حصاد المؤشر العالمي للفتوى لعام 2018 - 2019


٢٧ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٤:٢٦ ص بتوقيت جرينيتش


التعليقات

  1. مايسترو1 ١٧ نوفمبر ٢٠١٩ - ١٠:٣٤ ص

    اوههههههههههههههههههههههه انتو مصرين على لعبة الفتوى طيب-- افتونا اذن فهاهو امام الازهر ومعه عدد من العلماء لابل معهم بابا الفاتيكان وحكومة الامارات ايضا لتعلمو ان هناك صراعا امميا اكبر من الجميع والفتوى لن تكون هى الحسم والفصل بالصراع انما افتونا بما قامت به الامارات بايجاد لجنه وجامع كبير يزعم الاحبه بالامارات انه الامر هو الديانات الابراهيميه ---------------- بينما القران يقول فيه رب العرش العلى العظيم جل وعلا (ماكان ابراهيم يهوديا ولانصرانيا )الايه ثم ماعلاقة الاديان الابراهيميه هنا بالمسيحيه وعيسى ابن مريم حيث هناك الاسلام واليهوديه فقط والاختلاف هنا حول الذبيح هو اسماعيل ام اسحاق واعلمو انه لولا هناك الازهر فى الموضوع بتلك السقطه الكبرى من شيخ الازهر والا فقد علقت بالامس بكلام خطير لايعجب الجميع فاكتفيت بالقول بان كلا على دينه الله يعينه اما عجبتنى الحقيقه حكاية حصاد مؤشر الفتوى هذى-- مع التحيه

اضف تعليق