صحف عربية

اهتمامات الصحف العربية اليوم الإثنين

رؤية

الأهرام المصرية:

وزيرا الخارجية والري يشاركان باجتماعات “كينشاسا” كفرصة أخيرة للتوصل لاتفاق بشأن السد الإثيوبي:

يشارك سامح شكري وزير الخارجية والدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري، اليوم الإثنين، في اليوم الثاني والأخير للاجتماعات التي تعقد في كينشاسا، بدعوة من الرئيس فيليكس تشيسيكيدي رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية والرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي للتباحث حول إعادة إطلاق مفاوضات سد النهضة الإثيوبي المتوقفة منذ عدة أشهر، وذلك بهدف التوصل لاتفاق عادل ومتوازن وملزم قانوناً حول ملء وتشغيل سد النهضة بما يحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث المتشاركة في النيل الأزرق ويحفظ حقوق مصر ويؤمنها من مخاطر وأضرار هذا السد الضخم. وكان وزير الخارجية قد أكد خلال الاجتماع على أن مصر تفاوضت على مدار عشر سنوات بإرادة سياسية صادقة من أجل التوصل لاتفاق يحقق لإثيوبيا أهدافها التنموية ويحفظ في الوقت ذاته حقوق ومصالح دولتي المصب، وشدد على ضرورة أن تؤدي اجتماعات كينشاسا إلى إطلاق جولة جديدة من المفاوضات تتسم بالفاعلية والجدية ويحضرها شركاؤنا الدوليون لضمان نجاحها، حيث تعتبر هذه المفاوضات بمثابة فرصة أخيرة يجب أن تقتنصها الدول الثلاث من أجل التوصل لاتفاق على ملء وتشغيل سد النهضة خلال الأشهر المقبلة وقبل موسم الفيضان المقبل.

المرصد الليبية:

الكبير يعيد تبعية المصرف الخارجي للمركزي ويضع قيادة حزب الجبهة على رأسه:

أصدر محافظ مصرف ليبيا المركزي المنتهية ولايته الصديق الكبير قراره رقم 31 لسنة 2021 بشأن تشكيل إدارة  المصرف الخارجي فيما أكدت صحيفة ” صدى الاقتصادية بأن القرار يشمل إعادة ملكية الخارجي للمصرف المركزي ويأتي هذا بعد أشهر من حرمان الكبير و”اللوبي” المحيط به من الوصول للإيرادات النفطية المحتجزة في الخارجي. وقال الكبير أن قراره هذا وقرار تعيين لجنة لإدارة المصرف قد تم بالتنسيق مع رئيس الحكومة الدبيية وقد نص على تشكيل لجنة إدارة للمصرف بزعامة محمد علي الضراط الرئيس السابق لحزب الجبهة الوطنية المحسوبة على الإخوان المسلمين، القيادي في الحزب، وهو صهر محمد يوسف المقريف ونجله طارق عضو مجلس إدارة المركزي ما يؤكد وجود حالة من تضارب المصالح بينهما في وقت يجب فيه على المركزي متابعة أداء الخارجي وفي هذه الحالة سيتعذر ذلك بسبب المصاهرة بين المدير وعضو الإدارة.

الشروق التونسية:

للحفاظ على رئاسة البرلمان التونسي، الغنوشي “يزيح” موظفين:

مساعي حركة النهضة الإخوانية لاختراق مؤسسات الدولة التونسية لا تتوقف، وأحدث فصول هذه المحاولات هي تعيين موظفين إداريين تابعين للحركة داخل مجلس النواب وإزاحة آخرين. ويتهم كثيرون من خصوم حركة النهضة، بما يصفونها بـ”محاولة تركيع الإدارات التونسية المشهود لها بالحياد والاستقلالية عن هيمنة الأحزاب”. وتسعى النهضة إلى اختراق المؤسسات العامة بأسلوب التعيين، حيث توظّف من يدينون لها بالولاء. ومعركة التنظيم الإخواني حاليا في تونس تدور رحاها في إدارة مجلس النواب، في ظل تراكم المعلومات عن جهود تبذلها نحو إقصاء من يقف في طريقها من الموظفين خاصة من لهم علاقة مباشرة بملفات التمويل والمصاريف والعلاقات الخارجية. ونبهت النائبة في البرلمان وعضو لجنة الحقوق والحريات، مريم اللغماني، إلى أن حركة النهضة تبحث عن التمكن داخل إدارة البرلمان وتنكل بالإداريين الشرفاء حتى تسيطر على مفاصل الإدارة.

السوداني السودانية:

مباحثات جديدة لاستئناف التفاوض في سد النهضة:

بدأت في العاصمة الكونغولية كنشاسا، مباحثات بين السودان ومصر وإثيوبيا، لبحث استئناف التفاوض حول ملء وتشغيل سد النهضة. والمباحثات الجديدة، دعت إليها الكونغو التي ترأس الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي، بمشاركة وزراء خارجية وري السودان ومصر وإثيوبيا. وطالب السودان خلال اجتماع مع مسؤولي الاتحاد الأفريقي والكونغو، عرض وتأكيد موقفه الخاص بتعديل وتحديد منهجية فعالة الوساطة وعدم قبول الملء الأحادي المُعلن من إثيوبيا.

الدستور الأردنية:

حالات كورونا النشطة تواصل الانخفاض في الأردن:

تستمر حالات كورونا النشطة في المملكة بالانخفاض، حيث بلغت حتى يوم أمس 81,945 حالة، فيما بلغت حتى نهاية الأسبوع الوبائي الثالث عشر، 90,091 حالة. وانخفضت حالات كورونا النشطة في المملكة بنسبة 9% خلال اليومين الماضيين. وسجل يوم أمس الأحد 71 وفاة و6032 حالة إصابة، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 632,907 حالة منذ بداية الجائحة.  وبلغت نسبة الشفاء في المملكة، 85.9% حيث ارتفع إجمالي حالات الشفاء حتى يوم أمس إلى 543,761 حالة. بدوره  أكد وزير الصحة فراس الهواري أن المنحنى الوبائي للإصابات بـ”كورونا”، بدأ يتراجع، قائلًا إن الحظر الشامل أيام الجمع وتمديد ساعات الحظر الليلي ساهم بخفض المنحنى الوبائي. وأوضح أن المنحنى الوبائي لوفيات كورونا يحتاج إلى أسبوعين للانخفاض من الآن، معتبرًا أن موجة كورونا الحالية أشد بنسبة 30 بالمئة من الموجة السابقة. وأشار الهواري إلى أن إجراءات الحظر ستشهد قريبًا تغيير في الإجراءات والنهج، سيلمسه المواطن.

الزمان العراقية:

مباحثات عراقية خليجية تدشن مرحلة الشراكة البنّاءة:

يواصل العراق حراكه الدبلوماسي مع دول الخليج، لتدشين مرحلة من التعاون الوثيق والشراكة البناءة التي ستسهم في تطوير العلاقات، وتعزز التكامل الاقتصادي مع المحيط العربي، حيث لاقت زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، إلى الإمارات وقبلها إلى السعودية، ترحيبا برلمانيا كبيرا. وناقش الكاظمي مع رئيس الإمارات وحاكم دبي حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم العلاقات الثنائية وسبل تطويرها. وقال بيان إن الجانبين  بحثا العلاقات الثنائية بين البلدين، ومناقشة سبل تعزيز التعاون المشترك وتطوير آلياته في جميع المجالات، وذلك في إطار زيارة رئيس الوزراء الرسمية إلى الإمارات. كما ناقش الكاظمي مع ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في الإمارات محمد بن زايد، أوضاع المنطقة وعودة العراق للعب دور التهدئة. وذكر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء في بيان تلقته (الزمان) أمس أن (الكاظمي التقى بن زايد ، وذلك في إطار زيارته إلى الإمارات، حيث شهد اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وتعزيز سبل التعاون المشترك في العديد من القطاعات، فضلا عن مناقشة مجمل الاوضاع في المنطقة، وعودة العراق للعب دوره المحوري المهم في التهدئة والاستقرار.

عكاظ السعودية:

خادم الحرمين لملك الأردن: نساندكم في حفظ أمن بلدكم واستقراره:

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفياً أمس (الأحد) بملك المملكة الأردنية الهاشمية الملك عبدالله الثاني بن الحسين. وقد أكد خادم الحرمين الشريفين للملك عبدالله الثاني بن الحسين خلال الاتصال وقوف المملكة وتضامنها الكامل مع المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة ومساندة المملكة لكافة الإجراءات التي يقوم بها جلالته لحفظ أمن الأردن والحفاظ على استقراره، متمنياً للأردن بقيادة أخيه جلالة الملك الخير والأمن والاستقرار.

الجريدة الكويتية:

«التكويت»… عائق أمام استقطاب الخبرات:

على غير المتوقع، أتت ردود الجهات الحكومية حيال مسألة تكويت الوظائف العامة في المقترحات النيابية متفقة على استحالة تطبيقه خلال سنة، وما قد تتسبب به الاقتراحات من إعاقة استقطاب الخبرات وعزوف للكفاءات لاسيما في الوظائف الفنية. كشف تقرير لجنة الموارد البشرية البرلمانية بشأن الاقتراحات النيابية حيال “تكويت” الوظائف العامة وإلزام الجهات بعقود وإعلانات سنوية عن الشواغر ومسألة الإحلال على المدى القصير أن ذلك يتسبب بتشكيل عائق لاستقطاب الخبرات، وبعزوف الكفاءات من غير الكويتيين.

وقال ديوان الخدمة المدنية، إن الغرض في الاقتراحات النيابية متحقق في النظام الحالي لديوان الخدمة المدنية، في حين أوضحت مؤسسة البترول وشركة النفط أن شركاتها تجارية بحكم القانون، وأن الوظائف فيها لا تعتبر وظائف عامة ولا يجوز إدخال العمل فيها ضمن تعريف الوظائف العامة.

أما الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية فأوضح أن مسألة الإحلال خلال سنة واحدة أمر غير واقعي، وقد يتسبب في العديد من المخاطر على الوظائف الفنية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى