الأخبارمنوعات

يؤدي للانتحار.. هذا المسلسل خطر على صحة المراهقين

رؤية

لوس أنجلس – لجأت شركة Netflix إلى إضافة تحذيرات إضافية لمسلسلها الشهير 13Reasons Why قبل بدء العرض، بالإضافة إلى تلك التي تظهر قبل الحلقات التي تحتوي مشاهد عنف جسدي أو اغتصاب.

ويأتي هذا القرار بعد تزايد المخاوف من منتقدي المسلسل بدعوى أنه يمثل خطرا على فئة المراهقين وتمثل دعوة صريحة للانتحار، إذ حذرت مؤخرا هيئات الصحة العقلية في استراليا والولايات المتحدة من أن المسلسل يجسد الشخصيات التي تقدم على خطة الانتحار بشكل لافت.

وقوبلت الدراما بموجة من الغضب منذ الأيام الأولى لعرضها، ففي نيوزيلندا فرضت هيئة الرقابة الفنية فئة جديدة من الرقابة خصيصا للدراما التليفزيونية الشهيرة لمعالجة المخاوف من هذا المسلسل الذي يسلط الضوء على الاعتداء الجنسي والانتحار في سن المراهقة.

وأصدر مكتب الرقابة الفنية فئة RP18 في بيان رسمي، إذ منع من هم أقل من 18 عاما من مشاهدة المسلسل ما لم يكونوا برفقة شخص بالغ، وصدرت تلك الفئة بسبب أن قوائم الرقابة الحالية لا تشمل أعمار 16 و17 عاما وهي أكثر الفئات العمرية التي تلجأ للانتحار.

وذكرت صحيفة The Guardian أن نيوزيلندا لديها أعلى معدلات انتحار بين فئات المراهقين ووفقا للإحصاءات فإنه بمعدل 2 من الشباب ينهون حياتهم كل أسبوع، لذا تزداد المخاوف من أن يؤثر المسلسل بالسلب على هؤلاء.

وفي كندا تسبّب 13Reasons Why في إثارة الجدل، إذ بدأت العديد من المدارس في توجيه تحذيرات للآباء والأمهات حول خطورة مشاهدة المسلسل على أبنائهم في عمر الطفولة والمراهقة.

وحسبما ذكرت مجلة Variety، فمنذ إطلاق المسلسل للمرة الأولى في 31 من شهر مارس الماضي، أصدرت أنظمة المدارس الكندية بيانا تشرح فيه أسباب منعها لعرض المسلسل، ضمن المواد التعليمية بالمدرسة بدعوى أنه مثير للقلق، وصنّفته بأنه موجّه للناضجين، لما يحتويه من مشاهد انتحار واغتصاب، بالإضافة إلى الألفاظ البذيئة، التي لا يجب أن يُسمح للأطفال والمراهقين بسماعها، ومشاهد أخرى مخيفة.

ولم يقتصر الأمر على أنظمة المدارس فقط، بل امتد الأمر لهيئات الصحة النفسية، إذ أصدرت مجموعة من هيئات الصحة النفسية بكندا مذكرة، تحث المدارس على عدم بث الدراما المثيرة للجدل ضمن المواد التعليمية.

ووفقا للبحث الذي أجراه Twitter، فحصد المسلسل نحو 11 مليون تغريدة، منذ بدء عرضه في 31 مارس الماضي، متفوقا على أعمال أخرى، مثل مسلسل The Vampire Diaries بجزأيه الأول والثاني، حسبما ذكرت مجلة Variety.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى