صحف عربية

اهتمامات الصحف العربية اليوم الأحد

رؤية

الأهرام المصرية:

“التأمينات”: نظام المعاش الجديد سيقترب من 80 % من آخر مرتب للموظف «بمرور السنوات»:

قال اللواء جمال عوض، رئيس الهيئة القومية للتأمين الاجتماعي، إن قضية المعاشات بدأت منذ عام 2005 بعد قيام الدولة بالحصول على جزء من المعاشات والتي يتم ردها بفوائد على أقساط سنوية على مدار 50 عاما.

أضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، ببرنامج «على مسئوليتي»، المذاع على قناة صدى البلد، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي قام بشرح المعاشات بطريقة مبسطة وأكد أن قضية المعاشات على أولوياته منذ تولى المسئولية، كما أن تدني قيمة المعاشات تعد من أهم المشاكل التي نواجهها حيث ترغب الدولة استقرار نظام المعاشات.

وأشار إلى أن الرئيس السيسي تصدى لأزمة المعاشات وما كان أحد ليقدم على حلها إلا هو، حيث يعمل الرئيس من أجل خدمة المواطن المصري، موضحا أن مشكلة المعاشات حدثت في عهد العديد من الحكومات ولم يتصدى لها أحد إلا الرئيس السيسي وتم حلها بصورة علمية بعد فك نظام التأمينات من أجل التعرف على مشكلاته وعلاجها.

المرصد الليبية:

الدبيبة يطالب المنقوش بمخاطبة واشنطن لتقديم شكوى ضد حفتر:

بعث رئيس حكومة الوحدة الوطنية بوصفه وزير الدفاع فيها عبد الحميد الدبيبة مذكرة إلى وزيرة الخارجية بالحكومة نجلاء المنقوش.

المذكرة تطرقت لوثيقة تناولها العديد من المهتمين بالشأن الليبي في بعض القنوات الفضائية ومواقع التواصل الاجتماعي وفحواها إدراج بعض من نصوص قانون العقوبات العسكرية لعام 1974 في اشارة منه للوثائق التي قدمها دفاع المشير حفتر في واشنطن ضد لوبيات جماعة الاخوان المسلمين الذين يتهمونه بارتكاب جرائم حرب في ليبيا.

وتابعت المذكرة إن النصوص متعلقة بجرائم مضرة بكيان الدولة وتم تقديمها للمحكمة الفيدرالية بولاية فرجينيا من قبل المحامي “لينداسي ميك كاسون” لصالح موكله بالقضية المرفوعة من آخرين وإن الوثيقة صادرة عن وزارة الدفاع بحكومة الوحدة الوطنية على غير الحقيقة.

ووفقا للمذكرة فإن الوزارة تنفي هذه الوثيقة التي تم تداولها وأنها غير صادرة من قبل الجهة المختصة المشار إليها فيها لعدة أسباب أولها الرقم الإشاري الذي لا يوافق رقم الملف وتاريخ الوثيقة الذي لا يوافق رقم المستند في سجلات الصادر والمنظومة الإلكترونية.

وأكدت المذكرة إن الوثيقة المتداولة لا يوجد عليها ختم الجهة المدعى عليها إصدارها وأن الختم الحراري لا يوافق ذلك الخاص بوزارة الدفاع بحكومة الوحدة الوطنية في وقت لا يوجد فيه في ديوان الوزارة مسمى إدارة الشؤون القانونية.

السوداني السودانية:

الاحتقان السياسي وباء يُسمم المناخ الوطني وعلينا إسعافه بأمصال التوافق:

قال حاكم إقليم دارفور مني اركو مناوي، إن الاحتقان السياسي بين القوى الوطنية الفاعلة في مرحلة الانتقال وباء يُسمم المناخ الوطني، “علينا أن نسعِفه بأمصال التوافق على القواعد المشتركة للبناء”.

وأضاف مناوي في منشور له على صفحته الرسمية بالفيسبوك: “لا يمكن لشعبنا بعد هذه الثورة النبيلة أن تحترق آماله وتتلاشى بتدوير ذات مآزق الانقسامات والتطرف ونبذ الآخرين، نحن في مسار التحول الديمقراطي وعلينا الالتزام بأساسيات الديمقراطية الحديثة عن الحوار والتوافق السليم بما يقتضيه الضرورات التي تضعنا أمام المسؤولية الوطنية والتاريخية والأخلاقية”.

ومضى قائلاً: “كذلك للشارع رسالته الممتدة منذ بواكير ثورة ديسمبر بأدوات التعبير السلمي الراقي والحفاظ عليه من المتربصين ومُستغلي الأزمات”.

الدستور الأردنية:

البرلمان العربي: نقدر جهود الملك الكبيرة بحماية مقدسـات الـقدس الشريـف:

أكد رئيس البرلمان العربي عادل بن عبدالرحمن العسومي، دعم البرلمان للجهود الكبيرة التي يقوم بها جلالة الملك عبدالله الثاني في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، بصفة جلالته صاحب الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات.

وأضاف العسومي، خلال كلمته في افتتاح الجلسة الأولى من دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الثالث، أن البرلمان العربي سيظل شريكاً فاعلاً في خدمة المصالح العليا للأمة العربية، وجناحاً مُكملاً للدبلوماسية الرسمية العربية في الدفاع عن كافة القضايا العربية.

وقال إن البرلمان يواصل التحرك الدولي في دعم القضية الفلسطينية، باعتبارها القضية المركزية والأولى للشعب العربي، بمخاطبة الأمين العام للأمم المتحدة، ومفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، ورئيس الاتحاد البرلماني الدولي، ورؤساء البرلمانات الإقليمية، ومدير عام اليونسكو، بشأن الجرائم والانتهاكات الممنهجة للقوة القائمة بالاحتلال في المسجد الأقصى المبارك والحرم الإبراهيمي الشريف.

وكان البرلمان العربي قد عقد جلسته العامة الأولى من دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الثالث، أمس السبت، في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة، برئاسة عبدالرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي، وحضور رئيس مجلس الشورى اليمني الدكتور أحمد عبيد بن دغر.

الزمان العراقية:

“الإطار التنسيقي” يرفض نتائج الانتخابات ويقول إنها ستؤثر على الوفاق المجتمعي:

أعلن “الإطار التنسيقي” الذي يضم قوى شيعية سياسية ومسلحة، السبت، رفضه لنتائج الانتخابات المقرر إعلانها خلال الساعتين المقبلتين.

وذكر في بيان صحفي: “كنا نأمل من مفوضية الانتخابات تصحيح المخالفات الكبيرة التي ارتكبتها أثناء وبعد عد الأصوات وإعلان النتائج، وبعد إصرارها على نتائج مطعون بصحتها، نعلن رفضنا الكامل لهذه النتائج”.

وأضاف: “نحمل مفوضية الانتخابات المسؤولية الكاملة عن فشل الاستحقاق الانتخابي وسوء إدارته مما سينعكس سلبا على المسار الديمقراطي والوفاق المجتمعي”.

عكاظ السعودية:

مليارا دولار من السعودية لتعزيز الأمن الغذائي في 58 دولة.. اليمن في مقدمتها:

قدمت السعودية عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية نحو ملياري دولار أمريكي، لتعزيز الأمن الغذائي والتغذية في 58 دولة من الدول ذات الاحتياج، جرى من خلالها تنفيذ 631 مشروعا استهدفت تأمين وتوزيع آلاف الأطنان من السلال الغذائية، والتمور، ولحوم الأضاحي، إضافة إلى تشغيل المخابز، وتوفير الاحتياجات التغذوية للأطفال والأمهات، وتقديم المساعدات الزراعية، استفاد منها ملايين المحتاجين والنازحين واللاجئين في تلك الدول.

وتأتي هذه الجهود ضمن المساعي الدولية للسعودية، إذ يبرز دورها الريادي في مساعدة الدول التي تواجه خطر المجاعة، في وقت تشكل المجاعة وفقدان الأمن الغذائي في الدول المحتاجة والنامية أحد أبرز المخاطر التي يسعى المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى مكافحتها، كونها تهدد حياة الملايين من الناس، وتعد أحد أكثر مسببات الوفيات في العالم، متجاوزة بذلك العديد من الأمراض الفتاكة والفايروسات الخطيرة ذات الانتشار الواسع بما فيها فايروس كورونا، وفقاً للتقارير الدولية الصادرة في هذا الجانب، إضافة إلى ما تسببه من موجات نزوح جماعي، وتأجيج للنزاعات والصراعات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى