اقتصادالأخبار

رغم التهديدات الأمريكية.. فرنسا تفرض ضريبة على «عمالقة الإنترنت»

رؤية

باريس- أبدت الحكومة الفرنسية إصرارها على تطبيق القانون الصادر في تموز/ يوليو 2019 الذي ينص على فرض ضريبة بنسبة 3% على إيرادات “عمالقة الإنترنت”، مع تأكيد وزارة الاقتصاد أنه ستتم جباية الضريبة على هذه الشركات في عام 2020.

وهددت الولايات المتحدة بالرد على هذ الضريبة التي تعتبرها تمييزية ضد شركاتها بتدابير تستهدف منتجات فرنسية بقيمة 1,3 مليار دولار. وأشارت وزارة الاقتصاد الفرنسية، أمس، إلى أنه ستتم جباية الضريبة على شركات الإنترنت الكبرى في عام 2020 رغم التهديدات الأمريكية بالرد بتدابير تستهدف منتجات فرنسية بقيمة 1,3 مليار دولار، وفقا لموقع “lavoixdunord”.

ولفت مصدر في وزارة الاقتصاد إلى أن: “الشركات الخاضعة لهذه الضريبة تلقت إشعارا ضريبيا لتسديد أقساط 2020″، مؤكدا بذلك معلومات أوردتها صحيفة فاينانشل تايمز. وذكرت الصحيفة أن فيسبوك وأمازون “من بين الشركات” التي تلقت إشعارا “في الأيام الأخيرة”.

بذلك تتعرض فرنسا لعقوبات أمريكية وسط فترة انتقال السلطة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس المنتخب جو بايدن، وذلك بعدما رفع ترامب إلى 25% الرسوم الجمركية على الخمور الفرنسية في سياق الخلاف حول المساعدات الحكومية لشركتي إيرباص وبوينغ.

يذكر أن البرلمان الفرنسي أقر في تموز/ يوليو 2019 ضريبة بنسبة 3% على إيرادات عمالقة الإنترنت، في أول خطوة من نوعها في العالم تجاه شركات مجموعة “غافا” (غوغل وآبل وفيس بوك وأمازون) وغيرها من الشركات متعددة الجنسيات المتهمة بالتهرب الضريبي. وبلغت عائدات هذه الضريبة 350 مليون يورو في 2019.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى