أفراد الأمن يحاولون فض اشتباك أحد الجماهير في المدرجات

وقائع فردية.. تحرش واشتباكات وشعارات في المونديال


٠١ يوليه ٢٠١٨

رؤية

موسكو - قال رئيس اللجنة الروسية المنظمة لكأس العام 2018، أليكسي سوروكين، أن المونديال لم يشهد "حوادث أمنية كبيرة"، مشيرًا إلى أن اللجنة لم تتلق شكاوى حتى الآن، ما اعتبرته صحيفة تناقضًا مع الواقع.

وأضاف سوروكين في تصريحات نقلتها وكالة "إنترفاكس" الروسية، الجمعة، أنه لم يعلم بوقوع حوادث تحرش جنسي، معتبرا أن الشجارات التي وقعت أثناء المونديال "فردية" ولا تعبر عن الجماهير.

لكن صحيفة "موسكو تايمز" فنّدت، السبت، مزاعم سوروكين، مشيرة إلى تحرش جنسي ارتكبه مشجعون في المونديال بحق ثلاثة صحفيات، بينما كن على الهواء مباشرة.

وكانت السلطات الروسية تعهد بأن يكون كأس العالم آمنا وسط مخاوف بأن أي حوادث قد تعرض جهود روسيا لتحسين وضعها الدولي من خلال المونديال.

وعززت السلطات الروسية إجراءاتها الأمنية في 11 مدينة تستضيف مباريات كأس العالم لكرة القدم، ونشرت عددا كبيرا من رجال الشرطة، ونصبت كاميرات جديدة في الأماكن العامة، لكن ذلك لم يحل دون وقوع أعمال عنف.

ووثق فيديو اعتداءً وحشيا تعرض له أحد مشجعي كرواتيا أثناء مباراة بلاده مع الأرجنتين، إذ إنهال عليه 5 أشخاص بالضرب المبرح.

واعتبر متحدث باسم "الفيفا" الاعتداء "صادما" وأنها تعمل مع السلطات الأمنية لتعقب المتورطين وتقديمهم للعدالة.

وتكررت الاعتداءات بعد مباراة صربيا والبرازيل، حيث التقطت صور فوتوغرافية تظهر اشتباكات بين مشجعي المنتخبين في المدرجات.

وبدأت الانتهاكات في مونديال بمدنية فولفوغراد عندما ردد عدد من مشجعي المنتخب الإنجليزي أثناء مباراته مع تونس شعارات نازية.


اضف تعليق