أخبار دولية

موسكو تلوح بقطع العلاقات مع الاتحاد الأوروبي

رؤية

موسكو- أعلن وزير الخارجية الروسية، سيرغي لافروف، اليوم الجمعة أن روسيا مستعدة لقطع العلاقات مع الاتحاد الأوروبي إذا فرضت الأخيرة عقوبات تشكل خطراً على القطاعات الحساسة للاقتصاد الروسي.

وقال لافروف خلال مقابلة خاصة على منصة “يوتيوب” التابعة للصحافي سولوفيوف لايف: “ننطلق من حقيقة أننا جاهزون لقطع العلاقات في حال رأينا مرة أخرى أن العقوبات تُفرض ضد بعض القطاعات المهمة التي تخلق مخاطر على اقتصادنا، بما في ذلك القطاعات الأكثر حساسية”.

وأضاف لافروف “لا نريد عزل أنفسنا عن الحياة العالمية، لكن يجب أن نكون مستعدين لذلك، إذا أردت السلام – استعد للحرب”، بحسب ما نقله موقع “سبوتنيك” الروسي.

وفيما بعد، أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الجمعة، أنه تم تحريف معنى تصريحات لافروف، مشيراً إلى أن روسيا لن تكون البادئ بقطع العلاقات، وأنها على العكس من ذلك، ترغب بتطويرها.

وأضاف “وسائل الإعلام تكتب عنوانا مثيراً وتقدمه بدون سياق، هذا خطأ كبير منها، وهي بالتالي تغير معنى الحديث والمعنى هو أننا لا نرغب في ذلك، بل نرغب بتطوير العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، لكن إذا سار الاتحاد الأوروبي في هذا الطريق، فسنكون مستعدين لذلك، لأننا يجب أن نستعد للأسوأ”.

ووصفت متحدثة باسم الخارجية الألمانية تصريحات لافروف بـ”المقلقة”.

ويعتزم وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اللقاء في 22 فبراير (شباط) لمناقشة المزيد من العقوبات على روسيا المرتبطة بتسميم السياسي المعارض أليكسي نافالني.

وفرض التكتل بالفعل حظر على السفر وعلى الأصول على بعض الأشخاص المشتبه في قيامهم بتسميم نافالني العام الماضي.  

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى