اقتصادالأخبار

بعد تراجعات حادة.. أداء جيد للأسواق العالمية

رؤية

نيويورك – سجلت الأسواق العالمية أداءً جيدا، أمس الجمعة، بعد تراجعات حادة شهدتها خلال الأيام الماضية، ففي وول ستريت فتحت الأسهم الأمريكية على ارتفاع قوي بعد يوم من تسجيلها أكبر انخفاض في يوم واحد في نحو ثلاثة أشهر بفعل مخاوف إزاء ظهور حالات جديدة مصابة بفيروس “كورونا” المستجد “كوفيد 19”.

وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 531 نقطة أو ما يعادل 2.11 % إلى 25659 نقطة، وصعد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 68 نقطة أو ما يعادل 2.3% إلى 3071 نقطة، وربح مؤشر ناسداك المجمع 223 نقطة أو ما يعادل 2.35 % إلى 9715.87 نقطة.

كذلك سعدت الأسهم الأوروبية أمس بعد أن شهدت أسوأ موجة بيع في يوم واحد منذ أواخر مارس. وارتفع سهم انتربارفان الفرنسية 11.2% بعد أن دخلت مونكلير الإيطالية في اتفاق مع الشركة لبدء بيع عطورها.

وصعد مؤشؤ فايننشال تايمز 79 نقطة تعادل 1.3% مسجلاً 6156 نقطة، وارتفع مؤشر داكس الألماني 97 نقطة تعادل 0.81% مسجلاً 12067 نقطة، وصعد مؤشر كاك الفرنسي 71 نقطة تعادل 1.48 % إلى 4886 نقطة، بحسب ما أورد موقع البيان.

في المقابل، نزلت الأسهم اليابانية لأدنى مستوى في أسبوع ونصف الأسبوع بعد أن هوت وول ستريت بفعل مخاوف من ظهور حالات جديدة مصابة بـ (كوفيد 19) مما قد يعرقل إعادة فتح اقتصادات.

وأغلق مؤشر نيكاي القياسي منخفضاً 0.75% إلى 22305 نقاط وهو أدنى مستوى إغلاق منذ أول يونيو. وفي الأسبوع، انخفض مؤشر نيكاي 2.4% مسجلاً أكبر انخفاض في سبعة أسابيع.

وفي سوق العملة، ارتفع الين الذي يُعتبر ملاذاً آمناً بفعل تجدد الشكوك حيال تعاف اقتصادي سريع، فيما بلغ الدولار مقابل الين 106.58 أثناء الليل وهو مستوى لم يُسجل منذ شهر.

ومع إلحاق ارتفاع الين الضرر بأرباح شركات التصنيع اليابانية المحققة في الخارج حين يعاد تحويلها إلى البلاد، ظلت أسهم شركات صناعة السيارات المعتمدة على التصدير تتعرض لضغوط، مع انخفاض سهم هوندا موتور 1.8 % وتراجع سهم سوبارو 1.2 %.

وخسر مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 1.15% إلى 1570.68 نقطة وهو أيضاً أدنى مستوى إغلاق منذ أول يونيو، فيما أغلقت جميع مؤشرات القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو على انخفاض باستثناء واحد.

وكانت القطاعات الشديدة الارتباط بالدورة الاقتصادية وهي التعدين والمنتجات المعدنية والمعادن غير الحديدية من بين أسوأ القطاعات أداء في البورصة الرئيسية.

وتراجعت أسهم شركتي التنقيب عن النفط والغاز إنبكس واليابان للتنقيب البترولي 2.4 % و4.1 % على الترتيب، إذ واصلت أسعار النفط خسائر ثقيلة تكبدتها أثناء الليل.

واستقر الذهب أمس، إذ بدد ارتفاع الدولار أثر تضاؤل الإقبال على المخاطرة بفعل مخاوف بشأن موجة ثانية من الإصابات بفيروس “كورونا” وفترة مطولة من التعافي الاقتصادي، بينما يمضى المعدن الأصفر على مسار تحقيق أول ارتفاع أسبوعي في أربعة أسابيع.

ولم يطرأ تغير يُذكر على الذهب في المعاملات الفورية عند 1727.72 دولاراً للأوقية (الأونصة). وارتفع المعدن النفيس نحو 2.5 % منذ بداية الأسبوع. وتراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.4 % إلى 1732.60 دولاراً للأوقية.

وقال جون شارما الخبير الاقتصادي لدى بنك أستراليا الوطني: “زيادة حالات كوفيد 19 أدت إلى تنامي العزوف عن المخاطرة، ما قاد إلى ارتفاع الدولار الأمريكي، وهو ما يؤدي بدوره إلى انخفاض أسعار الذهب”.

وواصل مؤشر الدولار مكاسبه مما يزيد من تكلفة الذهب على حائزي العملات الأخرى. وقال جيفري هالي المحلل لدى “أواندا”، إن أي ارتفاع للذهب سيكون محدوداً، إذ يبدو أن التصحيح النزولي للأسهم ما زال مستمراً لبعض الوقت.

لكنه أضاف أن إعادة تأكيد مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) على موقفه الذي يميل إلى التيسير النقدي الشديد والسياسة النقدية عالمياً ستقدمان الدعم للذهب.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 0.2 % إلى 1925.34 دولاراً للأوقية بينما تراجعت الفضة 1% إلى 17.54 دولاراً للأوقية، وارتفع البلاتين 1.3% إلى 821.37 دولاراً لكنه يتجه صوب أكبر انخفاض أسبوعي منذ أبريل.

وارتفع اليورو قليلاً مقابل الدولار الأمريكي ليظل قريباً من أعلى مستوى في ثلاثة أشهر والذي بلغه في وقت سابق من الأسبوع، إذ توقف المتعاملون عن البيع لجني أرباح أحدث ارتفاع.

وخلال جلسة التداولات في آسيا، انخفض الدولار الأسترالي وعملات أخرى شديدة التأثر بالمخاطر قبل أن تتعافي وترتفع مقابل الدولار الأمريكي الذي يُعتبر ملاذاً آمناً، عقب ارتفاع أسهم أوروبا.

وكان المستثمرون قرروا في وقت سابق تخفيض مراكزهم بعد زيادة سريعة في الرهانات على الأصول عالية المخاطر والتي انطلقت بفضل آمال لمزيد من إعادة فتح الاقتصادات في الكثير من الدول.

وارتفع اليورو 0.1% إلى 1.1315 دولار، ليظل قريباً من 1.1422 دولار وهو أعلى مستوى في ثلاثة أشهر والذي بلغه يوم الأربعاء.

وصعد الدولار الأسترالي 0.4% إلى 0.6881 دولار أمريكي بعد أن نزل لأدنى مستوى في عشرة أيام عند 0.6799 في الجلسة الآسيوية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى