أخبار عربيةالأخبار

مصر: على قطر أن تختار بين الأمن العربي أو القوى المارقة

رؤية
القاهرة – أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أن “الكرة الآن في الملعب القطري، وعلى الدوحة الاختيار بين الحفاظ على الأمن القومي العربي أو الاستمرار في تقويضه لصالح قوى خارجية”، وذلك مع قرب انتهاء مهلة العشرة أيام الممنوحة لقطر للرد على المطالب التي تقدمت بها الإمارات والسعودية والبحرين ومصر.

وقال شكري في تصريحات له، اليوم الأربعاء، قبل مغادرته إلى أثيوبيا، إن “قطر عليها أن تختار بكل وضوح ودون أية مواربة، بين أن تكون طرفاً يحمي ويصون الأمن القومي العربي ويحافظ على استقرار ومقدرات الدول العربية الشقيقة، أو أن تستمر في محاولتها الفاشلة لزعزعة استقرار المنطقة وتقويض الأمن القومي العربي لصالح قوى خارجية أو جماعات مارقة لفظتها المجتمعات والشعوب العربية”.

وأضاف وزير الخارجية أن “مصر التي ستحتفل بعد يومين بذكرى ثورة الثلاثين من يونيو العظيمة، وشعبها الذي ثار على طغيان الفكر المتطرف والاستئثار بالسلطة وتقويض مؤسساته الوطنية لصالح قوى وولاءات خارجية، لا يمكن أن تقبل بأية مساومات على أمن ومقدرات هذا الوطن”.

وقال: “إن المطالب المصرية معروفة وواضحة، ومن يرغب في الاستمرار بالتآمر على مصر وشعبها فسيكون أول من يكتوي بنار تآمره”، وفقا لـ”24”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى