أخبار عربيةالأخبار

الأردن ينفي “مزاعم” الانفراج مع قطر ويؤكد ثبات موقفه

رؤية – علاء الدين فايق

عمّان – نفت الحكومة الأردنية، اليوم الخميس، “مزاعم” وسائل إعلام تمولها قطر، تحدثت فيها عن انفراج في العلاقات بين عمّان والدوحة بموجبه سيتم إعادة التمثيل الدبلوماسي إلى سابق عهده كما كان قبيل الأزمة الخليجية منتصف العام الماضي.

وقال مصدر حكومي بارز في تصريح لـ”رؤية الإخبارية” إن ما نشرته وسائل إعلام محسوبة على قطر “مزاعم لا أساس لها من الصحة”.

كما نفى المصدر مناقشة مطبخ صنع القرار في عمّان، مسألة عودة العلاقات بين الجانبين، مؤكدًا عدم وجود توجه بهذا الصدد في الوقت الحالي.

واسندت وسائل الإعلام التابعة لقطر مزاعم التقارب هذه، لمصادر دبلوماسية في الدوحة، لكن الجانب الأردني أكد عدم صحتها.

ونفى المصدر مشترطًا عدم ذكر اسمه، عودة عمل قناة الجزيرة الفضائية إلى عملها في مكتب عمّان كسابق عهده، على الرغم من استمرار عمل مراسليها الميدانيين في عمّان، موضحًا أن عملهم في الوقت الحالي يتم عبر الانترنت وليس بشكل رسمي.

وخفض الأردن، تمثيله الدبلوماسي منتصف العام 2017، وذلك في موقف تحالف مع السعودية والإمارات ومصر والبحرين، التي أعلنت القطيعة مع قطر، وقرر أيضًا إلغاء تراخيص مكتب الجزيرة.

وثمة أسباب عديدة دفعت عمّان، لاتخاذ موقفها من الدوحة، ومعظمها كانت قطر المحرك المباشر لها، وفي مقدمتها الحملات التي كانت تسعى الدوحة لتشويه صورة الأردن من خلال وسائل إعلام تمولها، وفق تصريحات سابقة أدلى بها مصدر حكومي أردني لـ” رؤية”.

كما أن تخلف قطر الدولة الوحيدة عن دفع حصتها من المنحة الخليجية للأردن، ظل شرخا قائما في العلاقة بين عمّان والدوحة، رغم تأكيدات الحكومة الأردنية أنها شأن داخلي يخص الدوحة وحدها.

وفسر المتحدث باسم الحكومة الأردنية وزير الإعلام محمد المومني، قرار المملكة تخفيض العلاقات مع قطر بأنه جاء لتحقيق الأمن والاستقرار الإقليميين، إضافة لالتقاء الدول العربية على السياسات التي تنهي أزمات منطقتنا العربية.

وأعرب المومني في وقت سابق عن ثقته بحكمة قادة دول الخليج في حل الخلافات بينهما بما يفضي إلى حماية الدولة الوطنية وبناء المستقبل الآمن المستنير لشعوبنا أولويات ستبقى المملكة تبذل أقصى جهودها لتحقيقها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى