أخبار عربيةالأخبار

متطرفون يهود يقيمون طقوسًا “تلمودية” قرب المسجد الأقصى‎

رؤية

القدس المحتلة – أقام العشرات من المتطرفين اليهود، الإثنين، طقوسًا “تلمودية” دينية بمنطقة القصور الأموية (وقف إسلامي) قرب المسجد الأقصى في القدس.وجاءت تلك الطقوس بهدف إقامة تدريبات “قرابين الفصح” جنوب الأقصى.

وفي وقت سابق اليوم ذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية، أن الشرطة الإسرائيلية صادقت مؤخرًا، على الطلب الذي تقدمت به منظمة “الهيكل” الإسرائيلية المتطرفة، لإقامة طقوس ذبح قرابين “الفصح العبري” في ساحة القصور الأموية المتاخمة للمسجد الأقصى.ويبدأ عيد الفصح اليهودي، في 15 أبريل/ نيسان، ويستمر أسبوعًا.بدورها، استنكرت دائرة الأوقاف الاسلامية بمدينة القدس إقامة الطقوس التلمودية قرب المسجد الأقصى.

وقالت في بيان “هذا يحصل لأول مرة على مر تاريخ مدينة القدس، علمًا بأن هذه المنطقة هي وقف إسلامي وهي حق خالص للمسلمين”.

ويتعرض المسجد الأقصى لاقتحامات شبه يومية للمستوطنين، بحماية الشرطة الإسرائيلية والقوات الخاصة.كما تتعرض المقابر الإسلامية المتاخمة للمسجد الأقصى، للعديد من الاعتداءات الإسرائيلية.وكان آخر هذه الانتهاكات بداية الشهر الجاري، حينما داهمت الشرطة الاسرائيلية، مقبرة المجاهدين في “باب الساهرة” أحد بوابات المسجد الأقصى في القدس، وقامت بتكسير بوابة المقبرة الرئيسية. 

(وكالات)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى