أخبار دوليةالأخبار

الاتحاد الأوروبي: المدنيون الأكثر تضررا من هجمات الحديدة اليمنية

رؤية
بروكسل – قال الاتحاد الأوروبي، الإثنين، إن هناك تزايدا في الهجمات على مدينة الحديدة اليمنية ومينائها في الآونة الأخيرة، وإن المدنيين هم الفئة الأكثر تضررا من تلك الهجمات.

جاء ذلك في بيان صادر عن مكتب ممثلة الشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغريني.

وأوضح البيان أن الهجمات التي تطال الحديدة اليمينة، تستهدف البنية التحتية البشرية في المدينة، وأن تلك الهجمات باتت تنتهك القوانين الدولية الإنسانية.

وحذّر البيان من أن حصار الحديدة ومنع الوصول إليها، سيؤثر سلبا على الكثير من اليمنيين وسيدفعهم إلى حد المجاعة.

وأشار إلى وجود نحو 22 مليون شخص في اليمن، بحاجة إلى المساعدات الإنسانية، إضافة إلى 14 مليون في خط الفقر (إجمالي عدد السكان نحو 27 مليون نسمة).

وسبق أن حذرت عدد من المنظمات الإنسانية الدولية، من عواقب توقف نشاط ميناء الحديدة بسبب المواجهات، كونه يستقبل نحو 70 بالمائة من الواردات والمساعدات التي تدخل البلاد.

وفي 2 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، أطلقت القوات اليمنية عملية عسكرية جديدة، في استئناف حملة ميدانية واسعة، انطلقت منتصف 2018، للسيطرة على مدينة الحديدة الساحلية ومينائها الاستراتيجي الواقعين تحت سيطرة الحوثيين.

وقالت القوات الحكومية اليمنية، إنها سيطرت على البوابة الشرقية للمدينة، وواصلت التقدم بعدة أحياء هناك.ومنذ نحو 4 أعوام يشهد اليمن حربًا بين القوات الحكومية، مدعومة بالتحالف العربي بقيادة السعودية من جهة، وبين المسلحين الحوثيين، المتهمين بتلقي دعم إيراني، من جهة أخرى، والذين يسيطرون على عدة محافظات، بينها صنعاء منذ 2014، وفقا لـ”الألمانية”.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى