر عام 1528، يصف بالداسار كاستيجليون السلوكيات المُفصلة والمدونة بشكل عالي لعضو المحكمة المثالي. ومع ذلك، يشرح أن هذا العضو ينفذ هذه الإيماءات بما يسميه sprezzatura، وهي القدرة على جعل الصعوبات تبدو سهلة.
  • تطبيق تاليراند لهذا المفهوم في حياته اليومية عزز بشكل كبير هالة القوة التي أحاطت به. لم يحب أبدًا العمل بجد، لذلك جعل الآخرين يقومون بالعمل نيابة عنه -التجسس، البحث، والتحليلات التفصيلية. مع كل هؤلاء العمال تحت تصرف، لم يبدُ أنه يقوم بأي جهز. عندما كشف جواسيسه أن حدثًا ما على وشك الحدوث، كان يتحدث عنها في محادثة اجتماعية كما لو كان يشعر بقرب حدوثها. وكانت النتيجة أن الناس بدأوا بالاعتقاد بأنه كان مستبصرًا.
  • يجب أن تبدو السرية التي تحيط بأفعالك خفيفة الروح. قد يخلق حماسك لإخفاء عملك انطباعًا مزعجًا يكاد انطباعًا وكأنك مصاب بجنون العظمة: أنت تأخذ اللعبة على محمل الجد.

القانون 31: تحكم في الخيارات: اجعل الآخرين يلعبون بالبطاقات التي توزعها

الحكم: أفضل أنواع الخداع هي تلك التي تبدوا وكأنها تمنح الشخص الآخر خيارًا: يشعر ضحاياك أنهم تحت السيطرة، ولكنهم في الواقع دمى. امنح الأشخاص خيارات تأتي في صالحك أيًا كان الخيار الذي يختارونه. أجبرهم على الاختيار بين أهون الشرين، وكلاهما سيقوم بخدمة غرضك. ضعهم على رأي المعضلة: سيموتون أينما ذهبوا.

قانون السلطة:

  • عند الاختيار بين احتمالين، نادرًا ما يفكر الناس في جميع الخيارات المحتملة الأخرى التي يمكن أن تكون مطروحة على الطاولة. بدلاً من ذلك، يختارون الاعتقاد -بشكل أعمى-بأن لديهم استقلالية في اتخاذ قراراتهم.
  • الإفراط في الحرية يسبب القلق. من خلال وضع نطاق ضيق من الخيارات، يمكنك توجيه خصمك للعب في يديك مباشرة. سيعتقد أن لديه خيارًا، في حين أن جميع الخيارات تخدمك أنت بالفعل.

القانون 32: العب في تخيلات الناس

الحكم: غالبا ما يتم تجنب الحقيقة لأنها غير سارة. لا تلجأ أبدًا إلى قول الحقيقة والواقع ما لم تكن مستعدًا للغضب الناتج عن خيبات الأمل. الحياة قاسية ومؤلمة لدرجة أن الأشخاص الذين يستطيعون صناعة الخيال هم أشبه بالواحات في الصحراء: الجميع يتزاحمون عليها. هناك قوة كبيرة في الاستفادة من أوهام الجماهير.

قانون السلطة:

  • مفتاح الخيال هو المسافة. البعيد له جاذبية ووعد جميل، ويبدو بسيطًا وخاليًا من المشاكل. يجب أن يكون ما تقدمه غير قابل للإدراك. لا تدعه يصبح مألوفًا؛ فهو سراب بعيد ينسحب مع اقتراب العطشان. لا تصف الخيال أبدًا، اجعله غامضًا.
  • لا ترتكب أبدًا خطأ تخيل أن الخيال دائمًا محصور في كونه خياليًا. إنه يتناقض بالتأكيد مع الواقع، لكن الواقع نفسه أحيانًا يكون مسرحيًا ومنمقًا لدرجة أن الخيال يصبح رغبة في أشياء بسيطة. الصورة التي ابتكرها أبراهام لنكولن لنفسه، على سبيل المثال، كمحامٍ ريفي محلي بلحية، جعلته رئيسًا للرجل العادي.

القانون 33: اكتشف نقطة ضعف أو مدخل لكل شخص

الحكم: كل شخص لديه نقطة ضعف. عادة ما تكون انعدام الأمان، أو عاطفة ما أو حاجة لا يمكن السيطرة عليها؛ ويمكن أن تكون أيضًا متعة سرية صغيرة. في كلتا الحالتين، بمجرد العثور عليها ستصبح صامولة إبهامية بإمكانك استخدامها لصالحك.

قانون السلطة:

  • ابحث عن النقطة التي يشعر فيها خصمك بعدم الأمان وتعلم كيفية اللعب به. غالبًا ما يكون هذا عاطفة أو رغبة جامحة. للعثور على مثل هذا الشعور، ابحث عما يلي:
  • انتبه إلى الإيماءات والإشارات غير الواعية.
  • ابحث عن الطفل البائس في داخل عدوك؛ هناك دائما صدمة طفولة كامنة في الداخل.
  • ابحث عن التناقضات في السلوك وتناقضات الغطرسة الظاهرة للخصم.
  • ابحث عن الرابط الضعيف؛ هناك دائما من يعمل من أجل إضعاف عدوك.
  • العب بمشاعرهم التي لا يمكن السيطرة عليها.
  • قد يتضمن اللعب على نقطة ضعف خطرًا كبيرًا: يمكنك إثارة فعل لا يمكنك التحكم فيه. في ألعاب القوة الخاصة بك، تتطلع دائمًا إلى عدة خطوات للأمام وتخطط وفقًا لذلك. وتستغل حقيقة أن الآخرين أكثر عاطفية وغير قادرين على النظر بهذه البصيرة.

القانون 34: كن ملكًا بطريقتك الخاصة: تصرف كملك ليتم معاملتك كأنك ملك بالفعل

الحكم: غالبًا ما تحدد الطريقة التي تتعامل بها مع نفسك كيفية معاملتك من غيرك: على المدى الطويل، الظهور بمظهر مبتذل أو شائع سيجعل الناس لا يحترمونك، ولذلك لأن الملك يحترم نفسه ويلهم الآخرين بنفس الشعور. من خلال التصرف بشكل ملكي وبشكل واثق من سلطاتك، فإنك تجعل نفسك تبدو الشخص المؤهل لارتداء التاج.

قانون السلطة:

  • أول علامة تدل على قيمتك الذاتية هي كيف تحمل نفسك. نظرًا لأننا نتوقع القليل من العالم، فإننا نقبل القيود المفروضة على أنفسنا. يكمن الحل لمثل هذا التحجيم في الآفاق هو إجبار أنفسنا أن تمشي عمداً في الاتجاه المعاكس -لتقليل الإخفاقات وتجاهل القيود، ولجعل أنفسنا نطالب ونتوقع بالقدر الذي يتحمس له الأطفال.
  • على مر التاريخ، تمكن الأشخاص-الذين لم يولدوا بمميزات-من العمل باستراتيجية التاج، حاملين إيمانًا راسخًا بعظمتهم لدرجة أنها أصبحت نبوءة تحقق ذاتها. الحيلة بسيطة: تصرف كأنك الملك، ومن المحتمل أن يتم التعامل معك كأنك ملك بالفعل.
  • ومع ذلك، لا ينبغي الخلط بين التحمل الملكي والغطرسة. قد تبدو الغطرسة أحد صفات الملك، لكنها في الحقيقة تنم عن انعدام الأمان، وهي سلوك ملكي عكسي.

القانون 35: إتقان فن التوقيت

الحكم: لا تكن أبدًا في عجلة من أمرك أبدًا -فالتسرع ينم عن نقص في السيطرة على نفسك وعلى الوقت. كن صبورًا دائمًا، كما لو كنت تعلم أن كل شيء سيأتي إليك في النهاية. كن محققًا في اللحظة المناسبة؛ استنشق روح العصر والأحداث التي ستوصلك إلى السلطة. تعلم أن تقف في الخلف قبل حلول الوقت، وأن تضرب بقوة عندما تصل إلى مرحلة النضوج.

قانون السلطة:

  • هناك ثلاثة أنواع من الوقت بالنسبة لنا للتعامل معها. ويحمل كل منها مشاكل يمكن حلها بالمهارات والممارسة. أولا هناك وقت الطويل، والذي يجب إدارته بالصبر والتوجيه اللطيف. يجب أن يكون أسلوب تعاملنا مع الوقت الطويل دفاعيًا في الغالب -هذا هو فن عدم الاستجابة باندفاع، وانتظار الفرصة المناسبة.
  • بعد ذلك، يأتي الوقت المحدد: الوقت قصير المدى الذي يمكننا التلاعب به كسلاح هجومي مما سيؤثر على توقيت خصومنا.
  • وأخيرًا، هناك نهاية الخط، وهو الوقت الذي يتطلب تنفيذ خطة بسرعة وقوة. لقد انتظرنا ووجدنا اللحظة المناسبة ولا يجب أن نتردد.
  • لا تكن على عجلة من أمرك -فالصبر فضيلة. تعلم أن تهاجم فقط عندما يكون الوقت مناسبًا. نظرًا لأن الوقت عبارة عن تصور ما، فمن خلال التحكم في مشاعرك، يمكنك جعله يبدو وكأنه يتحرك ببطء أكبر وهذا سيطيل من إدراكك للمستقبل. يتيح لك هذا أن تصبح أكثر صبرًا وأن ترى الصورة الأكبر.

القانون 36: احتقر الأشياء التي لا تستطيع امتلاكها، تجاهلها هو أفضل انتقام

الحكم: من خلال الاعتراف بمشكلة صغيرة، فإنك تمنحها وجود ومصداقية. كلما زاد اهتمامك بالعدو، زادت قوتك، وغالبًا ما يصبح الخطأ الصغير أسوأ وأكثر وضوحًا عند محاولة إصلاحه. من الأفضل أحيانًا ترك الأشياء كما هي. إذا كان هناك شيء تريده ولا يمكنك امتلاكه، اظهر ازدراءك له. وكلما كان اهتمامك أقل، كلما بدوت متفوقًا.

قانون السلطة:

  • غالبًا ما تخلق الرغبة تأثيرات متناقضة: كلما زاد الاهتمام الذي تظهره، زاد ابتعاد الهدف الذي تريده. هذا لأن اهتمامك وثيق للغاية، مما يجعل الناس متوجسين، بل حتى خائفين بالفعل. الرغبة التي لا يمكن السيطرة عليها تجعلك تبدو ضعيفًا، فهي لا تستحق وقد تجعلك مثيرًا للشفقة
  • تحتاج إلى إدارة ظهرك لما تريد. اظهر استغنائك وازدراءك. هذا هو نوع الاستجابة القوية التي ستدفع أهدافك إلى الجنون. كان إظهار الازدراء هو سلاح الملك لويس الرابع عشر -إذا لم يكن معجبًا بك، كان يتصرف كما لو لم تكن موجودًا، وحافظ على تفوقه بقطع ديناميكية التفاعل.
  • لكن يجب أن تلعب ورقة الازدراء بحذر ودقة. سوف تختفي معظم المشاكل الصغيرة من تلقاء نفسها إذا تركتها؛ لكن البعض سينمو ويتفاقم ما لم تهتم به. تجاهل شخصًا متدني المكانة وفي المرة القادمة التي تنظر فيها إلى أنه أصبح منافسًا جادًا، كما أن ازدرائك جعله ينتقم أيضًا.

القانون 37: اصنع غطاءً مقنعًا لما تفعله

الحكم: تخلق الصور المذهلة والإيماءات الرمزية الكبرى هالة من القوة، يستجيب لها الجميع. قم بإلقاء نظرة على من حولك مليئة بالمشاهد الجذابة والرموز المشعة التي تزيد من وجودك. ابهرهم بالمظاهر، لن يلاحظ أحد ما تفعله حقًا.

قانون السلطة:

  • استخدام الكلمات للدفاع عن قضيتك هو عمل محفوف بالمخاطر. الكلمات التي يستخدمها الناس لإقناعنا تدعونا فعليًا للتفكير فيها بكلمات خاصة بنا؛ نحن نفكر مليًا في الأمر، وغالبًا ما ينتهي بنا الأمر إلى الاعتقاد عكس ما يقولونه. من ناحية أخرى، تقصر الصورة المرئية متاهة الكلمات. حيث تضرب بقوة عاطفية وفورية لا تترك أي فجوات للتفكير والشك.
  • عندما كان رسام عصر النهضة، فرا فيليبو ليبي، عبداً تم أسره بين المغاربة، حصل على حريته من خلال رسمة قام بها لسيده على جدار أبيض بقطعة من الفحم. كانت تلك الصورة أقوى بكثير من أي حجة يمكن للفنان طرحها بالكلمات.

القانون 38: فكر كما تشاء، لكن تصرف مثل الآخرين

الحكم: إذا قدمت عرضًا لمخالفة العرف، والتباهي بأفكارك غير التقليدية، فسوف يعتقد الناس أنك لا تريد سوى الاهتمام وأنك تنظر إليهم باحتقار. سيجدون طريقة لمعاقبتك لجعلهم يشعرون بالنقص. يكون الوضع أكثر أمانًا للاندماج في الأفكار المشتركة. لا تشارك أفكارك ومعتقداتك إلا مع الأصدقاء المتسامحين وأولئك الذين من المؤكد أنهم سيقدرون اختلافك.

قانون السلطة:

  • يتعلم الأشخاص الحكماء والأذكياء في وقت مبكر أنه يمكنهم إظهار السلوك التقليدي من خلال التحدث بأفكار تقليدية دون الحاجة إلى الإيمان بها. القوة التي يكتسبها هؤلاء الأشخاص من الاندماج هي تركهم بمفردهم للحصول على الأفكار التي يريدون امتلاكها والتعبير عنها أمام الأشخاص المناسبين.
  • بمجرد أن يثبتوا أنفسهم في موقع القوة، يمكنهم محاولة إقناع دائرة أوسع بصحة فكرتهم. في أواخر القرن الرابع عشر، بدأ الإسبان اضطهادًا جماعيًا لليهود. أولئك الذين بقوا في إسبانيا تم إجبارهم على التحول. ومع ذلك، على مدى الثلاثمائة عام التالية، عاش العديد من المتحولين حياتهم الخارجية ككاثوليك، ومع ذلك تمكنوا من الاحتفاظ بمعتقداتهم اليهودية. وصل العديد من هؤلاء اليهود إلى مستويات عالية من المناصب الحكومية، وتزوجوا من طبقة النبلاء، وأبدوا كل مظهر من مظاهر التقوى المسيحية، ولم ليتم اكتشافهم إلا في وقت متأخر من حياتهم على أنهم يهود متدينون.
  • الوقت الوحيد الذي يستحق فيه التميز هو أن تكون بارزًا بالفعل، وعندما تكون قد وصلت إلى مركز قوة لا يتزعزع، ويمكنك إظهار اختلافك كعلامة على التميز.

القانون 39: حرك المياه لصيد السمك

الحكم: الغضب والعواطف تأتي بنتائج عكسية من الناحية الاستراتيجية. يجب أن تظل دائمًا هادئًا وموضوعيًا. ولكن إذا تمكنت من إثارة غضب أعدائك مع الحفاظ على هدوئك، فستحصل على ميزة محددة. ضع أعدائك في حالة عدم توازن: ابحث عن الثغرة في غرورهم والتي من خلالها يمكنك أن تزعجهم وتتحكم في خيوط الأمر.

قانون السلطة:

  • عادة ما ينتهي الأمر مع الأشخاص الغاضبون أن يكونوا محط السخرية، لأن استجابتهم تبدو غير متناسبة مع سبب ذلك. الجواب، مع ذلك، ليس قمع ردود أفعالنا الغاضبة أو العاطفية. فالقمع يستنزف طاقتنا ويدفعنا إلى سلوك غريب. بدلاً من ذلك، يتعين علينا تغيير وجهة نظرنا لندرك أنه لا يوجد شيء شخصي في المجال الاجتماعي وفي لعبة القوة.
  • في مواجهة عدو غاضب، لا يكون أفضل رد فعل ه الرد. اتبع تكتيك تاليران: لا شيء يثير حنق الرجل الذي يحافظ على هدوئه بينما يفقد الآخرون هدوئهم. إذا كانت زعزعة استقرار الناس ستكون في صالحك، فقم بالتأثير على الوضع الأرستقراطي الممل، لا تتعامل باستهزاء أو بانتصار ولكن ببساطة كن غير مبال. سيجعلهم يبدون بمظهر سخيف مما يجعلهم يفقدون قوتهم.
  • أخيرًا، هناك أوقات يكون فيها الاندفاع والغضب في التوقيت المناسب مفيدًا لك، ولكن يجب التحكم في غضبك وأن يكون تحت سيطرتك. ثم يمكنك أن تحدد بالضبط كيف وعلى من سيقع.

القانون 40: احتقر ما يتم تقديمه مجانًا

الحكم: ما يتم تقديمه مجانًا أمر خطير -وعادة ما ينطوي على خدعة أو التزام خفي. ما يستحق دفع ثمنه يجب دفع ثمنه. عن طريق الدفع على طريقتك الخاصة، تبقى بعيدًا عن الامتنان والذنب والخداع. غالبًا ما يكون من الحكمة أن تدفع الثمن بالكامل. كن كريمًا بأموالك واستمر في تداولها، لأن الكرم علامة ومغناطيس للقوة.

قانون السلطة:

  • الأقوياء لا ينسون أبدًا أن ما يتم تقديمه مجانًا هو حتماً خدعة. الأصدقاء الذين يقدمون خدمات دون طلب الدفع سيريدون لاحقًا شيئًا أغلى بكثير من المال الذي كنت ستدفعه لهم. تعلم كيف تدفع إذن وتدفع جيدًا.
  • بالنسبة لكل شخص قادر على اللعب بالمال، هناك آلاف آخرين محبوسين في رفض مدمر للذات لاستخدام الأموال بشكل خلاق واستراتيجي. هذه الأنواع تمثل القطب المعاكس للقوي، ويجب تجنبها:
  • لا يرى الشخص الجشع سوى الميزانية العامة، النظر إلى الآخرين على أنهم إما بيادق أو عقبات في سعيهم وراء الثروة
  • يحكم الأشخاص الأقوياء على كل شيء من حيث تكلفته، ليس فقط من حيث المال ولكن من حيث الوقت والكرامة وراحة البال. وهذا بالضبط ما لا تستطيع صفقة الشياطين فعله. إنهم قلقون إلى ما لا نهاية بشأن ما كان يمكنهم الحصول عليه في مكان آخر في مقابل أقل قليلاً.
  • يلعب الساديون الماليون ألعاب القوة الشريرة بالمال كوسيلة لتأكيد قوتهم. إذا قاموا بتعيينك للعمل لديهم، فإنهم يتدخلون في كل جانب من جوانب الوظيفة.
  • الكرم له وظيفة محددة في السلطة: فهو يجذب الناس، ويلينهم، ويجمع منهم الحلفاء. ولكن يجب استخدامه بشكل استراتيجي، مع وضع نهاية محددة في الاعتبار. من ناحية أخرى، فإن المانحين العشوائيين كرماء لأنهم يريدون أن يكونوا محبوبين ويحظوا بإعجاب الجميع. قد لا يكون لهذا الكرم المحتاج التأثير المطلوب.

القانون 41: تجنب الدخول في ظل الرجل العظيم

الحكم: ما يحدث أولاً يبدو دائمًا أفضل وأكثر إبداعًا مما يأتي بعده. إذا نجحت في نجاح رجل عظيم أو كان لديك والد مشهور، فسيتعين عليك تحقيق مضاعفة إنجازاتهم لتتفوق عليهم. لا تضيع في ظلهم: قم بتأسيس هويتك عن طريق تغيير المسار. اخرج من ظل الأب العظيم.

قانون السلطة:

  • تعتمد القوة على القدرة على ملء الفراغ، لشغل مكان تم تطهيره من ثقل الماضي. فقط بعد أن يتم التخلص من شخصية الأب بشكل صحيح، سيكون لديك المساحة اللازمة لإنشاء وترتيب نظام جديد.
  • في العديد من الممالك القديمة، على سبيل المثال البنغال وسومطرة، بعد أن حكم الملك لعدة سنوات، كان رعاياه يقتلونه. تم القيام بذلك جزئيًا كطقوس للتجديد، ولكن أيضًا لمنعه من النمو أكثر من اللازم. حينها بعد أن لم يعد موجودًا، يمكن أن يُعبد كإله. في غضون ذلك، تم إخلاء المجال من أجل نظام جديد وشبابي لتأسيس نفسه.
  • ومع ذلك، يمكن أيضًا استخدام ظل سلف عظيم إذا تم اختياره كخدعة. استخدم نابليون الثالث اسم وأسطورة عمه الكبير نابليون بونابرت لمساعدته على أن يصبح أول رئيس ثم إمبراطورًا لفرنسا.
  • أخيرًا، غالبًا ما يكون من الحكمة مراقبة الشباب، خصومك المستقبليين في السلطة. مثلما تحاول تخليص نفسك من والدك، فإنهم سرعان ما سيلعبون نفس الحيلة عليك.

القانون 42: اضرب الراعي، ليخاف الغنم

الحكم: يمكن في كثير من الأحيان جعل شخص واحد قوي يتحمل المشكلة وحده-المحرض، التابع، المتكبر. إذا سمحت لمثل هؤلاء الأشخاص بالعمل، فسيخضع الآخرون لتأثيرهم. تحييد تأثيرهم بعزلهم. اضرب على مصدر المشكلة وستتشتت الأغنام.

قانون السلطة:

  • على مر القرون، أصبحت السلطة تدريجياً أكثر انتشاراً وديمقراطية. وقد أدى ذلك، إلى خلق تصور خاطئ شائع بأن الجماعات لم يعد لديها مراكز قوة -وأن القوة منتشرة ومشتتة بين العديد من الناس.
  • عند محاولة إغواء الناس، غالبًا ما يكون من الحكمة عزلهم عن سياقهم الاجتماعي المعتاد. بمجرد عزلهم يصبحون سهل التأثير بهم، ويصبح وجودك معظمًا.
  • السبب الذي يجعلك تضرب الراعي هو أن مثل هذا الفعل سوف يثبط عزيمته إلى أبعد من أي إجراء عقلاني. عندما قاد كورتيس وبيزارو قواتهما الصغيرة ضد إمبراطوريتي الأزتك والإنكا، لم يقوما بارتكاب خطأ القتال على عدة جبهات. لقد أسروا ببساطة الملوك، موكتيزوما واتاهلبا، وقاموا بغزو الإمبراطوريات الشاسعة.

القانون43: العمل على قلوب وعقول الآخرين

الحكم: الإكراه يعمل على خلق اتحاد سيكون نتيجته في النهاية ضدك. يجب عليك إغراء الآخرين بالرغبة في التحرك في صالحك. الشخص الذي تستطيع إقناعه أو إغراؤه يصبح جندي وفي لك. وطريقة إغراء الآخرين هي العمل على نفسية كل منهم. تجاهل عقول ونفسيات الآخرين وسوف تنمو داخلهم الكراهية تجاهك.

قانون السلطة:

  • في لعبة القوة، أنت محاط بأشخاص ليس لديهم أي دافع على الإطلاق لمساعدتك إلا إذا كان ذلك في مصلحتهم. وإذا لم يكن لديك ما تقدمه لهم، فمن المحتمل أن تجعلهم من ضمن أعدائك، لأنهم سوف يرون فيك مجرد منافس آخر، مضيعة لوقتهم.
  • ماري أنطوانيت ارتكبت نفس الخطأ المتمثل في عدم الاهتمام الكافي بالناس ولاقت مصيرها في النهاية على شكل الثورة الفرنسية.

القانون44 : قم بإبعاد سلاحك وركز تجاه تأثير المرآة

الحكم: تعكس المرآة الواقع، ولكنها أيضًا أداة مثالية للخداع: عندما تعكس أعدائك، تفعل ما يفعلونه بالضبط، لا يمكنهم فهم استراتيجيتك. تأثير المرآة يسخر منهم ويهينهم، مما يجعلهم يبالغون في رد فعلهم. من خلال رفع مرآة لنفوسهم، فإنك تغريهم بالوهم بأنك تشاركهم قيمهم.

قانون السلطة:

  • المرايا لديها القدرة على إزعاجنا. عند النظر إلى انعكاس صورتنا في المرآة، غالبًا ما نرى ما نريد أن نراه -صورة أنفسنا التي نشعر براحة أكبر معها. نحن لا نميل إلى النظر عن كثب، متجاهلين التجاعيد والعيوب. ولكن إذا نظرنا بتمعن إلى الصورة المنعكسة، فإننا نشعر أحيانًا أننا نرى أنفسنا كما يرانا الآخرون، كشيء وليس موضوعًا. باستخدام تأثير المرآة، نقوم بشكل رمزي بإعادة إنشاء هذه القوة المزعجة من خلال عكس تصرفات الآخرين.
  • هناك أربعة تأثيرات مرآة رئيسية في عالم القوة:
  • تأثير التحييد: افعل ما يفعله أعداؤك، تابع أفعالهم بأفضل ما يمكنك، ولن يتمكنوا من رؤية ما أنت بصدده -لقد أعمتهم مرآتك.
  • تأثير النرجسية: أنت تنظر بعمق في أرواح الآخرين؛ فهم رغباتهم الداخلية. وتعكسه عليهم، فتجعل من نفسك صورة طبق الأصل منهم.
  • في التأثير الأخلاقي، أنت تعكس ما فعله الآخرون بك، وتفعل ذلك بطريقة تجعلهم يدركون أنك تفعل بهم بالضبط ما فعلوه بك
  • يأتي تأثير الهلوسة من إنشاء نسخة كاملة من كائن، مكان، شخص. تعمل هذه النسخة كنوع من الدمية -يأخذها الناس على أنها شيء حقيقي، لأن لها المظهر المادي للشيء الحقيقي. هذا هو الأسلوب البارز للفنانين المحتالين، الذين يقلدون العالم الواقعي لخداعك.

القانون 45: انصح بالحاجة إلى التغيير، ولكن لا تُغير كثيرا في الوضع

الحكم: يتفهم الجميع الحاجة إلى التغيير بشكل نظري، ولكن على المستوى اليومي، يكون الناس دائمًا معتادين على العادات. الكثير من الابتكار يسبب الصدمة وسيقود نحو الثورة. إذا كنت جديدًا في موقع قوة، أو كنت تحاول بناء قاعدة قوة، فقم بإظهار احترام الطريقة القديمة في فعل الأشياء. إذا كان التغيير ضروريًا، اجعله يبدو وكأنه تحسن لطيف عن الماضي.

قانون السلطة:

  • يحتوي علم النفس البشري على العديد من الازدواجيات، أحدها أنه حتى في الوقت الذي يفهم فيه الناس الحاجة إلى التغيير، ومعرفة مدى أهمية تجديد المؤسسات والأفراد من حين لآخر، فإنهم أيضًا ينزعجون من التغييرات التي تؤثر عليهم شخصيًا.
  • الماضي هو جثة يمكن استخدامها كما ترى بشكل مناسب. إذا كان ما حدث في الماضي القريب مؤلمًا وقاسيا. من المدمر أن ترتبط به. عندما وصل نابليون إلى السلطة، كانت الثورة الفرنسية حية في أذهان الجميع. إذ كانت المحكمة التي أنشأها تحمل أي تشابه مع لويس السادس عشر وماري أنطوانيت، فإن حاشيته كانوا سيقضون كل وقتهم في القلق بشأن أعناقهم. بدلاً من ذلك، أنشأ نابليون محكمة رائعة بسبب افتقارها إلى التباهي.
  • بعبارة أخرى، انتبه للعصر. لكن افهم: إذا قمت بإجراء تغيير جريء من الماضي، يجب أن تتجنب بأي ثمن ظهور الفراغ، أو ستخلق الرعب.

القانون 46: لا تظهر بشكل مثالي أبدًا

الحكم: دائمًا ما يكون الظهور بشكل أفضل من الآخرين أمرًا خطيرًا، ولكن الأخطر من ذلك كله هو الظهور بلا عيوب أو ضعف. الحسد يخلق أعداء صامتين. من الذكاء إظهار العيوب من حين لآخر، والاعتراف بالرذائل غير المؤذية، من أجل تشتيت الحسد والظهور بشكل أكثر إنسانية ودودًا.

قانون السلطة:

  • هناك عدة استراتيجيات للتعامل مع المشاعر المدمرة للحسد. أولاً، تقبل حقيقة أنه سيكون هناك أشخاص سيتفوقون عليك بطريقة ما، وكذلك حقيقة أنك قد تحسدهم. لكن اجعل هذا الشعور وسيلة لدفع نفسك للمساواة أو تجاوزهم يومًا ما.
  • ثانيًا، افهم أنه كلما اكتسبت القوة، سيشعر من هم أقل بالغيرة منك. قد لا يظهرون ذلك ولكنه أمر لا مفر منه. لا تقبل بسذاجة الوضع التي يظهرونه لك -اقرأ ما بين سطور انتقاداتهم.
  • أخيرًا، توقع أنه عندما يحسدك الناس فسوف يعملون ضدك.
  • القوة السياسية من أي نوع تخلق الحسد، وإحدى أفضل السبل للتغلب عليها قبل أن تتجذر هي أن تبدو غير طموح. عندما مات إيفان الرهيب، عرف بوريس غودونوف أنه الوحيد في المشهد الذي يمكنه قيادة روسيا. ولكن إذا سعى إلى المنصب بشغف، فإنه سيثير الحسد، لذلك رفض التاج، ليس مرة واحدة بل عدة مرات. جعل الناس يصرون على أن يتولى العرش.

القانون47: لا تتجاوز العلامة التي كنت تستهدفها: في النصر، تعلم متى تتوقف

الحكم: غالبًا ما تكون لحظة الانتصار هي لحظة الخطر الأكبر. في خضم الانتصار، يمكن للغطرسة أن تدفعك إلى ما وراء الهدف الذي كنت تستهدفه، وبالذهاب بعيدًا، فإنك تصنع أعداء أكثر مما تهزم. لا تسمح للنجاح أن ينسيك ما هو هدفك. لا يوجد بديل للاستراتيجية والتخطيط الدقيق. حدد هدفًا، وعندما تصل إليه توقف.

قانون السلطة:

  • للقوة إيقاعاتها وأنماطها. أولئك الذين ينجحون في اللعبة هم الذين يتحكمون في الأنماط ويغيرونها حسب الرغبة. الدرس بسيط: يغير الأقوياء إيقاعاتهم وأنماطهم، ويغيرون مسارهم، ويتكيفون مع الظروف، ويتعلمون الارتجال.
  • غالبًا ما يكون الدافع وراء الأشخاص الذين يتجاوزون العلامة هو الرغبة في إرضاء معلمهم من خلال إثبات تفانيهم. لكن الجهد الزائد يعرضك لخطر جعل الأستاذ يشك فيك. في عدة مناسبات، تعرض الجنرالات تحت قيادة فيليب المقدوني للعار وخفض رتبتهم مباشرة بعد قيادة قواتهم إلى نصر عظيم؛ انتصار آخر من هذا القبيل، كما اعتقد فيليب، وقد يصبح الرجل منافسًا بدلاً من تابع.

القانون 48: افترض انعدام الرؤية والخطة

الحكم: من خلال اتخاذ شكل، من خلال وجود خطة مرئية، فإنك تفتح أبواب للهجوم. بدلا من اتخاذ شكل. حتى يستوعب عدوك، حافظ على قدرتك على التكيف والتنقل. تقبل حقيقة أنه لا يوجد شيء مؤكد. أفضل طريقة لحماية نفسك هي أن تكون سائلاً وخاليًا من الشكل مثل الماء؛ لا تراهن أبدًا على الاستقرار أو النظام الدائم. كل شيء يتغير.

قانون السلطة:

  • الأقوياء غالبًا هم الأشخاص الذين أظهروا في شبابهم إبداعًا هائلاً في التعبير عن شيء جديد من خلال شكل جديد. يمنحهم المجتمع القوة لأنه يتوق إلى هذا النوع من الحداثة ويكافئها. تأتي المشكلة لاحقًا، عندما يصبحون غالبًا محافظين ومتملكين.
  • لا يمكن للقوة أن تزدهر إلا إذا كانت مرنة في أشكالها. ألا تمتلك رؤية لا يعني أن تكون غير متبلور؛ كل شيء له شكل -من المستحيل تجنبه. إن انعدام الرؤية أو الخطة للسلطة يشبه إلى حد كبير الماء أو الزئبق، إذ تأخذ شكل كل ما يحيط به.
  • إن تعلم التكيف مع كل ظرف جديد يعني رؤية الأحداث من خلال عينيك، وغالبًا ما تتجاهل النصائح التي يقولها الناس باستمرار في طريقك. كتب نابليون: “القوانين التي تحكم الظروف يتم إلغائها بسبب الظروف الجديدة”، مما يعني أن الأمر متروك لك لقياس كل موقف جديد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى