أخبار دوليةالأخبار

إيران تسبق القاعدة وداعش بالقائمة الأمريكية لأخطر التهديدات

رؤية

واشنطن – أجرى مجتمع الاستخبارات الأمريكي تقييما نشر الثلاثاء ويسلط الضوء على المخاطر التي تشكلها الدول المارقة بالنسبة للأمن القومي.

وذكرت شبكة إن بي سي الأمريكية أن المشاركين في إعداد تقييم التهديد، الذي صدر قبل شهادة كبار مسؤولي المخابرات أمام لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ غدا الأربعاء، إلى أن تهديد القاعدة خيم لسنوات على قائمة التهديدات، لكن ترتيب هذه التهديدات تغير في السنوات الأخيرة بسبب مشكلة القرصنة الإلكترونية.

يركز تقييم هذا العام على “منافسة القوى العظمى”، كما يطلق عليها خبراء السياسة الخارجية، وتحديداً التهديدات التي يتعرض لها الأمن الأمريكي من قبل أربعة خصوم هم: الصين وروسيا وإيران وكوريا الشمالية.

وتقول مقدمة التقييم: “لقد أظهرت بكين وموسكو وطهران وبيونج يانج القدرة على تعزيز مصالحها على حساب الولايات المتحدة وحلفائها، على الرغم من الجائحة.. وستظل إيران تمثل تهديدًا إقليميًا عبر أنشطتها الخبيثة، وستكون كوريا الشمالية لاعبًا تخريبيًا على الصعيدين الإقليمي والعالمي”.

وأضاف التقييم: “ستظل إيران تشكل تهديدا لمصالح الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة. وربما يبدي قادة النظام ترددا في الدخول في محادثات دبلوماسية مع الولايات المتحدة في المستقبل القريب بدون عقوبات أو مساعدات إنسانية أو عودة الولايات المتحدة إلى الانضمام إلى الاتفاق النووي.

وقال التقرير “نعتقد أن إيران لا تقوم حاليًا بأنشطة تطوير الأسلحة النووية الرئيسية التي نرى أنها ستكون ضرورية لإنتاج سلاح نووي.. لكن إذا لم يتم تخفيف العقوبات على طهران، فمن المحتمل أن يدرس المسؤولون الإيرانيون خيارات تتراوح بين زيادة تخصيب اليورانيوم إلى 60% إلى تصميم وبناء مفاعل جديد للمياه الثقيلة بقدرة 40 ميجاوات”.

(وكالات)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى