صحف اجنبية

الصحف الإيرانية اليوم الأربعاء

رؤية

ما يزال صدى تصريحات الناشطة السياسية فائزة هاشمي، ابنة هاشمي رفسنجاني، عاليا في وسائل الإعلام الإيرانية، بعد أن ردت، أمس الثلاثاء، في رسالة إلى أخيها، ورفضت الرضوخ لمطلبه في الاعتذار عن كلامها السابق الذي تمنت فيه لو أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب كان قد نجح لفترة رئاسية ثانية، من أجل الضغط على إيران بأمل تغيير سلوكها.

وحسب تقرير قناة إيران إنترنشنال، بعد أن طالبها شقيقها بالاعتذار والرجوع عن هذه التصريحات رفضت فائزة هاشمي، وقالت إن من يجب عليهم أن يعتذروا هم، أولئك الذين انضموا إلى الحركة التي لعبت دورًا في وصول المطالب العامة إلى مأزق. وكتبت فائزة هاشمي عن سبب رغبتها في فوز ترامب: “… هناك مؤسسات وأفراد أكثر خطورة من ترامب في التنمر وعدم الالتزام بالمبادئ والقواعد واللوائح، يدفعون بالبلد إلى حافة الهاوية، من خلال الإجراءات والسياسات غير الصحيحة وعدم الكفاءة وسوء الإدارة والتزمّت…”.

وعن هذه الرسائل المتبادلة بين هاشمي وشقيقها كتبت الصحف، حيث عنونت “آرمان ملي” بكلام ورد في نص رسالة فائزة هاشمي إلى شقيقها تقول فيه: “يجب الرجوع عن الطريق الخاطئ”، وكتبت “ابتكار”: “أبناء رفسنجاني في ميدان المناظرات”، وعنونت “شهروند”: “حكاية أسرة هاشمي”.

وفي شأن آخر، أشارت بعض الصحف إلى انقطاع الكهرباء عن كثير من المدن والمحافظات الإيرانية، يوم أمس، دون معرفة الأسباب والخلفيات. واختلفت الروايات الرسمية في الأسباب الحقيقية وراء هذا الانقطاع، فزعمت صحف حكومية مثل “إيران” أن كثرة استخدام الناس للغاز في البيوت سبّب شحا في وفرة الغاز ووصوله إلى مصافي توليد الكهرباء مما أدى إلى انقطاع الكهرباء. أما صحيفة “آفتاب يزد” فأشارت إلى هذا التناقض بين المسؤولين في أسباب انقطاع الكهرباء، حيث نفى المتحدث باسم الشركة الوطنية للغاز أن تكون كثرة استخدام الناس للغاز هو السبب في انقطاع الكهرباء، مؤكدا وجود أسباب أخرى تقف خلف هذا الموضوع. وكتبت “همدلي”: “مفاجأة الكهرباء”.

على صعيد آخر، علقت بعض الصحف على تصريحات وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، عن علاقة إيران بالجماعات الإرهابية، أمثال “القاعدة”، وتأكيده أن طهران تمول شبكة من الجماعات الإرهابية، وأصبحت المأوى الجديد لتنظيم القاعدة. كما أشارت هذه الصحف إلى رد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على هذه التصريحات، وتأكيده أن عودة إيران إلى الاتفاق النووي قبل رفع العقوبات سيكون في صالح الولايات المتحدة فقط.

كما أشارت صحيفة “كيهان” إلى تراجع كاظم صديقي، خطيب جمعة طهران وممثل المرشد خامنئي في المدينة، عن تصريحاته حول فتح رجل الدين المتوفى مصباح يزدي لعينيه أثناء تغسيله، واعتذاره عن هذه التصريحات، بعد انتقادات واسعة في البلاد، قائلا: “تصريحاتي لم تكن دقيقة”، وكتبت “همدلي” نقلا عن صديقي: “أشعر بالخجل من نقل حكاية تغسيل مصباح يزدي”.

عناوين أخرى:-

آرمان ملي:

  • آراء: الدولة تحتاج إلى النقد لتصحيح مسارها.
  • انتقادات لرفض مجلس صيانة الدستور والمحافظين لمعاهدة مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب (فاتف).

آفتاب:

  • العملات الرقمية تنافس البورصة في إيران.
  • إيران تقترح تأسيس صندوق استثماري مشترك مع العراق لتصدير الخدمات الفنية والهندسية.

ابرار:

  • رؤساء السلطات الثلاث يؤكدون على خفض التبعية للاقتصاد النفطي.
  • روحاني: يجب التخطيط للقضايا الإستراتيجية بعيدا عن التوتر.

إيران:

  • وزير الدفاع: القوات المسلحة الإيرانية باتت من أفضل الجيوش في العالم.
  • روسيا تطالب أطراف الاتفاق النووي بالتركيز على حل القضايا العالقة.
  • مدمرة مکران تنضم لمناورات البحرية الإيرانية اليوم الأربعاء.

كيهان:

  • طهران تدين مشاركة سيول في الحظر الأمريكي ضد إيران.
  • يجب تذليل العقبات أمام حصول إيران على أرصدتها المالية على وجه السرعة.
  • 26 مليار دولار، قيمة صادرات إيران غير النفطية في 9 أشهر.

إيران إنترنشنال:

  • بومبيو: إيران هي المأوى الجديد لتنظيم القاعدة.
  • الاتحاد الأوروبي: رفع إيران تخصيب اليورانيوم إلى 20 % يعرض الجهود الدبلوماسية للخطر.
  • عضو بمقر مكافحة كورونا: المرحلة الثالثة لاختبار اللقاح الكوبي ستجرى على آلاف الإيرانيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى