المنظمات الدولية تطالب بأجور عادلة للمعلمين

شيرين صبحي

آخر تحديث سبتمبر 24, 2020 08:17 ص

رؤية
باريس- طالبت مجموعة من المنظمات الدولية، بمناسبة اليوم العالمي للمعلم، بمنح الحرية الأكاديمية للمعلمين، كما طالبت بمنحهم أجورا عادلة نظير عملهم. وقالت -في بيان موحد لها- “يُعدّ المعلمون أحد الأركان الأساسية التي يقوم عليها بنيان أي مجتمع يتمتع بالقوة والمنعة تمتعاً طويل الأجل، إذ يعمل المعلمون على تزويد الأطفال والشباب والكبار بالمعارف والمهارات اللازمة للانتفاع بقدراتهم وطاقاتهم الكامنة على أكمل وجه”.

وتابع البيان -الذي صدر باسم  إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، جاي رايدر، المدير العام لمنظمة العمل الدولية، أنطوني لايك، المدير التنفيذى لليونيسف، آخيم شتاينر، مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائى، فريد فان ليوون، الأمين العام للاتحاد الدولي للمعلمين- “لكنْ لا يتمتع العديد من المعلمين، في جميع أرجاء العالم في الوقت الحاضر، بما يكفي من الحرية والدعم للاضطلاع بعملهم الذي لا يمكن الاستغناء عنه، ولذلك يرمي موضوع اليوم العالمي للمعلمين لهذا العام، وهو “تعزيز حرية التدريس، وتمكين المعلمين”، إلى تأكيد قيمة تمكين المعلمين مجدداً والإقرار بالعوائق التي تعترض سبيل الكثير منهم في حياتهم المهنية في جميع أرجاء المعمورة”.

وأضاف البيان، “يُراد بمفهوم تمكين المعلم تمكينه من الانتفاع بفرص التأهيل العالي الجودة، ومن الحصول على أجور عادلة، ومن الانتفاع المتواصل بفرص تنمية المهارات المهنية. ويُراد به أيضاً تمكين المعلم من التمتع بالحرية اللازمة للمساعدة على إعداد المناهج الدراسية الوطنية، وتمكينه من التمتع بالاستقلال المهني اللازم لاختيار أكثر الأساليب والنهوج ملاءمة لبلوغ الغاية المنشودة المتمثلة في إتاحة الانتفاع بتعليم أكثر فعالية وشمولاً وإنصافاً. ويُراد به، فضلاً عن ذلك، تمكين المعلم من مزاولة مهنته في أجواء آمنة تضمن سلامته إبّان التحولات السياسية والاضطرابات والنزاعات”.

وأشار البيان إلى أن “المعلمين يرزحون تحت وطأة ضغوط هائلة تحول دون تمتعهم بالحرية الأكاديمية والاستقلال المهني في الكثير من البلدان. فقد أفضى وضع نُظم صارمة للمساءلة في مرحلتَي التعليم الابتدائي والثانوي في بعض البلدان على سبيل المثال إلى ممارسة ضغوط هائلة على المدارس من أجل تحقيق النتائج المنشودة في امتحانات موحدة، وإلى تجاهل ضرورة الأخذ بمناهج دراسية واسعة النطاق تلبي احتياجات الطلاب المتنوعة”.

ربما يعجبك أيضا