الأخبارمنوعات

اليونسيف تعتمد الشارقة مدينة صديقة للأطفال واليافعين

رؤية
الشارقة- تسلم الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حاكم الشارقة، اعتماد الشارقة “مدينة صديقة للأطفال واليافعين” من منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونسيف”، ضمن مبادرتها العالمية “المدن الصديقة للأطفال واليافعين”، التى أطلقتها بهدف تعزيز جهود تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، من أجل إحداث أكبر قدر من التأثير الإيجابى على حياة الأطفال واليافعين فى المدن التى يعيشون فيها.

وبهذا الاعتماد الرسمى الذى يأتى من أكبر هيئة أممية معنية بالطفولة وأهمها، تكون الشارقة أول مدينة على مستوى العالم تحصل على لقب المبادرة العالمية، وفقاً للمعايير والشعار الجديدين التى استحدثتهما “اليونسيف” مؤخرًا، لتسجل إنجازًا جديدًا يضاف إلى سجل إنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة، على صعيد رعاية الأطفال واليافعين، لا سيما وأن مؤسسات إمارة الشارقة المعنية بالطفولة، نجحت بفضل الدعم الكبير الذى تجده من القيادة، في تقديم تجربة عالمية رائدة يحتذى بها على صعيد إدارة ملف الطفولة والناشئة.

واعتمدت اليونسيف فى اختيارها للشارقة على سلسلة من المعايير التى نجحت الإمارة فى استيفائها، وهى: أن كل طفل وشاب يشعر بأهميته ويعامل باحترام وبشكل متساو من المجتمع وكل الهيئات، وأن يتم الاستماع لآراء واحتياجات وأولويات الأطفال والشباب وتؤخذ بعين الاعتبار عند إعداد التشريعات والسياسات والبرامج والموازنات المتعلقة بالأطفال والشباب، إضافة إلى إتاحة الخدمات الأساسية لكل طفل وشاب، وأن يعيش كل طفل ويافع فى بيئة آمنة ونظيفة، إلى جانب أن يكون لكل طفل ويافع الفرص للاستمتاع بالحياة الأسرية واللعب والترفيه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى