عهود الرومي: حكومة الإمارات أول من تبنى نظام عمل أسبوعي مختصر فى العالم

عبدالرازق محمد

استعرضت وزيرة الدولة للتطوير الحكومي والمستقبل بالإمارات، عهود بنت خلفان الرومي، التجربة المتميزة لحكومة دولة الإمارات في تطبيق نظام عمل أسبوعي جديد منذ بداية العام الحالي.

وقالت إن الإمارات أول دولة على مستوى العالم، تتبنى نظام عمل أسبوعي مختصر على مستوى الحكومة مع إمكانية تطبيق ساعات العمل المرنة، ونظام العمل عن بعد، بحسب وكالة أنباء الإمارات “وام”، اليوم الخميس 26 مايو 2022.

نتائج واعدة

كشفت النتائج الأولية لأول 3 أشهر من تطبيق نظام العمل الجديد في حكومة دولة الإمارات، عن انخفاض مستويات تغيب الموظفين 55%، في حين أفاد 71% من الموظفين أنهم يقضون وقتًا أطول مع أسرهم، وكشفت دراسات أن 70% من الموظفين أوضحوا أنهم يعملون بكفاءة أكبر، وأنهم تمكنوا من تحديد أولويات العمل على مدار الأسبوع، وإدارة وقتهم على نحو أفضل، بحسب الرومي.

وجاء ذلك، خلال مشاركة عهود الرومي، في جلسة بعنوان “4 أيام عمل أسبوعيًّا.. ضرورة أم رفاهية؟”، أدارها أستاذ الإدارة وعلم النفس في كلية وارتون لإدارة الأعمال في جامعة بنسلفانيا، آدم غرانت، أحد أشهر المتخصصين في علم النفس التنظيمي، ضمن أعمال الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، الذي يعقد في مدينة دافوس السويسرية.

تغيرات كبيرة فى بيئة العمل

قالت الرومي إن دولة الإمارات سباقة في تبني الاتجاهات الجديدة والمستقبلية في العمل الحكومي، بما في ذلك نظم العمل الجديدة، وما تتميز به حكومتها من مرونة وقدرة عالية على التأقلم، ورؤية ترتكز على تحقيق الاستباقية في ترسيخ ركائز حكومة المستقبل.

وأضافت أن بيئة العمل في المؤسسات بدأت تشهد تغيرات كبيرة خلال العامين الماضيين، مدفوعة بالإمكانات والحلول التكنولوجية المتقدمة، وبالمتغيرات المتسارعة التي أحدثتها جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19″، التي دفعت بالعديد من المؤسسات حول العالم، بما في ذلك الحكومات، لتبني نظم عمل مرنة مثل العمل عن بُعد والعمل الهجين.

نظام يحسن جودة الحياة.. ومشاركة رفيعة المستوى

قالت إن نظام العمل الأسبوعي المختصر، الذي تبنته الإمارات، يهدف إلى تحسين جودة الحياة، وتعزيز الصحة النفسية، وتقوية الروابط الأسرية، إضافة إلى التركيز على رفع مستويات الإنتاجية، ودعم القطاعات الاقتصادية. وأوضحت أن الإمارات نجحت في تطبيق هذا النظام لما تتمتع به من مرونة واستباقية وقدرة على التكيف، في ظل قيادة تؤمن بالتطوير المستمر وتتبنى تعزيز مستويات جودة الحياة.

يذكر أن دولة الإمارات تشارك بوفد رفيع المستوى في فعاليات الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، يضم عددًا من الوزراء والمسؤولين في الحكومة الاتحادية، وكبار المسؤولين في حكومة أبوظبي وحكومة دبي، في حين يتحدث 7 من الوزراء في حكومة دولة الإمارات في جلسات رئيسة، تغطي أبرز القطاعات المستقبلية الحيوية.

ربما يعجبك أيضا