أخبار عربيةالأخبار

مصر: الموقف العربي لم يتغير.. ولا نية لقطر لتنفيذ المطالب

رؤية
القاهرة – قال المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية، إن الموقف العربي لم يتغير تجاه الأزمة القطرية، وإن الدول الأربع المقاطعة لها مصر والإمارات والسعودية والبحرين لديها استعداد للحوار مع الدوحة بشرط إعلانها عن وقف تمويل الإرهاب.

وأوضح أبوزيد، فى لقاء مع عدد من المحررين الدبلوماسيين أمس، أن هناك اهتماما متزايدا من الأطراف الدولية بأزمة الدول الأربع مع قطر، موضحا أن دول المقاطعة حريصة على التنسيق والتشاور فى المواقف المشتركة فى التعامل مع قطر.

وتابع: �المسلك القطرى منذ البداية لا يعبر عن أى رغبة فى الاستجابة للمطالب وينطوى على درجة عالية من الإنكار، مؤكدا أنه لا تنازل ولا تراجع عن مطالب الدول العربية من قطر�.

وحول العلاقات مع دول حوض النيل أكد أبوزيد أن مصر تبذل جهودا لتقريب وجهات النظر بين دول حوض النيل، والتأكيد على عدد من المبادئ منها إخطار الدول بأى مشروعات تنوى أى دولة تنفيذها.
وأشار متحدث الخارجية إلى أن مصر جمدت أنشطتها فى دول حوض النيل عقب توقيع عدد من الدول على اتفاقية عنتيبى، مشيرا إلى أن هناك مانحين دوليين يتعاملون مع مبادرة حوض النيل فى إطار به عوار وليس جامعا لكل دول حوض النيل.
وتابع: �الاتحاد الأوروبى طرح مشروعا للتعاون يقدر بـ٣ ملايين يورو مع مبادرة حوض النيل للقيام بدراسات لمشروعات ذات منفعة مشتركة بين دول حوض النيل، ومصر أوضحت معارضتها لقيام الاتحاد الأوروبى بهذا التوجه ما يمكن أن يخلق انقساما�.

ولفت أبوزيد إلى أن مصر لا تعارض إقامة أى مشروعات فى حوض النيل، داعيا الاتحاد الأوروبى لعدم التعامل بازدواجية مع مبادئ راسخة فى القانون الدولى تلتزم بها دول الاتحاد الأوروبى.

وأكد أن مصر بدأت، أمس، رئاستها لمجلس الأمن خلال عضويتها غير الدائمة، لمدة شهر وهى الرئاسة الثانية منذ بداية عضويتها فى 2016. وقال: �مصر لديها مقترحات ومبادرات مهمة لطرحها، وتعمل مع أعضاء مجلس الأمن، على استصدار قرار يتعلق بمنع حصول الإرهابيين على السلاح وتحت البند الخاص بتهديدات السلم والأمن الناتجة عن التهديدات الإرهابية�.

ورفض مجلس منظمة الطيران المدنى الدولى (إيكاو)، فى جلسة استثنائية، عقدها مساء أمس الأول الإثنين، شكوى ثانية مقدمة من قطر، ضد قرارات المقاطعة التى اتخذتها دول الرباعى العربى المُقاطِعة لها، بحسب “وسائل إعلامٍ مصرية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى