جلسة طارئة اليوم لمجلس الأمن لبحث الأوضاع الإنسانية في أوكرانيا

حسام أحمد

يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الاثنين، جلسة إنسانية طارئة حول الهجوم الروسي في أوكرانيا بطلب من فرنسا والمكسيك وألبانيا وأيرلندا والنرويج، بالإضافة إلى بريطانيا والولايات المتحدة، وفقا لموقع قناة العربية.

وتتضمن الجلسة المفتوحة إحاطتين: الأولى من مارتن جريفيثس، وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، والثانية من كاثرين راسل المديرة التنفيذية لمنظمة اليونيسيف للطفل.

وبينما سيتحدث جريفيثس عن آخر التطورات الإنسانية في أوكرانيا، تتناول راسل آثار النزاع على الأطفال، ونزوح أكثر من نصف مليون طفل من منازلهم في أوكرانيا حتى الآن، بينما تزداد احتياجاتهم وتتضاعف كل ساعة، وتندر معها المستلزمات والأدوية الطبية الحيوية الخاصة.

ومن المتوقع أن تشارك في الجلسة، بالإضافة إلى الدول الأعضاء في المجلس، أوكرانيا، وذلك تحت البند 37 من أحكام عمل المجلس.

والمرجح أنه لن تكون هناك كلمات من الدول الأعضاء في المجلس بعد الإحاطتين الرئيسيتين، ولكن ربما يطلب السفير الأوكراني سيرغي كيسليتنا، الكلمة للحديث عن المآسي الإنسانية في بلاده نتيجة للحرب الدائرة.

فرنسا والمكسيك طلبتا عقد جلسة مشاورات مغلقة بعد انتهاء الجلسة المفتوحة، لمناقشة نص قرارهما المشترك حول الأوضاع الإنسانية في أوكرانيا، وهي أوضاع تزداد سوءا يوما بعد يوم منذ دخول القوات الروسية إلى الأراضي الأوكرانية في 24 فبراير الماضي.

وبالقطع ستحتاج فرنسا والمكسيك لموافقة روسيا، وعدم استخدامها للفيتو، من أجل تمرير هذا القرار الإنساني.

ربما يعجبك أيضا