مسيرة معارضة للرئيس التونسي في العاصمة

محمود رشدي

خرج أنصار المعارضة في تونس، اليوم الأحد 19 يونيو 2022، في مسيرة دعت إليها جبهة الخلاص الوطني احتجاجًا على سياسات الرئيس قيس سعيد، وقراراته قبل أسابيع من الاستفتاء المقرر على دستور جديد للبلاد.

وسارت المسيرة، التي ضمت نحو ألف مشارك، معظمهم من أنصار حركة النهضة الإسلامية، وسط العاصمة باتجاه شارع الحبيب بورقيبة أمام مبنى المسرح البلدي، وفق موقع موزييك إف إم.

ويشارك في المسيرة أنصار ائتلاف الكرامة المحافظ وسياسيون وممثلون لأحزاب أخرى، تنضوي تحت لواء جبهة الخلاص الوطني التي أعلن عن تكوينها رسميًّا مطلع الشهر الحالي.

وكانت الجبهة، التي يقودها السياسي المخضرم أحمد نجيب الشابي، هي من دعت إلى المسيرة في أحدث تحرك لها في الشارع للضغط على الرئيس قيس سعيد.

وردد محتجون “يا شعب ثور على قيس الديكتاتور” و”حريات حريات دولة البوليس وفات (انتهت)”.

وتعترض جبهة الخلاص على قرارات الرئيس في 25 يوليو، وحل البرلمان وتعليق العمل بالدستور، وكانت الجبهة قد أعلنت مقاطعتها الاستفتاء على دستور جديد، يجري الإعداد له من لجنة مكلفة بمرسوم من الرئيس.

ربما يعجبك أيضا