أخبار عربيةالأخبار

قسد تشن هجومًا على قاعدة تابعة لداعش قرب الرقة

رؤية

دمشق – شنت قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من واشنطن هجوماً على قاعدة عسكرية هامة يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي بالقرب من الرقة لطردهم منها، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد.

وتمكنت قوات سوريا الديموقراطية من دخول مدينة الرقة، معقل التنظيم المتطرف في شمال سوريا، من الجهة الشرقية والغربية، لكنها تواجه صعوبة من اجل السيطرة على القاعدة العسكرية “الفرقة 17” الواقعة على المشارف الشمالية للمدينة.

وذكر المرصد، أن “قوات سوريا الديموقراطية نفذت هجوماً عنيفاً على الفرقة في محاولة لكسر تحصينات تنظيم داعش في الفرقة 17، بالتزامن مع ضربات نفذتها طائرات التحالف الدولي”، بحسب وكالة “الأنباء الفرنسية”.

وأشار المرصد إلى أن “أصوات الانفجارات لم تهدأ طوال الليلة الفائتة، نتيجة للقصف العنيف والمكثف من قبل طرفي القتال في الفرقة 17”.
وسيطر التنظيم  على “الفرقة 17” التابعة لقوات النظام في عام 2014 عندما سيطرت على مساحات واسعة في محافظة الرقة.

وبرزت مدينة الرقة بعد أن سيطر عليها الإرهابيون، في العام نفسه، كمركز رئيسي لعمليات التنظيم في سوريا والعراق المجاور.

وأفاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن، بوجود “عمليات تمشيط في الشرق تمهيداً لاستخدام حي المشلب لانطلاق عليمات جديدة شمالاً وجنوباً”.

ويعد حي المشلب من أكثر الأحياء السكانية عمراناً، فيما تتكون معظم المناطق الأخرى من الأسواق والمحال التجارية.

ويقدر عدد المدنيين الذي كانوا يعيشون في الرقة تحت حكم تنظيم داعش بنحو 300 ألف شخص، بينهم 80 ألفاً نزحوا من مناطق أخرى في سوريا.

وفر آلاف من هؤلاء خلال الشهور الماضية، وتقدر الأمم المتحدة عدد المدنيين في المدينة حالياً بنحو 160 ألف شخص.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى