أخبار عربية

الحكومة السودانية: لا علاقة لأي اتفاق حول سد النهضة بموضوع تقاسم مياه النيل

رؤية

الخرطوم – نفت الحكومة السودانية، اليوم الإثنين، بشكل قاطع، قبولها الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي.

وقال السفير عمر الفاروق سيد كامل، الناطق باسم وفد الحكومة لمفاوضات سد النهضة – في تصريحات لـ”العربية”- إن السودان وافق بشروط على مبادرة للاتفاق تقدم بها رئيس دولة الكونغو الديمقراطية فليكس تشيسكيدي حول الملء الثاني للسد.

وكشف الفاروق عن الشروط الأربعة التي دفعت بها بلاده للقبول بهذه المبادرة، وهي: أن يبنى الاتفاق على ما تم التوصل إليه من اتفاقات سابقة، وأن يكون للاتفاق مدة زمنية معروفة، بالإضافة إلى وجود ضامنين له، وألا يكون له علاقة بموضوع تقاسم مياه النيل.

ودعا إثيوبيا إلى الموافقة على شروط السودان، خاصة أنه ما يزال هناك وقت كاف للاتفاق قبل حلول الفترة الزمنية التي حددتها إثيوبيا من جانب أحادي للملء الثاني.

وردا على سؤال حول الرد الإثيوبي والمصري على الشروط التي أبداها السودان، أكد الفاروق أن السودان ينسق بشكل كامل مع الجانب المصري، مبدياً تخوف السودان من أن إثيوبيا بقبولها بشرط واحد فقط من الأربعة شروط، وهو أن يكون للاتفاق مدة زمنية، تحاول شراء الوقت أو التسويف دون التوصل لأي اتفاق حول الملء الثاني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى