أخبار عربيةالأخبار

أول 3 شاحنات إماراتية تتجه إلى لبنان عبر معبر نصيب

رؤية – مي فارس

أبوظبي – عبرت أول 3 شاحنات إماراتية محملة بالمطهرات والمنظفات، الخميس الماضي، الأراضي الأردنية متجهة إلى لبنان، وذلك للمرة الأولى منذ اعادة فتح المعبر في أكتوبر.

وقال نقيب أصحاب شركات ومكاتب التخليص، ضيف الله أبو عاقولة، أمس الجمعة، إن هذه الشاحنات الإماراتية تعد الأولى التي تمر عبر منفذ جابر الحدودي إلى لبنان منذ تاريخ إغلاق الحدود الأردنية السورية عام 2015، متمنيا أن يكون مرور الشاحنات عبر الأراضي الأردنية إلى جميع الدول من الإمارات العربية.

وكان المصدرون اللبنانيون تفاءلوا  بإعادة فتح معبر بري رئيسي مع الأردن، كان قد جرى إغلاقه منذ نحو 3 سنوات، ما أعاد طريق التجارة البري الذي كانت ثمة حاجة ماسة إليه لنفاذ السلع اللبنانية نحو أسواق الخليج المربحة.

الخلافات المستمرة بين لبنان وسوريا، فضلا عن الشقاق السياسي الداخلي في بيروت، تعني أن العديد من الشركات اللبنانية لا تزال تعتمد على النقل البحري الأطول والأكثر كلفة، ما يعوق الجهود المبذولة لإنهاض الاقتصاد المتداعي، الذي أرهقته سنوات الحرب الطويلة في الجارة سورية، وفق مسؤولين ومصدرين لبنانيين.
قبل إغلاق معبر “نصيب -جابر” بين سورية والأردن، كانت نحو 300 شاحنة تتجه من لبنان إلى الأسواق في سورية والأردن والعراق والخليج يومياً. أما بعد الإغلاق، فانخفض هذا العدد إلى نحو 300 شاحنة شهرياً في أحسن الظروف، حسبما قال مسؤولو الجمارك في لبنان.

وكان تأثير اغلاق معبر نصيب  كبير جداً على القطاع الزراعي اللبناني، إذ إن 70% إلى 80% من حركة النقل التجاري إلى سورية، وعبرها إلى الخليج العربي كانت تتم عبر هذا المعبر، مشيراً إلى خسائر تقدر بملايين الدولارات طاولت القطاع الزراعي خلال السنوات الماضية.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى