اقتصادالأخبار

«منصور بن محمد» يشهد قمة الاقتصاد الرقمي المستقبلي الإماراتي-الإسرائيلي

رؤيـة

دبي – عُقدت في دبي أعمال “قمة الاقتصاد الرقمي المستقبلي الإماراتي-الإسرائيلي”، اليوم الإثنين، وذلك ضمن فعاليات “أسبوع جيتكس للتقنية” المُقام في مركز دبي التجاري العالمي؛ وهي الأولى من نوعها وتأتي في أعقاب بدء العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل في سبتمبر الماضي، وشارك في جلسات القمة وزراء ومسؤولون حكوميون وقادة أعمال ومبتكرون وخبراء متخصصون في مجالات التقنية لاستعراض فرص التعاون بين الجانبين، وسط حضور الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي.

وفي حضور ألقى عمر بن سلطان العلماء، وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بُعد، كلمة أمام جمع من كبار المسؤولين الحكوميين ومجتمع الأعمال الإماراتي، ووزراء من الجانب الإسرائيلي وممثلين عن القطاع التجاري والتقني وريادة الأعمال، تناول خلالها مجمل التحديات التي شهدها العالم في العام 2020 لاسيما الأزمة الكبرى المتمثلة في انتشار جائحة “كوفيد-19” وما صاحب تلك الفترة من فرص.

وقال العلماء: “2020 هو العام الذي وضع قدراتنا جميعًا موضع الاختبار، ومع ذلك فهو أيضاً العام الذي شهد نموًا هائلاً للأعمال والشركات الرقمية، وسرّع الوتيرة التي كنا نسير بها نحو المستقبل. وقيادة دولة الإمارات تؤمن أنه في كل تحد تكمن فرصة للازدهار. ولا شك في أن “جيتكس” خطوة مهمة نحو تحقيق هدف دولة الإمارات لتصبح رائدة في مجال الاقتصاد الرقمي”.

وفي معرض كلمته، قال عمر العلماء إنه لكي يزدهر الاقتصاد الرقمي، يجب أن تتوفر ثلاثة مكونات رئيسية، وفرتها دولة الإمارات بالفعل، الأول هو “مساندة المواهب”؛ ففي حين أغلق العالم حدوده، فتحت دولة الإمارات حدودها لضمان تمكين الناس من العيش والعمل بأمان. والثاني هو “توفير بنية تحتية رقمية قوية” حتى نتمكن من رقمنة الاقتصاد وتقديم أفضل الخدمات للمجتمع. والثالث يتمثل في “حكومة مستعدة تقنياً” بينما حرصت القيادة الرشيدة على أخذ هذا المكون المهم بعين الاعتبار حتى نتمكن من إقامة اقتصادنا الرقمي على أسس صحيحة تضمن له النجاح، موضحاً أن بدء العلاقات مع إسرائيل سيفتح المجال أمام العديد من الفرص ومنها أن تكون دولة الإمارات الشريك التجاري الأكبر لها في المنطقة.

وتمتلك دولة الإمارات أحد أكثر مجتمعات الابتكار وريادة الأعمال حيوية في المنطقة، وقد اعتمدت الدولة خارطة طريق نحو إنشاء قطاع رقمي قوي باعتباره ضرورة اقتصادية وطنية، ويقود عمر سلطان العلماء الاستراتيجية الوطنية لمضاعفة مساهمة القطاع الرقمي في الاقتصاد الوطني، وتعزيز ريادته في مجال الذكاء الاصطناعي والبنية التحتية الذكية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى