أخبار عربيةالأخبار

مسؤول سعودي: موسم الحج هذا العام “خالٍ” من الأمراض الوبائية

رؤية

الرياض – أعلن وزير الصحة السعودي، الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، سلامة حج هذا العام 1438هـ وخلوه من الأمراض الوبائية، وأن جميع حجاج بيت الله الحرام بصحة جيدة.

وجاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده الأحد، بمستشفى منى للطوارئ، بمشعر منى.

وقال وزير الصحة السعودي، في المؤتمر “إن الوزارة استنفرت طاقاتھا البشرية والمادية والآلیة لتقديم خدماتھا الوقائیة والعلاجیة والإسعافیة والتوعوية لحجاج بیت الله الحرام استشعارًا منھا بعظم المسؤولیة المنوطة بھا تجاھھم حتى يتمكنوا من أداء نسكھم بیسر وسھولة”، وفقًا لصحيفة “الرياض” السعودية، اليوم.

وأوضح الدكتور الربيعة، أن وزارة الصحة استعدت هذا العام لموسم الحج بـتجهيز 25 مستشفى في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة، و158 مركزًا صحيًا، و31 ألف ممارس صحي وإداري، كما تم افتتاح مستشفى الحرم المكي للطوارئ بسعة 50 سريرًا في المنطقة المركزية بجوار الحرم الشريف، وتطوير 10 مراكز صحية في مشعر عرفات، وتوسعة وتطوير غرف ضربات الشمس في 6 مستشفيات، واستحداث منطقة إخلاء في منشأة الجمرات للفرق الراجلة، إضافةً إلى تطبيق الاشتراطات الصحية، وتكثيف أعمال المراقبة الوبائية المبكرة، عبر 15 مركزاً حدودياً للمراقبة الصحية.

وقال: “قدمت الخدمة الطبية والعلاجية لأكثر من 465.738 مراجعًا، وأجريت 566 عملية قسطرة قلبية، و28 عملية قلب مفتوح، فيما تم إجراء 1520 عملية غسيل كلوي.

كما نقل 402، مريض منوم عبر قافلة الصحة لمشعر عرفات، وقدمت الخدمة الطبية من قبل الفرق الميدانية والمراكز الصحي والمستشفيات لـ 867 حاجًا تعرضوا للإجهاد الحراري، و375 حالة ضربات شمس. كما تم مناظرة مليون و714 ألف حاج في جميع المنافذ، وجرى التثبت من تطعيم مليون و520 ألف حاج بنسبة 88.07% من جميع الحجاج الوافدين من الخارج”.

وأفاد أنه تم إعطاء العلاج الوقائي ضد الحمى المخية الشوكية لحجاج الدول المستهدفة في جميع منافذ المملكة بنسبة 99.4%، فيما جرى إثبات تطعيم ما نسبته 88.8% بلقاح الحمى الصفراء لحجاج الدول المستهدفين، إلى جانب التثبت من أخذ التطعيم ضد شلل الأطفال بما نسبته 99.7% من الدول المستهدفة.

وبین أن زيادة أعداد الحجاج الذين تأثروا بالإجھاد الحراري ترجع إلى ارتفاع درجات الحرارة، لافتًا إلى أن وزارة الصحة السعودية كانت مستعدة على نحو كامل لتخفیف أثر الحرارة ومعالجة المرضى على الفور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى