أخبار عاجلة

مجلس الأمن الروسي: لا ننتظر اعتذارا من بايدن عن تصريحه حول بوتين

رؤية

موسكو – قال سكرتير مجلس الأمن الروسي، نيقولاي باتروشيف، إن الكرملين لا ينتظر من الرئيس الأمريكي، جو بايدن اعتذارا عن تصريحه حول الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

وقال باتروشيف، خلال مقابلة مع صحيفة “كوميرسانت” الروسية نشرت اليوم الأربعاء، ردا على سؤال حول ما إذا كان الكرملين يتوقع اعتذارا عن تصريح بايدن: “لا، والأمريكيون، كما تظهر ممارساتهم، غير قادرين مبدئيا على الاعتراف بذنبهم أيا كانت الملابسات”.

وأشار باتروشيف إلى أن الرئيس الأمريكي الأسبق، جورج بوش الأب، “أعلن أمام الجميع أن أمريكا لن تقدم أبدا أي اعتذار لأحد”، مبينا: “من الأبسط بالنسبة إلى النخبة الأمريكية وضع نظرية معقدة توضح سبب ضرورة التصرف بطريقة أو بأخرى، يمكنني أن أطلق على هذا الأمر تسمية متلازمة هيروشيما”، وفقا لـ”روسيا اليوم”.

وأشار في هذا السياق إلى عمليتي إلقاء الولايات المتحدة قنابل نووية على مدينتي هيروشيما وناغاساكي اليابانيتين أواخر الحرب العالمية الثانية، رغم أن الاتحاد السوفيتي كان على وشك إطلاق حملة واسعة في مانجوريا ضد القوات اليابانية، بينما كانت سلطات اليابان مستعدة للاستسلام.

وشدد على أن هذه الضربات لم تكن هناك أي ضرورة لشنها، وعلى الرغم من ذلك تصر الولايات المتحدة على أنها كانت أمرا لا مفر منه، وأضاف باتروشيف: “يجري أمام أعيننا إعادة كتابة التاريخ”. 

وتعهد بايدن خلال مقابلة مع قناة “ABC” يوم 17 مارس بأن بوتين “سيدفع ثمن التدخل الروسي” في الانتخابات الأمريكية، كما صرح ردا على سؤال حول ما إذا كان يعتبر نظيره قاتلا بـ”نعم”.

وردا على هذه التصريحات، التي أثارت ردود أفعال واسعة على نطاق دولي، اقترح بوتين على بايدن إجراء محادثات على الهواء مباشرة في أقرب وقت لمواصلة المناقشات بين الطرفين عوضا عن “تبادل الانتقادات غيابيا”.

لكن بايدن لم يوافق عمليا على هذه المبادرة، وأعرب مع ذلك عن قناعته بإجراء محادثة في “مرحلة معينة” مع بوتين دون تقديم رد مباشر على اقتراحه، بينما قال البيت الأبيض إن الرئيسين سيلتقيان “في الوقت المناسب”.

واستدعت روسيا في ظل هذه التطورات سفيرها لدى الولايات المتحدة، أناطولي أنطونوف، للتشاور، وهو لا يزال متواجدا في موسكو حتى اليوم.

“وكالات”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى