صحف اجنبية

الصحف الإيرانية اليوم الثلاثاء

رؤية

استمر الانخفاض الحاد في مؤشر بورصة طهران، وتراجع مؤشر هذه البورصة بنحو 37 ألفًا، اليوم الاثنين 18 يناير (كانون الثاني) وحده. وفي الوقت نفسه، تجمع عدد من المساهمين المتضررين في هذه السوق أمام المبنى، مرددين هتافات مثل: “يسرقون أموالنا ويتبخترون بها”، و”الموت لروحاني”، و”الموت للمفسد الاقتصادي”.

وبحسب مواقع التواصل الاجتماعي، فقد تجمع العشرات من المساهمين المحتجين أمام مبنى البورصة، اليوم الاثنين، مرددين هتافات مثل: “الكازينو الإسلامي هنا” بالإضافة إلى الشعارات المناهضة للحكومة، كما قامو بإنزال علم البورصة أمام المبنى.

ووفقًا لموقع “همشهري أونلاين”، فإن “صناعات الخليج البتروكيماوية”، و”فولاذ مباركه أصفهان للصلب”، و”الصناعات النحاسية الإيرانية الوطنية”، و”استثمارات الضمان الاجتماعي”، و”كل كهر للصناعة والتعدين”، و”النفط والغاز والبتروكيماويات”، و”تعدين وصناعة تشادرملو”، كان لها التأثير الأكثر سلبية على سوق الأسهم مقارنة بالمؤشرات الأخرى.

يأتي هبوط مؤشر بورصة طهران بعد اجتماع لكبار المسؤولين الحكوميين مع المساهمين الاعتباريين، في وقت سابق، كما زار أعضاء البرلمان مؤسسة البورصة.

لكن موقع “همشهري أونلاين” كتب بسخرية عن عدم مبالاة مسؤولي النظام الإيراني بأوضاع البورصة، قائلاً: “على الرغم من أن المساهمين المحتجين كانوا قد قذفوا مبنى البورصة بالبيض الذي بلغ سعره 2000 تومان للبيضة الواحدة، لكن نتيجة عملهم هذا كانت ارتفاع سعر البيض إلى 22000 تومان وانخفاض المؤشر الإجمالي عن مليون وحدة”.

وأضاف هذا الموقع: “لكن ضياع رأسمال المواطنين العاديين في البورصة، والنظرة القاتمة للمستقبل، ضيقت الخناق على المواطنين لدرجة أنهم لم يجدوا لديهم خيارًا سوى الوقوف أمام مبنى البورصة”.

غضب الأكراد

بعث برلمانيون أكراد برسالة مفتوحة إلى المرشد الإيراني، علي خامنئي، انتقدوا خلالها “الإهانات المتكررة لقوميات البلاد من قبل المسؤولين وضيوف برامج التلفزيون” الإيراني.

وقد تم نشر نص الرسالة، الاثنين 18 يناير (كانون الثاني)، ووقع عليها أكثر من 15 برلمانيًا كرديًا. ووصفت الرسالة سلوك مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية، وخاصة سلوك القناة الثانية، في هذا الخصوص، بأنه “غير مناسب ويتعارض مع الأمن والاتحاد القومي”، ودعت علي خامنئي إلى إصدار أوامر “لمنع تكرار بث البرامج المناهضة للوحدة وإهانة الأقوام الإيرانية”.

وأشارت الرسالة إلى إهانة مقدم التلفزيون الإيراني للزي الكردي، مضيفةً أن هذه الإهانة أدت إلى “استياء ملايين الأكراد”. ولفت البرلمانيون الأكراد في هذا الجزء من الرسالة إلى البرنامج التلفزيوني الذي بثته القناة الثانية، قبل يومين، حيث قال أحد المقدمين لضيف البرنامج الذي كان يرتدي زيه القومي: “لماذا ترتدي زي الرعاة؟”.

وقال ضيف البرنامج إنه يرتدي هذا الزي باعتباره “رمز التحرر من براثن الظلم والأجانب”، وهو يستدعي بالذاكرة مجد أسلافه على مر التاريخ.

وأكد البرلمانيون في رسالتهم إلى خامنئي أن هذه ليست المرة الأولى التي تتم فيها إهانة القومية الكردية في التلفزيون الإيراني.

عناوين أخرى:

آرمان ملي:

  • مساهمو سوق الأوراق المالية المتضررون يهتفون ضد روحاني، وينزلون علم البورصة.
  • برلمانيون أكراد لخامنئي: تتم إهانة القوميات الإيرانية في التلفزيون الرسمي.

آفتاب:

  • الغرفة التجارية: العراق يستطيع أن يوفر قطاع مهم من احتياجات إيران.
  • فرض حظر التجوال ليلا في طهران.

ابرار:

  • رفع العقوبات عن صادرات النفط من أولويات المرحلة القادمة.
  • كوريا الجنوبية تحرك سفينتها العسكرية خارج مضيق هرمز خلال محادثاتها مع إيران.

اقتصاد برتر:

  • هل تلعب روسيا دورا في الوساطة بين إيران والسعودية.
  • هبوط أسعار صرف الدولار واليورو والذهب في إيران.

ايران:

  • إيران تؤكد أن سياستها في الإتفاق النووي، خطوة تقابلها خطوة.
  • رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية: تحليق طائرات B-52 الأمريكية في المنطقة ليس له قيمة عسكرية.

كيهان:

  • نيويورك تايمز: العودة للإتفاق النووي مقدمة للتفاوض حول الصواريخ الباليستية والمنطقة.
  • قلق إسرائيلي من اختبار إيران للصواريخ الباليستية في المناورة الأخيرة.

وفاق:

  • الیوم، مناورات برّیة للجیش عند شواطئ بحر عمان.
  • طهران تقترح تسدید رسوم للأمم المتحدة من أرصدتها المجمدة فی سیئول.
  • انطلاق قمّة «القدس تجمعنا- معاً ضد التطبیع» فی طهران افتراضیاً.

قدس:

  • البرلمان: إعداد مشروع قرار «المعاهدة الدفاعیة الامنیة لمحور المقاومة».
  • «إیران خودرو» تزیح الستار عن محرکات إيرانية جدیدة للسیارات.
  • توقیع 3 مذکرات لتعزیز التعاون السککی بین إیران وترکیا.

ايران انترنشنال:

  • مدير مكتب روحاني: يجب العودة إلى ما قبل ترامب، وقرارات البلاد لا يحددها كلام البرلمانيين.
  • 7 لجان مدنية تحذر: النظام الإيراني مسؤول عن عواقب التأخير في توفير لقاح كورونا.
  • حرمان إيران من حق التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة بسبب “رسوم العضوية”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى