أخبار دولية

بوريل يلتقي زعيمي شطري قبرص بحثا عن استئناف مفاوضات التسوية

رؤية

بروكسل- زار المفوض السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، قبرص والتقى قادة شطري الجزيرة المنقسمة منذ عقود، ضمن جهوده الرامية لاستئناف مفاوضات تسوية النزاع.

وأكد الاتحاد الأوروبي في بيان له أن بوريل اجتمع في عاصمة جمهورية قبرص المعترف بها دوليا، نيقوسيا، أمس الجمعة، مع الرئيس نيكوس أناستاسيادس، ووزير الخارجية نيكوس كريستودوليدس، وناقش معهما آخر التطورات وأفق المضي قدما في مساعي إحياء المفاوضات بهدف إنهاء الانقسام المستمر في الجزيرة منذ عام 1974. بحسب روسيا اليوم.

وبعد ذلك، التقى المفوض الأوروبي رئيس جمهورية شمال قبرص التركية (غير المعترف بها دوليا)، إرسين تاتار، وبحث معه القضية القبرصية والإجراءات الأوروبية الرامية إلى تقديم التنمية الاقتصادية في الشطر التركي من الجزيرة وتقريب وجهات نظر طرفي النزاع.

كما عقد بوريل خلال الزيارة اجتماعا مع المبعوثة الأممية إلى قبرص، إليزابيث سبيهار، وقائد قوات حفظ السلام الدولية المنتشرة في الجزيرة، العقيد نيل رايت.

وقال المفوض الأوروبي: “التقيت الزعيمين القبرصيين، وخرجت من هذه المفاوضات مقتنعا بأنه، على الرغم من أن السبيل للمضي قدما لن يكون سهلا، من الممكن التوصل إلى حلول”.

وأشار بوريل إلى أنه شجع زعيمي شطري قبرص على الاستفادة من الاجتماع غير الرسمي الذي سينعقد في جنيف الشهر القادم بصيغة “5+1” والوصول إلى هذا اللقاء مستعدين للتوصل إلى حلول وسط.

وأعرب المفوض الأوروبي عن دعم الاتحاد الأوروبي التام لاستئناف عملية التسوية في قبرص تحت رعاية الأمم المتحدة في أقرب وقت ممكن، مشيرا إلى أن هذه العملية لا تنطلق من نقطة الصفر، بل هناك إطار عمل للمضي قدما يشمل خاصة قرارات صادرة عن مجلس الأمن الدولي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى