أخبار دوليةالأخبار

المخابرات الأمريكية تعين ضابطًا لإدارة العمليات ضد إيران

رؤية

واشنطن – عينت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، ضابطاً جديداً مقرباً من الرئيس دونالد ترامب، لمراقبة التصرفات الإيرانية وإدارة العمليات ضدها، بحسب ما ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز”، اليوم الجمعة.

وقالت الصحيفة، إن “المخابرات الأمريكية عينت مايك دي أندريا، بمنصب مراقبة وإدارة العمليات ضد إيران”، مشيرة إلى أن ” أندريا معروف باسم الأمير المظلم و آية الله مايك”، وهي من الألقاب التي حصل عليها بعد مطاردة زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن الذي قتلته الطائرات الأمريكية قرب باكستان.

وأشارت، إلى أن “أندريا لديه وظيفة جديدة الآن، وهو يقوم بإدارة عمليات ضد إيران”.

وقال المسؤولون، إن الدور الجديد لأندريا، هو واحد من التحركات داخل وكالة التجسس التي تشير إلى نهج أكثر قوة للتجسس والعمليات السرية تحت قيادة مايك بومبيو، الجمهوري المحافظ و عضو الكونجرس السابق وفقالـ”إرم”.

يذكر أن الوكالة لديها قدرة محدودة للغاية على الوصول إلى إيران – فليس هناك سفارة أمريكية مفتوحة لتقديم غطاء دبلوماسي- كما أن أجهزة المخابرات الإيرانية قضت حوالي أربعة عقود في محاولة لمكافحة التجسس الأمريكي والعمليات السرية، بحسب الصحيفة.

وبدوره، قال روبرت إيتنغر، وهو عضو سابق في “سي آي ايه”: “إن مايك دي أندريا بإمكانه تشغيل برنامج عدواني جداً، لكنه ذكي جداً بنفس الوقت”، رافضاً التعليق على دور أندريا، وأضاف إنه لا يناقش هويات أو أعمال المسؤولين السريين”.

وتحدث المسؤولون شرط عدم الكشف عن هويتهم، أن “أندريا لا يزال سرياً، كما يفعل العديد من كبار المسؤولين في مقر الوكالة في لانغلي، فيرجينيا، ولم يستخدم اسمه”.

ووصف ترامب إيران بأنها “الدولة الإرهابية الأولى”، وتعهد خلال الحملة بتفكيك أو تعديل الاتفاق النووي بين إيران وست قوى عالمية وافقت فيها طهران على الحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى