أخبار عربيةالأخبار

إصابات واعتقالات في يوم غضب نصرة للأقصى

 رؤية

القدس المحتلة – أصيب عشرات الفلسطينيين، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمصلين، عقب انتهاء صلة الظهر في منطقة باب الأسباط، قرب المسجد الأقصى، واعتقل شابان على الأقل.

وأشارت مصادر محلية، إلى أن قوات الاحتلال باغتت المصلين عقب انتهاء الصلاة، بالهجوم عليهم، بالهراوات، والقنابل الصوتية الحارقة وقنابل الغاز السامة المسيلة للدموع، والعيارات النارية، ما أصاب عددا كبيرا من المصلين، وتم معالجة قسم منهم ميدانيا، ونقل عدد آخر الى المستشفيات، لتلقي العلاج.

وانتشرت قوات الاحتلال في المنطقة، ومحيط مقبرتي اليوسفية والرحمة، في محاولة لمنع الاعتصام الشعبي الواسع في المنطقة.

في الوقت ذاته، تجري الاستعدادات لإقامة صلوات (العصر، والمغرب، والعشاء) في شوارع، وطرقات القدس الأقرب من الأقصى، وسط دعوات لمسيرات غضب -دعت لها حركة فتح- تنطلق من رام الله، لتصل الى مخيم قلنديا شمال القدس، ومن ثم تنطلق بمسيرة ضخمة باتجاه حاجز “قلنديا” العسكري.

وفي رام الله اصيب العشرات بحالات اختناق في مواجهات اندلعت شمال المدينة عند حاجز عطارة، عقب مسيرة غضب برام الله دعت لها حركة “فتح” ضد اجراءات الاحتلال في الاقصى الذي يتعرض لانتهاكات متواصلة من قبل الاحتلال اخرها وضع بوابات الكترونية على مداخله.

وبدأت المسيرة عند دوار الشهيد ياسر عرفات، بمشاركة شخصيات رسمية وفعاليات رام الله ومؤسستها، رافعين الأعلام الفلسطينية والعبارات المنددة بالاجراءات الاسرائيلية الاخيرة على القدس، مؤكدين على أن القدس العاصمة الأبدية لفلسطين.

وفي قطاع غزة، شارك مئات الفلسطينيين بمسيرة جماهيرية حاشدة، اليوم الأربعاء، نصرة للأقصى والقدس وتنديدا بالانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى ومدينة القدس

وانطلقت المسيرة من أمام مقر الصليب الأحمر وصولا الى مقر الأمم المتحدة فى غزة وسط شعارات تؤكد استعداد الفلسطينيين لفداء القدس بأرواحهم ودمائهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى