أخبار عربيةالأخبار

مسؤولان حكوميان يعتبران حل أزمة الهلال النفطي بداية لتوحيد ليبيا

رؤية

طرابلس – اعتبر مسؤولان في حكومة الوفاق الوطني الليبية، اليوم الأربعاء، أن تسليم قائد القوات المدعومة من البرلمان الليبي، خليفة حفتر، لموانئ تصدير البترول في منطقة الهلال النفطي لمؤسسة النفط الرسمية بالعاصمة طرابلس، “بداية لتوحيد المؤسسات المنقسمة في البلاد”.

جاء ذلك في بيانين منفصلين صدرا عن عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، أحمد معتيق، ووزير المالية بذات الحكومة، أسامة حماد.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت مؤسسة النفط التابعة لحكومة الوفاق الليبية، في بيان لها، تسلمها لموانئ التصدير بمنطقة الهلال النفطي من قوات حفتر، ورفع “حالة القوة القاهرة” المفروضة على عمليات الشحن منها.

وقال معتيق، في بيانه، إن “ما حدث اليوم يجب أن يكون بداية لإنهاء كل الانقسامات في ليبيا والحفاظ على وحدتها الوطنية بعيدا عن كل التجاذبات السياسية الموجودة”.

وأعرب عضو المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق، عن شكره للمجتمع الدولي على دعمه لتوحيد المؤسسات المالية والاقتصادية الشرعية في ليبيا.

من جانبه، أشاد وزير المالية أسامة حماد، بـ”الخطوة الجريئة والشجاعة المتخذة بشأن استئناف تصدير النفط الليبي، والتي اتسمت بتغليب المصلحة الوطنية العليا”.

وفي بيانه اليوم، عبر حماد، عن أمله بأن تكون “هذه المواقف الوطنية الشجاعة حجر الأساس في رأب الصدع وإنهاء الخلاف والانقسام السياسي ووضع العربة على السكة في اتجاه بناء دولة ليبيا الموحدة”. 

وطالب باستثمار التحسن في ارتفاع أسعار النفط العالمية في توجيه الإنفاق نحو الاستثمار التنموي الذي يستهدف رفع معاناة المواطن الليبي.
كما دعا حماد، كافة أطراف الصراع السياسي في البلاد إلى “تتويج هذه الخطوات المباركة بالعمل الجاد نحو توحيد مؤسسات الدولة، خدمة لمصلحة الوطن والمواطن”.

(وكالات)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى