منوعات

قيد التطوير.. تقنية جديدة لشحن الهواتف الذكية من مسافات بعيدة

رؤية

واشنطن – تمكن مجموعة من الباحثين في أمريكا من تطوير تقنية جديدة لشحن الأجهزة الإلكترونية لاسلكيا من غرفة إلى أخرى ومن مسافات بعيدة داخل المبنى.

 وتوصل باحثون من جامعة “ماريلاند كوليج بارك” الأمريكية بالتعاون مع جامعة “وزليان”، إلى تقنية محسنة لتكنولوجيا نقل الطاقة اللاسلكية بعيدة المدى، من دون تركيز حزم الطاقة الضيقة الموجهة.

وينطوي مفهوم التقنية الجديدة يعلى جهاز مضاد الليزر، حيث يمتص الشعاع بشكل متماسك ومثالى للعديد من الفوتونات المضبوطة بدقة، وهو نوع من الليزر الذى يسير معاكسا للزمن الفعلي.

وأظهر الباحثون أن هذا يسمح بتصميم جهاز ماص، لامتصاص مثالى ومتماسك خارج إطار عمل الليزر الأصلي والعاكس للزمن الفعلى، وبدلا من استخدام فرضية سير الحزم الموجهة على طول الخطوط المستقيمة في هدف الامتصاص، اختار الباحثون فى تقنيتهم الجديدة، طريقة متاهة فوضوية وغير قابلة للإدارة ليتم تشغيلها في الاتجاه المعاكس للزمن، بحسب موقع “تيك إكسبلوريست” العلمي.

blank

وقال ستيفن أنلاج، الباحث المشارك بالدراسة: “أردنا أن نرى هذا التأثير في بيئة عامة تماما حيث لا توجد قيود، وأردنا نوعا من العشوائية، لجعل الامتصاص المثالب يحدث تحت تلك الظروف الصعبة”

وأنشأ الباحثون جهاز مضاد ليزر، يمكنه استقبال الطاقة من مصدر أكثر انتشارا وشعاع أقل، بين متاهة من الأسلاك للموجات الكهرومغناطيسية لتنتقل عبرها، ثم استخدموا إشعاع موجات كهرومغناطيسية دقيقة “ميكروويف” لنقل الطاقة.

وأرسل الفريق البحثى موجات ميكروويف مع ترددات ومدى ومراحل مختلفة فى المتاهة، لقياس كيف تم تحويلها، ووجد الباحثون أن إدخال موجات الميكروويف المختارة بشكل صحيح فى المتاهة يمتص نسبة غير مسبوقة من الطاقة تبلغ 99.999٪.

وظهر هذا الامتصاص التام بشكل واضح، حيث يمكن تحقيقه حتى من دون ليزر يعمل عكس الوقت الفعلى.

ووضع الباحثون جهازا ممتصا للطاقة داخل التجويف، وأرسلوا موجات ميكروويف لترتد حول الفضاء المفتوح بالداخل وكانوا قادرين على العثور على ظروف إدخال موجات ميكروويف صحيحة لامتصاص مثالى متماسك للطاقة بكفاءة 99.996٪.

وأشار الفريق البحثى إلى أن تقنيتهم لا تزال بحاجة للتطوير قبل بدء استخدامها فى المكاتب اللاسلكية والمكاتب من دون قابس كهربائي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى