اقتصادالأخبار

الإمارات.. “براكة” يمنح الشركات المحلية 2000 عقد بـ 17.5 مليار درهم

رؤية

أبوظبي – أكد محمد إبراهيم الحمادي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، أن التقدم المحرز في أولى محطات مشروع “براكة” إنجاز مهم وعلامة فارقة، وتم التخطيط لتحقيق ذلك منذ 12 عاماً إلى الآن.

وأضاف الحمادي – في مقابلة مع “سي إن بي سي” الأمريكية- فخورون بتطوير سلسلة إمداد محلية منحنا في إطارها ما يقارب الـ 2000 عقد بقيمة 17.5 مليار درهم للشركات المحلية، وهذا ليس سوى البداية، وفقا لما نقتله صحيفة “البيان”، صباح الخميس.

وتعتبر المحطة الأولى من المشروع بداية لما سيشكل في نهاية المطاف 4 محطات للطاقة النووية السلمية، والتي عندما تعمل بكامل طاقتها ستوفر 25% من الكهرباء في الدولة، وتقلل من انبعاثات الكربون بمقدار 21 مليون طن سنوياً، وفقاً لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وهو ما يعادل إزالة انبعاثات الكربون لـ 3.2 ملايين سيارة سنوياً.

وذكر تقرير الشبكة الأمريكية أن دولة الإمارات العربية المتحدة التي يبلغ عدد سكانها 10 ملايين نسمة أحدث عضو في مجموعة تضم حتى الآن 31 دولة تدير عمليات للطاقة النووية، كما أنها أول دولة جديدة تطلق محطة للطاقة النووية منذ 3 عقود، حيث كان آخرها الصين في عام 1990.

وخلال المقابلة قال الحمادي: لقد زاد النمو في الطلب داخل دولة الإمارات العربية المتحدة على الكهرباء، ولهذا السبب نحاول تلبية الطلب، وفي الوقت ذاته تقليل انبعاثات الكربون.

ومنحت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، رخصة التشغيل للوحدة الأولى في فبراير الماضي، بعد عملية تفتيش مكثفة لضمان امتثال المحطة للمتطلبات التنظيمية، مع توقع استمرار الترخيص لـ 60 عاماً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى