اقتصاد

باكستان و«النقد الدولي» يفشلان مجددًا في التوصل إلى اتفاق بشأن برنامج الإنقاذ

رؤية

إسلام أباد – فشلت باكستان مرة أخرى في التوصل إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي بشأن برنامج إنقاذ مالي، وذلك بسبب خلافات حول إطار الاقتصاد الكلي وتعميق حالة عدم اليقين بشأن خارطة الطريق المستقبلية للاقتصاد الباكستاني.

ونقلت وكالة “أ ش أ” عن وسائل إعلام باكستانية، أن الجولة الجديدة من المحادثات التي جرت في الفترة من 4 إلى 15 أكتوبر الجاري للإفراج عن شريحة القرض البالغة مليار دولار والحصول على شهادة اقتصادية جيدة لم تحقق أي تقدم.

وقالت إن المحادثات فشلت على الرغم من تطبيق باكستان شرطًا مسبقًا لزيادة أسعار الكهرباء والمنتجات البترولية.

وفي محاولاته لاختتام المحادثات بشكل إيجابي، التقى وزير المالية الباكستاني شوكت تارين -الذي انتهت ولايته أول أمس الجمعة- مع مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا ومساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لجنوب ووسط آسيا دونالد لو، ومع ذلك، لم يسفر كلا الاجتماعين عن أي تقدم.

وللمرة الثانية لم تتمكن باكستان وصندوق النقد الدولي من إيجاد “أساس لاستكمال المراجعة السادسة للاقتصاد الباكستاني”، بعد أن فشلت المحاولة الأولى في يونيو الماضي.

وأخفق الجانبان حتى الآن في الاتفاق على مذكرة السياسات الاقتصادية والمالية التي أصبحت أساسًا لبرنامج الإنقاذ.

وقالت مصادر مطلعة: إن باكستان وصندوق النقد الدولي لم يتبادلا بعد المواقف النهائية الخاصة بالاقتصاد الكلي – وهي مهمة كان من المفترض أن تكتمل في 8 أكتوبر الجاري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى