الأخبارمنوعات

صحفي معتقل يكتب قصة للأطفال عن الطبيعة والغياب

رؤية
بورما- كتب وا لون أحد صحفيي وكالة “رويترز” المعتقلين في ميانمار، قصة مصورة للأطفال، تحكي عن معلم محبوب زرع أشجارا كثيرة في قرية، وفي النهاية يخاطب تلاميذه قائلا إن الوقت قد حان لمغادرته.

ويضيف المعلم “لن أكون هنا معكم يا أيها التلاميذ لكن ستبقى الأشجار تمنحكم الفاكهة والظل وتعتني بكم كل يوم وبذلك ستتذكروني ولن تشعروا بحزن”.

واعتقلت سلطات ميانمار الصحفي وا لون “31 عاما” مؤلف قصة “ذا جاردنر” وزميله كياو سوي أو “27 عاما” الأسبوع الماضي.

وشارك الاثنان في تغطية رويترز لأزمة فرار نحو 650 ألفا من الروهينجا المسلمين من حملة عسكرية شرسة على مسلحين في ولاية راخين بغرب البلاد.

وصدر كتاب “ذا جاردنر” ضمن سلسلة نشرتها دار “ثيرد ستوري بروجكت” التي شارك في تأسيسها وا لون وتصدر كتبا باللغات المحلية وباللغة الإنجليزية وتوزعها مجانا على أطفال ميانمار.

ويقول وا لون على الموقع الإلكتروني للدار إن الهدف من إصداراتها هو تعزيز مفهوم التسامح والتناغم في عالم متنوع تتباين فيه الثقافات.

وسيترك المعلم في قصة وا لون تلاميذه في يوم من الأيام بعد أن نثر البذور فنمت إلى أشجار ليتوجه إلى قرية أخرى قطعت فيها كل أشجارها ولم يعد فيها ماء ولا فاكهة ولا مأوى للسكان والحيوانات.

وفي نهاية القصة تظهر صورة شخص يمشي بعيدا وكتب تحتها “قال المعلم وداعا لتلاميذه واستقل دراجته القديمة متجها إلى قرية أخرى”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى