التقاريررياضةرياضية

الدوري الإيطالي.. «ميلان» في المقدمة والصراع بين «الإنتر» و«اليوفي» يشتعل

رؤية – محمود سعيد

بعكس السنوات الماضية التي احتكر فيها نادي السيدة العجوز “اليوفنتوس” الدوري الإيطالي، يشهد هذه العام صراعا كبيرا بين عدد من الأندية، حيث يحتل “البيج” ميلان الصدارة عن جدارة واستحقاق، فالفريق بقيادة مدربه العتيد “بيولي” يلعب كوحدة واحدة وبأداء جماعي شهد له الجميع حيث حقق هذا الأسبوع فوزا هاما على تورينو.

لاعبو الميلان

أما الإنتر فرغم المال الصيني الذين أنفق عليه ، إلا أن جمود مدربه الإيطالي أنطونيو كونتي يضيع مجهود الفريق وبعدما كان على وشك الانتصار على روما ، قام المدرب بعدد من التغييرات الغير مفهومة كان منها إخراج لوتارو مارتينيز والنجناح الطائر أشرف حكيمي، الامر الذي أدى إلى تلقيه هدفا قاتلة أضاع عليه الفوز، وهي بالمناسبة ليست المرة الأولى التي يقدم فيها كونتي على تغيرات تأتي بنتائج عكسية !.

كونتي

أما اليوفنتوس فهو حقق فوزا هاما أمام نادي ساسولو وبالرغم من ذلك فأداء البيانكونيري في ظل مدربه الحالي “بيرلو” ضعيف بشكل كبير رغم كتيبة اللاعبين التي يمتلكها النادي.

والجدير بالذكر ان الإنتر سيواجه اليوفنتوس في مباراه نارية الأسبوع المقبل.

كريستيانو رونالدو

وفيما يلي أهم نتائج الأسبوع:

استعاد ميلان توازنه بتغلبه على ضيفه تورينو بهدفين دون رد، في افتتاح الجولة 17 من منافسات الدوري الإيطالي لكرة القدم، وعزز ميلان بهذا الفوز صدارته لجدول الترتيب بعدما رفع رصيده إلى النقطة 40، متجاوزًا خسارته القاسية أمام يوفنتوس في الجولة السابقة.

فيما حسم التعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما في قمة الجولة، والتي جمعت، بين فريق العاصمة روما وضيفه إنتر ميلان، على ملعب “الأولمبيكو”.

وبدأ روما المباراة نجح عند الدقيقة 17 في تسجيل أول أهداف اللقاء بتسديدة للاعب الوسط لورينزو بيليغريني، ومع بداية الشوط الثاني خرج الإنتر بشكل أكبر للهجوم إلى أن تمكن عند الدقيقة 56 من معادلة النتيجة بضربة رأسية متقنة من المدافع ميلان سكرينيار سكنت شباك الحارس باو لوبيز، وأسفر الضغط الهجومي للفريق الضيف عن تسجيل هدف التقدم، والذي جاء في الدقيقة 64 بتسديدة قوية للمغربي أشرف حكيمي، وعادل روما الكفة من رأسية جيانلوكا مانشيني التي سكنت شباك الحارس سمير هاندانوفيتش في الدقيقة 86، وبهذا ارتفع رصيد الإنتر إلى 37 نقطة في المركز الثاني خلف ميلان بثلاث نقاط، وبقى رصيد روما عند 34 نقطة في المركز الثالث.

كما انتصر يوفنتوس على ضيفه ساسولو بثلاثة أهداف لهدف، حيث نجح في استغلال النقص العددي لدى ساسولو، وأحرز هدفه الأول في الدقيقة 50 من تسديدة قوية للمدافع البرازيلي دانيلو، وبعدها خطف ساسولو هدف التعادل عند الدقيقة 58، وواصل يوفنتوس ضغطه الهجومي إلى أن تمكن الويلزي “رامزي” من تسجيل هدف ثان مع حلول الدقيقة 82 مستغلا كرة عرضية مميزة من المدافع جانلوكا فرابوتا، وبعدها تمكن رونالدو من إحراز الهدفً الثالثً، وبهذا حقق يوفنتوس انتصاره الثالث على التوالي، رافعًا رصيده لـ 33 نقطة استعاد بها المركز الرابع.​​​​​​​

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى