رئيس تونس يحسم جدل «إلغاء الإشارة إلى الإسلام» بالدستور الجديد

حسام أحمد

حسم الرئيس التونسي، قيس سعيد، اليوم الثلاثاء 21 يونيو 2022، الجدل حول ما أثير أخيرًا بشأن إلغاء الإشارة إلى الإسلام من الدستور الجديد الذي تسلم مسودته أمس.

وقال قيس سعيد، في تصريحات إعلامية نقلها موقع إرم نيوز: “إننا لن ننص على دولة دينها الإسلام في الدستور الجديد، بل سيكون الحديث عن أمة دينها الإسلام”.

جاء ذلك ردًّا على تصريحات لمنسق الهيئة الوطنية الاستشارية لإعداد دستور “الجمهورية الجديدة” في تونس، الصادق بلعيد، الذي قال في وقت سابق إنه سيعرض على الرئيس مسودة لدستور “لن تتضمن ذكر الإسلام كدين للدولة”.

وأضاف سعيّد خلال زيارته إلى مطار تونس قرطاج الدولي بمناسبة انطلاق أول رحلة للحجيج: “الله قال: {كنتم خير أمة أخرجت للناس} ولم يقل كنتم خير دولة أخرجت للناس”، مشيرًا إلى أن “الدولة هي ذات معنوية كالشركة والمؤسسات الإدارية، وهي لن تدخل الجنة أو جهنم، والأمر يتعلق بالإنسان”.

وشدد على أن الدولة تسعى لتحقيق مقاصد الإسلام، وأضاف أن “الحديث عن دولة دينها الإسلام لا يليق بدولة تسعى لتحقيق مقاصد الإسلام، وفي الأنظمة الدكتاتورية يصنعون الأصنام ثم يعبدونها وهذا نوع من الشرك بالله”.

ربما يعجبك أيضا