أخبار دوليةالأخبار

انتقادات تركية لاستقبال ألمانيا لعسكريين أتراك سابقين بصفتهم لاجئين

رؤية
أنقرة –نقلت وسائل الإعلام اليوم الخميس، انتقادات تركية لاستقبال جنود أتراك في ألمانيا بصفتهم لاجئين سياسيين.

ووفقا لما نقلت وكالة الأنباء “الألمانية”، ذكرت وزارة الخارجية التركية اليوم الخميس، إنه أمر مؤسف أن يتم اتخاذ قرار إيجابي بشأن طلبات لجوء بعض العسكريين السابقين بالجيش التركي.

وأضافت أن السلطات الألمانية أظهرت بهذا القرار “تسامحاً مع موقف الانقلابين”.

وأشارت الوزارة إلى أن هؤلاء الأشخاص لديهم علاقات واضحة مع حركة الداعية فتح الله غولن الذين يعيش في الولايات المتحدة الأمريكية التي تطلق عليها السلطات التركية تنظيم “فتو” الإرهابي وتعتبرها المسؤولة عن محاولة الانقلاب في أنقرة في منتصف يوليو من العام الماضي.

وأضافت وزارة الخارجية التركية: “على الرغم من أن جميع الأدلة التي تظهر علاقات الانقلابين مع حركة (فتو) متوافرة، فإن هذا القرار الذي اتخذته ألمانيا يمثل خطوة ليست مصحوبة بروح التحالف ويضر العلاقات متعددة الأبعاد بين كلا البلدين”.

يذكر أنه تم الإعلان في مطلع الأسبوع الماضي أن كثيراً من الأتراك الذين يحملون جواز سفر دبلوماسي حصلوا على لجوء في ألمانيا.

وأضافت البيانات أن هؤلاء الجنود هم جنود تابعين لحلف شمال الأطلسي “ناتو” كانوا متمركزين في ألمانيا قبل تسريحهم من الجيش التركي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى