أخبار عربيةالأخبار

آلاف المصريون يودعون شهداء “أحد السعف”

رؤية
القاهرة – شيع الآلاف فى طنطا والإسكندرية بمصر، الاثنين، جثامين شهداء تفجيرات كنيستى مار جرجس والمرقسية، وسط هتافات منددة بالإرهاب ومطالبة بالقصاص.
فى الإسكندرية، انطلقت جثامين 7 أقباط فى موكب جنائزى مهيب، إلى دير “مار مينا” بمنطقة برج العرب للصلاة عليها، بينما احتشد المئات لوداع شهيدتى الشرطة، العميد نجوى عبدالعليم الحجار، والعريف أمنية محمد رشدى، وشيع المئات بمحافظة الشرقية جثمان المجند محمد رفعت المنسى.
وتحركت جنازة الشهداء من كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس، إلى دير مار مينا العجائبى بالكينج مريوط غرب المحافظة، وتم دفنهم فى مقبرة جماعية، وسط حضور أمنى وشعبى وكنسى مكثف.
وفور وصول الأساقفة العموميين المشاركين فى الصلاة على الجثامين، تعالت صرخات وأصوات أسر الشهداء، وطالبهم الأنبا رافائيل، الأسقف العام، سكرتير المجمع المقدس بالهدوء، وألقى كلمة مقتضبة أكد فيها أن الفكر الشرير يبعد عن الله والحكمة لا تدخل نفسا شريرة.
وفى طنطا، استقبلت الكنيسة جثامين الضحايا، التى خرجت من المشرحة فى منتصف الليل داخل سيارات إسعاف، وأغلقت الشرطة كل الشوارع المؤدية إلى الكنيسة، وتم الدفع بتشكيلات من الأمن المركزى والمرور، ونشر أفراد أمن سريين حول الكنيسة ومنع المرور بمحيطها لمسافة 200 متر.
وتوافد عدد كبير من أهالى المدينة والمراكز المجاورة إلى الكنيسة لتقديم العزاء فى المتوفين، واصطف عشرات الأقباط أمام الكنيسة لمحاولة الدخول لحضور الصلاة على الشهداء، ورددوا هتافات منددة بالحادث، ووصفوا نقل مدير الأمن السابق بأنه “أقل حاجة ممكن تتعمل”.
وأعرب عدد من الأهالى عن غضبهم بسبب منع الشرطة لهم من الدخول إلى الكنيسة عقب بدء مراسم الجنازة، كما منعت أجهزة الأمن دخول الصحفيين والمصورين وممثلى وسائل الإعلام من حضور المراسم، ولكنها سمحت للتليفزيون المصرى بنقل الحدث.
وقال شنودة ميخائيل، أحد المتواجدين أمام الكنيسة: “جئنا لحضور الجنازة وكانت هناك دعوات منتشرة على مواقع التواصل بأن الشرطة وأمن الكنيسة سيسهلون دخولنا”.
وقرأ أحد الأساقفة رسالة من البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية جاء فيها: “نصلى من أجل المصابين والجرحى فى الحادث وكل من تأثر بالحادث الجسيم وليحفظ الله مصرنا من كل شر، واثقين فى مستقبل مشرق.. والشهداء كانوا صائمين وحضروا الصلوات والتناول بيد البابا تواضروس ولحقوا بموكب المسيح”، وفقا لـ”المصري اليوم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى