«الخزانة الأمريكية» تعلن عقوبات على أفراد وكيانات إيرانية

فاروق محمد

أفصحت وزارة الخزانة الأمريكية، اليوم الأربعاء 6 يوليو 2022، عن عقوبات جديدة تتصل بالنفط الإيراني، وتحديدًا على شبكة من الأفراد والكيانات، اتهمتها بالمساعدة في تسليم وبيع المنتجات البترولية والبتروكيماوية الإيرانية إلى شرق آسيا.

وبحسب “بلومبرج” يأتي ذلك كمحاولة لممارسة مزيد من الضغوط على طهران، في الوقت الذي تسعى فيه واشنطن لإحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية، في بيان، إن الشبكة استخدمت مجموعة من شركات الواجهة مقرها في الخليج، لتسهيل تسليم وبيع منتجات بمئات الملايين من الدولارات من شركات إيرانية إلى شرق آسيا.

وانتهت محادثات غير مباشرة بين طهران وواشنطن في الدوحة، الأسبوع الماضي، دون تحقيق انفراجة حول كيفية إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني.

وقال وكيل وزارة الخزانة الأمريكية لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية، برايان نيلسون، في البيان، إن التزام الولايات المتحدة بالتوصل إلى اتفاق مع إيران يستهدف عودة متبادلة إلى الامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)، مع مواصلة استخدام جميع السلطات لفرض عقوبات على بيع النفط والبتروكيماويات الإيرانية.

وتضمنت إجراءات اليوم الأربعاء شركة جام بتروكيميكال، ومقرها إيران، والتي اتهمتها وزارة الخزانة بتصدير منتجات بتروكيماوية بمئات الملايين من الدولارات إلى شركات في جميع أنحاء شرق آسيا.

وقالت الوزارة إن الكثير من تلك المنتجات جرى بيعه إلى شركة بتروكيميكال كوميرشال الإيرانية لشحنها إلى الصين.

وفي يونيو الماضي، أعلنت وزارة الخزانة أن الولايات المتحدة أصدرت عقوبات جديدة ذات صلة بإيران، استهدفت شخصين وشركات بتروكيماويات وشحنًا.

ربما يعجبك أيضا