أخبار دوليةالأخبار

الأمم المتحدة: 31.4 مليون شخص بحاجة لمساعدات إنسانية بالساحل الأفريقي

رؤية

نيويورك – أفاد تقرير للأمم المتحدة، استمرار تدهور الأوضاع في منطقة الساحل الأفريقي، لافتا إلى أنه مع نهاية 2020 هناك  31.4 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة الإنسانية، حيث شمل ذلك 22.2 مليون شخص استهدفتهم وكالات الإغاثة.

وأشار التقرير، إلى تضاعف انعدام الأمن الغذائي في عام واحد فقط، حيث يعاني الآن أكثر من 14 مليون شخص، من انعدام الأمن الغذائي الحاد.

وفي منطقة وسط الساحل -وتشمل بوركينا فاسو ومالي وغرب النيجر- يفر السكان من انعدام الأمن المتزايد، وزاد عدد النازحين في هذه المنطقة عشرين ضعفا عن العامين الماضيين.

وفي منطقة حوض بحيرة تشاد، تستمر الغارات العنيفة في دفع النزوح الداخلي والاحتياجات الإنسانية.

كما تواجه شمال شرق نيجيريا وبوركينا فاسو أيضًا خطر المجاعة، وفقًا لتحليل الإنذار المبكر من قبل منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) وبرنامج الأغذية العالمي.

على الرغم من المستوى الهائل للاحتياجات الإنسانية في منطقة الساحل ، تم تمويل أقل من النصف ، أي 46 % ، من 6.3 مليار دولار المطلوبة للاستجابة للاحتياجات الفورية -بما في ذلك الاستجابة للوباء- العام الماضي. وهناك توقعات لهذا العام، بزيادة الاحتياجات مرة أخرى.

وفي بوركينا فاسو أجبر انعدام الأمن والصراع هناك مليون شخص على الفرار من ديارهم في العامين الماضيين فيما يكافح حوالي 10 في المائة من السكان، أي أكثر من مليوني شخص، لإطعام أنفسهم.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) إن 3.5 مليون شخص سيحتاجون هذا العام إلى الدعم الإنساني للحفاظ على الظروف المعيشية الأساسية. وستكون هناك حاجة إلى 607 ملايين دولار للاستجابة، تستهدف 2.9 مليون شخص.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى