أخبار عربيةالأخبار

خارجية السودان: يجب معالجة القضايا بين القاهرة والخرطوم بحساسية وصبر

رؤية

الخرطوم – قال وزير الخارجية السوداني، الدكتور إبراهيم غندور، إن مصالح المواطنين في كل من مصر والسودان تتطلب التعامل ومعالجة القضايا بين البلدين بحساسية وصبر، كاشفًا عن اتصال تم بينه وبين وزير الخارجية المصري، السفير سامح شكري، لمناقشة التطورات الأخيرة عقب اجتماعات لجان التشاور السياسي.

وأوضح غندور، خلال تقديمه بيان وزارته أمام البرلمان السوداني، الإثنين، أنهم أبلغوا الجانب المصري بكافة النقاط المراد مراجعتها، مشيرًا إلى أنه سيتم التوافق على تلك النقاط كتابة من خلال التنسيق بين كافة الأجهزة بالبلدين.

وحول العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية، أكد غندور أن عملية تنفيذ خطة المسارات الخمسة بين الخرطوم وواشنطن تمضي بصورة جيدة دون عقبات، مشيرًا إلى أن آخر اجتماعات مشتركة بين الطرفين تمت يوم 25 إبريل الماضي وكانت مؤشراتها جيدة.

ونوه إلى وجود بعض الجهات التي تعمل على تعطيل المضي في تلك العلاقات إلى الأمام، بما فيها جهات داخلية سودانية، مؤكدًا أن الجانبين حريصان على إكمال الملفات حتى رفع العقوبات نهائيًا.

وكشف وزير الخارجية السوداني، عن دعوة تلقتها اللجنة السياسية الأمنية المشتركة بين السودان وجنوب السودان، من الآلية الأفريقية رفيعة المستوى برئاسة ثامو أمبيكي، للاجتماع مجددًا لمناقشة الملفات العالقة بين البلدين يومي 8 و 9 مايو الجاري في أديس أبابا.

وأوضح أن تلك الملفات تخص إنفاذ اتفاقيات التعاون الثنائية، بما فيها ترسيم الحدود والمنطقة المنزوعة السلاح وإيواء ودعم الحركات المسلحة، مؤكدًا أن الأوضاع التي تعيشها جوبا حاليًا لا تترك خيارًا للخرطوم سوى المضي في المفاوضات للتوصل للاتفاقيات وتنفيذها، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى