اللجنة العليا للانتخابات تعلن تقدم مرشح المعارضة التركية في اسطنبول

أسماء حمدي

آخر تحديث سبتمبر 20, 2020 08:45 م

رؤية

أنقرة – أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات التركية، اليوم الإثنين، تقدم مرشح المعارضة الرئيسي في مدينة اسطنبول، أكرم إمام أوغلو، في الانتخابات المحلية التي جرت الأحد، بينما لا يزال 84 صندوقا انتخابيا لم يتم فرزه حتى الآن.

وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات التركية: إن “مرشح المعارضة الرئيس في اسطنبول حصل على 4.16 مليون صوت، مقابل 4.13 مليون لمرشح حزب العدالة والتنمية”، بحسب وكالة “فرانس برس”.

وقال: “حتى الآن تم فرز أصوات 31 ألفا و102 صندوق انتخابي في اسطنبول، و84 صندوقا لم تفرز بسبب الاعتراض، لكنه لم يوضح أي حزب يعترض على الفرز، بحسب ما نقلت وكالة أنباء الأناضول.

وكانت حالة من التضارب والارتباك خيمت على المشهد الانتخابي في مدينة اسطنبول، الأمر الذي استدعى تعليقا فوريا من الرئاسة التركية، وبينما لم تُحسم بعد نتائج فوز مرشح الحزب الحاكم أو المعارضة، أعلن كلا الطرفين نصرهما بالبلدية الحيوية.

ولم تشهد تركيا انتخابات “حامية” كهذه منذ سنوات عديدة، على الرغم من أن الظروف الميدانية للحملة الانتخابية كانت إلى حد كبير لمصلحة حزب العدالة والتنمية، الذي يتزعمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والذي حظي بتغطية إعلامية “ساحقة”.

في البداية أعلن مرشح حزب العدالة والتنمية بن علي يلدريم فوزه، وقال أمام أنصاره: “لقد فزنا بالانتخابات في اسطنبول. نشكر سكان اسطنبول على التفويض الذي منحونا إياه”.

وأظهرت نتائج فرز 98% من الأصوات حصول يلدريم، وهو رئيس الوزراء السابق، على 48,71% من الأصوات مقابل 48,65% لمنافسه، بحسب نتائج رسمية أوردتها وكالة أنباء الأناضول الرسمية.

لكن المعارضة وصفت إعلان يلدريم فوزه برئاسة بلدية اسطنبول، بأنه “تلاعب”. ثم نقلت رويترز عن الرئيس رجب طيب أردوغان قوله فيما بعد إن حزبه ربما خسر الانتخابات في اسطنبول.

وبعد وقت قليل من تصريحات أردوغان بشأن نتائج الانتخابات في اسطنبول، سرعان ما تدخلت الرئاسة التركية على الخط، وقال رئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة فخر الدين ألتون: إن تصريحاته لا تتناقض مع إعلان فوز مرشح حزب العدالة والتنمية.

وأضاف ألتون، على تويتر “لم يدل رئيسنا بأي تصريحات بشأن اسطنبول تتناقض مع بيان السيد بن علي يلدريم”.

ثم أكد أحد قادة حزب العدالة والتنمية في اسطنبول أن مرشح الحزب بن علي يلدريم فاز بفارق أربعة آلاف صوت.

وبعيد ساعات على إعلان منافسه، مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم، فوزه، أعلن مرشح المعارضة لانتخابات بلدية اسطنبول، فوزه برئاسة بلدية كبرى مدن تركيا.

وقال مرشح حزب الشعب الجمهوري في اسطنبول، إمام أوغلو، للصحفيين، إن البيانات الصادرة من حزبه تظهر أنه فاز بفارق نحو 28 ألف صوت.

وأضاف إمام أوغلو “أود أن أعلن لسكان اسطنبول، ولكل تركيا، أنه وفقا لأرقامنا، فمن الواضح أننا فزنا باسطنبول”.

وأكد المرشح المشترك لحزبي “الشعب الجمهوري” (اشتراكي ديموقراطي) والخير (يمين)، المعارضين أنه يتصدر الانتخابات بفارق يزيد عن 29 ألف صوت، وأنه يستحيل على منافسه “اللحاق به”.

وتعد خسارة الحزب الحاكم في مدينة اسطنبول، في حال أعلنت بشكل رسمي، أكبر علامة على تراجعه شعبيا بعدما اعتبرها المعقل الطبيعي له على مدار نحو ربع قرن.

وكانت اسطنبول المحطة الرئيسية التي فتحت الباب لأردوغان للصعود بسرعة الصاروخ بعدما فاز في الانتخابات البلدية عام 1994 وتولى رئاستها حتى 1998.

https://www.youtube.com/watch?v=sa1Yu7pjOgo

ربما يعجبك أيضا