اقتصادالأخبار

سابك: علامتنا المقيمة بـ 3.9 مليار دولار ستظل مستقلة

رؤية

الرياض – أكد الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية “سابك” يوسف البنيان، أن “الشركة ستظل شركة مدرجة في السوق السعودي تحت نظام الشركات السعودية، وستحتفظ بهويتها الحالية وعلامتها التجارية المرموقة”.

وقال البنيان في مقابلة مع “العربية” على هامش توقيع استحواذ أرامكو على حصة 70% من سابك كانت مملوكة لصندوق الاستثمارات العامة، إن “سابك سوف تستمر بالاستفادة من الهوية التي تمكنت من تعظيم قيمتها وفق تقييمات مستقلة ليست لها علاقة مع سابك بقيمة تقدر بحوالي 3.9 مليار دولار للعلامة التجارية لسابك”.

ووصف الصفقة بأنها “يوم تاريخي لسابك، وستستفيد أرامكو من التواجد العالمي في أكثر من 50 سوقاً”.

وشدد البنيان على مواصلة الإدارة التنفيذية الحرص على “القيمة الفعلية لمساهمي سابك، ومن ضمنهم أرامكو وسوف نستمر بالتركيز على استراتيجيات سابك في دعم تواصلنا مع شركائنا وزبائننا في العالم”.

وأشار إلى ما تحدث عنه رئيس شركة أرامكو أمين الناصر من أن الشريك الاستراتيجي لسابك وهي شركة أرامكو “ستقوم بدعم خطط سابك وتعظيم العائد لمساهميها”.

وأعاد التذكير بما أعلنته أرامكو “من عدم وجود خطط لزيادة حصتها عن الحصة الحالية المتفق عليها عند 70% وأرامكو كما أعلنت أنها ستكون حريصة على عوائد ومنفعة جميع مساهمي سابك”.

وأوضح رئيس سابك أن “النسبة المتبقية من الأسهم المتداولة في (سابك) والبالغة 30% ليست جزءًا من الصفقة”، مبيّناً أن أرامكو السعودية أعلنت “عدم نيتها الاستحواذ على الحصة المتبقية”.

كما قال البنيان إن استكمال هذه الصفقة “يخضع لشروط معينة بما في ذلك الموافقات التنظيمية” من الجهات المختصة.

وأعرب الرئيس التنفيذي لشركة سابك عن تقديره لما “قدمه صندوق الاستثمارات العامة لشركة سابك منذ تأسيسها، مما ساعد على وصول سابك إلى المرتبة الثالثة على مستوى العالم ودخولها لأكثر من 50 سوقا في العالم”.

وأكد تفاؤله بدعم الشريك الاستراتيجي أرامكو الذي سيقوم “بدعم تواجد سابك على المستوى العالمي، ويعظم الفائدة على مساهمي سابك وكذلك شركائها ومورديها وزبائنها وموظفيها”، مؤكداً أنه في حال “الانتهاء من الموافقات القانوينة سوف تعمل سابك وأرامكو على التطلع والخطط بما يمكن الاستفادة من مكامن القوى لدى أرامكو من عمق استراتيجي في اللقيم والتقينات والدخول بأسواق جديدة”.

وبسؤاله عن السوق العالمي للبتروكيماويات، قال البنيان إنه “من الأسواق المهمة التي تشهد نمواً بنسب 3.5% و4% سنويا في الطلب على صناعة التبروكيماويات، وستكون الصفقة داعما للسعودية من خلال تحقيق مستهدفات رؤية 2030، وستصبح السعودية في طليعة الموردين العالميين في صناعة البتروكيماويات”.

وكشف أنه “سيكون هناك فريق عمل بين سابك وأرامكو للبحث في الفرص بين الشركتين ودعم توجهاتنا المسقبلية وتزويد الأسواق العالمية بالمنتجات والحلول المبتكرة كما عهدت الأسواق سابك منذ تأسيسها”.

وأعلنت اليوم أرامكو السعودية توقيع اتفاقية شراء أسهم للاستحواذ على حصة أغلبية تبلغ 70% في الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) من صندوق الاستثمارات العامة السعودي، في صفقة خاصة بلغت قيمتها 259.125 مليار ريال، أي ما يعادل 69.1 مليار دولار.
وقالت أرامكو إن الصفقة تمت بسعر يعادل 123.39 ريال للسهم الواحد.

يذكر أن الأسهم المتبقية، والمتداولة في “سابك” والبالغة 30% ليست جزءاً من الصفقة، إذ أعلنت أرامكو عدم نيتها الاستحواذ على هذه الحصة المتبقية، فيما يخضع استكمال الصفقة لشروط إغلاق معينة، بما في ذلك الموافقات التنظيمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى