أخبار دوليةالأخبار

موسكو تطرد أربعة دبلوماسيين ألمان وبرلين تؤكد

رؤية

موسكو – ردت روسيا على طرد دبلوماسييها على خلفية قضية جاسوس روسي سابق في بريطانيا، بطرد دبلوماسيين من 23 دولة بينها ألمانيا.

وفي برلين قال وزير خارجية ألمانيا: إن الأمر كان متوقعاً، مؤكداً رغبة بلاده في مواصلة الحوار مع روسيا.

قالت وزارة الخارجية الألمانية في برلين، أمس الجمعة، إن الحكومة الروسية طلبت من أربعة دبلوماسيين ألمان مغادرة البلاد. وبهذا تكون روسيا قد ردت على قيام ألمانيا بطرد دبلوماسيين روس من برلين، على خلفية تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال في سالزبري بإنجلترا، باستخدام غاز سام، في أوائل الشهر الجاري.

وكانت ألمانيا إضافة إلى نحو 25 دولة أخرى من بينها الولايات المتحدة، قد قاموا بطرد 140 دبلوماسياً روسياً.

وقامت ألمانيا الإثنين الماضي بطرد أربعة أشخاص ينتمون إلى السفارة الروسية في برلين، تضامناً مع بريطانيا التي تتهم روسيا بتسميم سكريبال، الذي تنفي روسيا أي علاقة لها بتسميمه.

واستدعت وزارة الخارجية الروسية مسؤولين كبار في سفارات 23 دولة، منها ألمانيا، وشوهدوا جميعهم لدى وصولهم في سياراتهم الرسمية لمقر وزارة الخارجية في موسكو.

وقالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان الجمعة، “سلمناهم (رؤساء البعثات الدبلوماسية) مذكرات احتجاج وقلنا لهم إن ردنا على الإجراءات غير المبررة من الدول المعنية بطرد دبلوماسيين روس… هو أن الجانب الروسي يعلن أن عدداً مماثلاً من دبلوماسيي تلك الدول لدى الاتحاد الروسي أشخاص غير مرغوب فيهم”، بحسب وكالة “الأنباء الفرنسية”.

ولدى خروجه من مقر وزارة الخارجية الروسية قال السفير الألماني روديغر فون فريتش: يجب على روسيا الرد على أسئلة فيما يخص تسميم سكريبال لكن برلين ما زالت منفتحة على الحوار مع موسكو.

وفي برلين قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس: إن الخطوة التي أقدمت عليها روسيا بطرد الدبلوماسيين “لم تكن مفاجأة”.

وأضاف أن قرار ألمانيا بطرد الدبلوماسيين الروس لم يُتخذ بسهولة وأكد “ردنا في قضية سكريبال كان معتدلاً وضرورياً كإشارة دبلوماسية”.

وأكد هايكو ماس أن الحكومة الألمانية، ورغم التوتر الدبلوماسي، تريد البقاء في حوار مع موسكو وقال: “حتى في ظل الوضع الحالي، نبقى مستعدين للحوار وسنعمل من أجل الأمن الأوروبي والمستقبل البناء في العلاقة بين بلدينا”.

من جانب آخر أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن روسيا ستطرد أربعة دبلوماسيين فرنسيين أيضاً، رداً على قرار فرنسي مماثل. وقالت الخارجية -في بيان- إن “القرار الذي اتخذته روسيا، أمس الجمعة، بطرد أربعة في سفارة فرنسا لدى روسيا لم يفاجئنا. لا يمكننا إلا إبداء الأسف والتذكير بأن روسيا رفضت حتى اليوم تقديم التوضيحات المنتظرة في شأن هجوم سالزبري” في جنوب غرب بريطانيا.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى